بطلة العالم تقرأ 4251 كلمة في الدقيقة ..القراءة السريعة .. تطلق طاقتك العقلية

بطلة العالم تقرأ 4251 كلمة في الدقيقة ..القراءة السريعة .. تطلق طاقتك العقلية

كان الرئيس الأميركي الراحل جون كنيدي يقرأ 2500 كلمة أما بطلة العالم في القراءة السريعة آن جونز فاستطاعت قراءة الجزء السابع من سلسلة هاري بوتر في 47 دقيقة فقط، القراءة السريعة أصبحت ضرورة من ضرورات العصر خصوصا لعشاق القراءة

ولمن تشكل القراءة الجزء الأكبر من أعمالهم كالصحافيين والطلاب والإداريين، لكن القراءة السريعة في حد ذاتها ليست هدفا وحيدا وإنما ينبغي مع السرعة أن تكون هناك سرعة مماثلة في الفهم والاستيعاب والربط بين الأفكار وإلا لأصبحت القراءة السريعة عديمة الفائدة. يقول المتخصصون ان معدل سرعة القراءة لدى غالبية القراء هو 200 كلمة في الدقيقة الواحدة، لكن المشكلة أن القراءة بالطريقة العادية سواء جهرا أو بمطاردة العين لكل كلمة في النص المكتوب وكذلك كل حرف في الكلمة تجعل عملية القراءة مرهقة، كما أن هذه الطريقة تهدر الكثير من الوقت.
القراءة السريعة يمكن أن تقفز بعدد الكلمات التي يقرأها القارئ إلى 350-800 كلمة في الدقيقة، حيث إن القراءة السريعة تعتمد على إطلاق الطاقات العقلية والتي لا نستخدم إلا جزءا يسيرا منها خلال عملية القراءة العادية، ومن خلال التدريب على القراءة السريعة نزيد من تطوير قدرات الذاكرة وتزيد سرعتنا في اقتطاف النقاط الرئيسة في النصوص المكتوبة وكذلك سرعة التقاط العلاقات بين الأفكار، العامل الأهم أن القراءة بسرعة ستؤدي إلى فهم أسرع في الوقت نفسه.
كيف تكون سريعا؟
ـ وفر بيئة صحيحة
الخطوة الأولى للقراءة السريعة تبدأ بتوفير البيئة الصحيحة للقراءة من التهوية الجيدة والوضعية المريحة التي تجعل القراءة أكثر متعة، وكذلك الإضاءة الجيدة وعدم وجود مشاكل بالبصر أثناء القراءة والحفاظ على التركيز أثناء القراءة.
حدد سبب القراءة
قبل أن تجلس وتضع كتابا بين يديك يجب أولا أن تحدد السبب الذي من أجله ستقرأ هذا الكتاب: المتعة، كتابة تقرير، استخراج معلومات متعلقة ببحث علمي، التوصل إلى حل مشكلة، عندما يكون السبب راسخا في عقلك أثناء القراءة فهذا يزيد من تركيزك ومن سرعتك، وسيجعل عقلك يعطيك ما يشبه الإشارات الضوئية للأجزاء ذات العلاقة بالسبب من القراءة.
ـ نظرة سريعة على الكتاب
عندما نبدأ في قراءة كتاب ولدينا إلمام بعنوان الكتاب وبمؤلفه وبالغرض الذي دعاه إلى تأليف الكتاب، وغيرها من المعلومات التي لا يستغرق التعرف عليها سوى لحظات مثل الغلاف والإهداء وعدد الصفحات وتعليقات بعض النقاد على الكتاب على صفحة الغلاف الخلفية، هذه المعلومات البسيطة ستكون بمنزلة الانطلاق نحو الهدف وهو قراءة صفحات الكتاب بتركيز أكبر.
ـ تعرف على المحتويات
هل سألت نفسك لماذا يضع المؤلفون قوائم للمحتويات في كتبهم؟ قائمة المحتويات أو الفهرس، كما يطلق عليها البعض بطريق الخطأ، هي بمنزلة مرآة ترى فيها الكتاب قبل أن تقرأه، وهي بمنزلة عرض مركز لموضوعات الكتاب مما يساعدك على تحديد أي الموضوعات التي تريد قراءتها حقا والأخرى التي تريد إهمالها، وهو ما يشعرك بالتركيز ويزيد من سرعتك أثناء القراءة.
ـ استخدم مؤشرا
استخدم مؤشرا يساعدك على تتبع الكلمات والجمل خلال القراءة يوفر عليك الكثير من الوقت ويساعدك على تسريع القراءة، إصبع اليد هو أفضل مؤشر يمكن أن تستخدمه، استخدام الإصبع يحقق أقصى كفاءة لعينيك، إن كنت غير معتاد على استخدام إصبع اليد كمؤشر ستجد في البداية الأمر مزعجا، لكن من خلال الممارسة ستجد انها أداة لا تقدر بثمن وتساهم في زيادة التركيز والسرعة خلال القراءة.
ـ توقف عن التحدث في عقلك
في القراءة العادية نضطر إلى ترديد الكلمات أو الجمل التي نقرأها مرة أخرى داخل عقولنا من أجل فهمها واستيعابها، المشكلة أن هذه الطريقة تبطئ من القراءة، القراءة السريعة تحتاج إلى مستوى أخر من القراءة بحيث تلتقط العين الكلمات وفي حركة سريعة يفهمها الذهن دون إعادة ترديدها مرة أخرى داخل عقولنا، فعقولنا قادرة على التقاط الكلمات المكتوبة بشكل أسرع من النطق بها، هذا المستوى لا يحدث بين يوم وليلة وإنما من خلال الممارسة المستمرة.
ـ اقفز ببصرك فوق الكلمات
الذين يقرأون ببطء تقفز أعينهم فوق كل كلمة وكل سطر وربما كل حرف، القراءة السريعة تعني تقليل عدد مرات القفز فوق الكلمات والأسطر، فبدلا من القفز على كل كلمة فبالممارسة تستطيع القفز على الكلمة الأولى والوسطى والأخيرة من السطر وبذلك تزيد من سرعتك، تذكر أن العين يمكن أن تلتقط أكثر من كلمة في وقت واحد.
ـ لا تعد للوراء
من أهم الأشياء التي تبطئ من سرعة القراءة العودة إلى الوراء مرة أخرى لقراءة كلمة أو جملة تم الانتهاء منها منذ قليل، هذه العودة تبطئ من عملية القراءة وتقلل الفهم والتركيز، أفضل شيء تقوم به لتسريع القراءة عدم العودة إلى الخلف مرة أخرى، فمتابعة القراءة كفيلة بتبديد الغموض حول كلمة أو جملة سبقت قراءتها.

