محتجو الديوانية يعززون ساحات الاعتصام: “راجعيلكم بمليونية”

محتجو الديوانية يعززون ساحات الاعتصام: “راجعيلكم بمليونية”

 متابعة الاحتجاج
دعا متظاهرون في الديوانية، أمس الاثنين، جميع شرائح المحافظة للمشاركة في التظاهرة الحاشدة التي من المقرر لها أن تنطلق اليوم الثلاثاء، ٢٥ من شباط الجاري، بالتزامن مع تظاهرات مماثلة في أرجاء البلاد لمناسبة دخولها الشهر الخامس.

وقال المتظاهر حسن هادي إن “الاستعدادات جارية لانطلاق تظاهرة جماهيرية كبرى وسط مركز المدينة عصر غد الثلاثاء، وذلك للتأكيد على استمرارية ثورة تشرين، وثبات من سار فيها مطالباً بعودة الوطن لأبنائه واسترداد الحقوق التي سلبت من قبل الأيادي الفاسدة”.
وأضاف، أن “الدعوات أطلقت أيضاً في سوح التظاهر التي تمتلأ بالشباب الثائر، ولاقت ترحيباً كبيراً من قبل طلبة الجامعات والمدارس الذين لعبوا دوراً هاماً في ادامة زخم التظاهر رغم مواصلتهم دوامهم الرسمي”.
وأوضح، أن “مليونية الثلاثاء ستكون وفاءً لشهداء الثورة ولدمائهم التي حطمت أصنام الفساد وأطاحت برموزه وكشفت المتلونين واجنداتهم التي أرادوا تمريرها على حساب مصير العراقيين ومستقبلهم”، مشيراً إلى أن “متظاهري الديوانية يستذكرون الحراك الشعبي في مثل هذا اليوم من عام ٢٠١١ وما قابله من هجوم بالسلاح الأبيض على متظاهري ساحة التحرير  من قبل جماعات تابعة لرئيس الوزراء نوري المالكي حينذاك”.
من جانب آخر، قال شهود عيان  إن أصحاب القمصان البيضاء يواصلون توافدهم وحضورهم اليومي في ساحة الساعة وسط الديوانية، لدعم المطالب الشعبية والتأكيد على رفض المماطلات السياسية والاستهداف المتكرر للمتظاهرين السلميين في بغداد، مؤكدين مضيهم بالاحتجاجات وإكمال مشوارهم المطلبي، متحدين كل محاولات إسكاتهم وطريقة التعامل مع مطالبهم من قبل السياسيين، مندّدين في الوقت ذاته بالتحايل الذي تمارسه شخصيات حزبية “مكشوفة التبعية” لدول الجوار وتأتمر بما يصدر عنها لإيهام الشعب بالحرص عليه والتباكي على حقوقه المسلوبة من الفاسدين بدعوات الإصلاح الكاذبة، بحسب المتظاهرين.
فيما جدّد الطلبة في محافظة بابل، الاثنين، تواجدهم في ساحات الاعتصام بشكل كبير، وفيما طالبوا بحكومة مستقلة، أكدوا رفضهم تمرير حكومة محمد توفيق علاوي.
وقال شهود عيان ، إن المتظاهرين اعتبروا تمرير حكومة علاوي “إعلان حرب” على المتظاهرين، وعدم الاهتمام بمطالبهم، ما يرجح تصاعد وتيرة الاحتجاجات، إضافة إلى التصعيد الذي سيتخذه الطلبة في حال تم التصويت على حكومة علاوي.
وأكد الطلبة أنهم سيشاركون بثقلهم في المليونية التي ستخرج  يوم الثلاثاء، ٢٥ من شباط، للتأكيد على أن التظاهرات مازالت مستمرة، وستبقى طالما الكتل السياسية هي من تتحكم بمقدرات البلد.