دانتون: الكتاب الرقمي لن يلغي الورقي

دانتون: الكتاب الرقمي لن يلغي الورقي

صدر عن الدار العربية للعلوم الترجمة العربية لكتاب "الكتاب بين الأمس واليوم" للكاتب والأستاذ الجامعي روبرت دانتون وترجمة غسان شبارو، والذي يحاول فيه المؤلف التأكيد على أهمية وموقع الكتاب في عالم البيئة الرقمية التي تحوّلت اليوم إلى شكل من أشكال المعرفة الأكثر تطوراً والأسرع استخداماً. ووفقاً لصحيفة "المستقبل"

 يتعرض المؤلف في كتابه إلى العوامل المشتركة التي تجمع بين الكتاب التقليدي والكتاب الإلكتروني، فضلاً عن أهم المزايا التي تجمع بين المكتبات والإنترنت، كما يقدم لنا حصيلة تجربته وخبرته العملية ورؤيته للمستقبل بصفته أستاذا جامعيا قضى معظم أوقاته منقّباً في أجواء القرن الثامن عشر، ودارساً لموضوع "تاريخ الكتب" a لشغله مناصب عدة في أهم جامعات العالم مثل جامعة برينستون وأكسفورد ومن ثم مديراً لمكتبة جامعة هارفارد.
ويعتبر دانتون أن استمرار سيطرة الكتاب لا يزال يجسد قاعدة عامة في تاريخ التواصل المعرفي، وأن وسيلة واحدة لا تلغي أخرى، في الأقل في المدى القريب. فالمكتبات برأيه كانت وستبقى مراكز للمعرفة يكرّسها مركزها الوسيط في عالم المعرفة ساحة توفيقية مثالية بين وسيلتي التواصل الطباعية والرقمية، إذ يمكن للكتاب استيعاب الوسيلتين، فإذا كان مطبوعاً على الورق أو مخزناً في "سيرر" فهو يضم في النهاية معرفة.
تتضمن محتويات الكتاب ثلاثة أبواب رئيسة حملت العناوين التالية: الباب الأول "المستقبل" ويضم أربعة فصول "جوجل ومستقبل الكتاب"، "واقع المعلومات"، "مستقبل المكتبات"، "مفقود وموجود في الفضاء السيبراني"، ويحمل الباب الثاني عنوان "الحاضر" ويضم ثلاثة فصول هي "الكتاب الإلكتروني والكتاب التقليدي"، "مشروع جيتنبرغ الإلكتروني"، و"الولوج المجاني"، أما الباب الثالث فمعنون بـ "الماضي" ويضم أربعة فصول "أنشودة شكر الورق"، "أهمية أن تكون ببلوغرافياً"، "خفايا القراءة"، "ما هو تاريخ الكتاب؟".