مشاهير القراءة السريعة
جون كنيدي: الرئيس الأميركي الراحل كنيدي كان واحدا من أكبر أنصار القراءة السريعة وكان يشجع وزراءه على القراءة بسرعة وساعد على جعل القراءة السريعة ذات شعبية في الولايات المتحدة أثناء وجوده في البيت الأبيض وكنيدي هو أحد مشاهير القراءة السريعة، كان يقرأ 2500 كلمة في الدقيقة بما يعادل 10 مرات ما يقرأ ه القارئ العادي بل أنه قرأ 6 صحف من الغلاف للغلاف وهو يتناول وجبة الإفطار.
هوارد ستيفن بيرج: هو أسطورة القراءة السريعة بلا منازع، بيرج دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية عام 1990 باعتباره بطل العالم في القراءة السريعة بيرج كان يقرأ بمعدل 25000 كلمة في الدقيقة (أكثر من 416 كلمة في الثانية) وقد أجرت له العديد من الصحف ومحطات التلفزيون اختبارات وكانت النتائج مذهلة، كما كان بيرج يتميز بسرعة الكتابة أيضا حيث كان يكتب 100 كلمة في الدقيقة وقد أصدر بيرج العديد من الكتب التي تتضمن تعليم طريقته في القراءة السريعة واستعانت به العديد من المدارس والجامعات الأميركية لتعليم طلابها طرق القراءة السريعة.
آن جونز: البريطانية جونز هي بطلة العالم حاليا في القراءة السريعة لست مرات، جونز استطاعت قراءة الجزء السابع من سلسلة هاري بوتر «هاري بوتر والأقداس المهلكة» في زمن قياسي هو 47 دقيقة وثانية واحدة بمعدل سرعة يبلغ 4251 كلمة في الدقيقة بنسبة استيعاب وصلت إلى 67 %.