دار الشروق تعيد طباعة أعمال    أنطون تشيخوف

دار الشروق تعيد طباعة أعمال أنطون تشيخوف

أعادت دار الشروق المصرية  للنشر طباعة أعمال الكاتب العالمى "أنطون تشيخوف" فى أربعة مجلدات تحت عنوان "الأعمال المختارة لأنطوان تشيخوف"، والتى تضم قصصا قصيرة وروايات وأعمالا مسرحية ترجمها للعربية "أبو بكر يوسف".

المجلد الأول يضم القصص القصيرة لتشيخوف والتى وضعته على قائمة الكتب الأكثر مبيعا منذ بداية القرن العشرين وحتى الآن، أما المجلد الثانى يضـم الـروايـــات القــصــيرة لتشيخوف ومنها "الراهب الأسود، الفلاحون، القبلة، الرجل المعلب، السيدة صاحبة الكلب"، والمجلد الثالث يضم روايات تشيخوف الخالدة ومنها "حكاية مملة، عنبر رقم 6، رجل مجهول، المبارزة"، والمجلد الرابع يضم المسرحيات الخالدة لتشيخوف وهى "حول مضار التبغ، الدب، النورس، الخال فانيا، الشقيقات الثلاث، بستان الكرز".
أنطون تشيخوف واحد من أعظم كتاب القصة القصيرة ورائدها الأهم، كما أنه كاتب مسرحى وروائى استطاع عبر أعماله العديدة أن يحفر اسمه فى ذاكرة الإنسانية، وأن يرسخ قيما فنية تحولت إلى مدارس ومذاهب فى الكتابة.
 تحدث د. أبو بكر يوسف مترجم الأعمال المختارة لتشيخوف عن الروسية مباشرة، عن أول مرة حاول فيها ترجمة تشيخوف،اكتشف أن الجمل جميعها صحيحة لكنها ميتة،لأن الترجمة عموما وعند تشيخوف خصوصا ليست بالضرورة مجرد نقل تعابير بل أحاسيس وجو عام، وأضاف: "اكتشفت أن تشيخوف أقرب إلينا نحن المثقفين العرب أكثر مما نتصور،ومقولة أن تشيخوف من ثقافة أخرى غير ثقافتنا لا تصمد مع واقع الثقافة الروسية عموما،الذين تربت عليها أجيال وأجيال من المثقفين العرب".