ماذا تعرف عن قوات  مكافحة الشغب ؟

ماذا تعرف عن قوات مكافحة الشغب ؟

  رحمة حجة
"مكافحة الشغب" أو "الشغب" هذه الكلمة التي تتكرر في حديث المتظاهرين والنشطاء العراقيين في مواقع التواصل الاجتماعي، موجهين أصابع الاتهام لها دوماً بقتل المتظاهرين السلميين، بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع.

وتظهر هذه القوات في الصور ومقاطع الفيديو تقف أمام وخلف الحواجز الكونكريتية، على الجسور وفي الشوارع المؤدية لساحات الاعتصام، تارة ساكنة بانتظار اقتراب المتظاهرين، وأخرى في حالة هجوم.
ترتدي هذه القوات أزياء عسكرية متنوعة، لا لون يجمعها، كما تتنوع الأسلحة التي تستخدمها، وأيضاً طرق التعامل مع المتظاهرين، ما يدفع للتساؤل، هل هذه القوات جميعها "مكافحة شغب"؟ ماذا عن قطاعات أخرى مشاركة؟ لمن تتبع؟ وما القوانين الناظمة لعملها؟
يقول أستاذ الأمن القومي في جامعة النهرين حسين علاوي إن قوات مكافحة الشغب "هجينة"، تأسست مطلع احتجاجات عام 2011، وارتبطت بالقائد العام للقوات المسلحة، في حينه، وتتبع إدارياً لوزارة الداخلية وإلى حد ما لقيادة عمليات بغداد من حيث التنسيق والاستخدام.
وفي حين تخضع هذه القوات لوزارة الداخلية من ناحية مبدئية، إلا أن أي بيان رسمي بخصوص ذلك، لم يُنشر، ما يجعل مرجعيتها غير واضحة، بالتالي تتبع مباشرة لإدارة القائد العام للقوات المسلحة.
وتمتلك قوات مكافحة الشغب "أسلحة تقليدية مثل القنابل الدخانية والأسلحة المطاطية والهراوات والزجاجات الحارقة بالإضافة إلى سيارات خراطيم المياه الحارّة أو المعبأة برذاذ الفلفل" يقول حسين علاوي.
وكان للقوات دور أساسي في قمع تظاهرات 2011 و2016 و2018 والتظاهرات المستمرة منذ أكتوبر 2019.
ويرى علاوي أن "مشكلة هذه القوات عدم امتلاكها مهارات الخبرة والمدرسة التدريبية الخاصة وفقاً للمقاييس العالمية لاحترام حقوق الإنسان والتعاطي مع التظاهر والاحتجاج".
أما زيّها العسكري، يقول علاوي "لونه أسود". ويضيف "تكون ملامح عناصرها غير واضحة بسبب استخدامهم الأقنعة القماشية لإخفاء وجوههم وعدم قدرة الجماعات الاحتجاجية على التعرف عليهم خلال استخدام العنف أو العنف المفرط ضدهم".
ما هي القوانين أو المواد الخاصة التي تنظم عمل قوات مكافحة الشغب وتوجيهها؟ يجيب علاوي: "لا يوجد نظام منشور لعمل هذه القوات ولكن لا بدّ أن تعمل وفقاً للمواصفات الدولية لقوات مكافحة الشغب أو حفظ النظام. وتسري عليها قوانين المؤسسة الأمنية والعسكرية في الإدارة والتعاطي والتعامل مع حالات انتهاكات حقوق الإنسان أو الأنظمة الداخلية للقوات الأمنية النافذة لتنظيم وإدارة هذه القوات".
ويتابع: "لا يوجد أيضا إعلان حول قائد القوات لكنها تخضع الآن للقائد العام للقوات المسلحة وهو رئيس الوزراء".

حفظ القانون
يقول حسين علاوي إن قوات مكافحة الشغب توقفت عن العمل مع انتهاء موجة التظاهرات الأولى بين 1 و 9 أكتوبر الماضي، احتراماً لأربعينية الحسين، كما تم تأجيل التظاهرات وإعلان استئنافها لذات السبب يوم 25 أكتوبر.
وفي فترة عمل "مكافحة الشغب" (1- 9) تشرين الاول لم يتم الإعلان عن اسم أي قائد لها.
وقبل بدء موجة التظاهرات الثانية، تم الإعلان عن تشكيل ما يُسمى بـ"قوات حفظ القانون" وأُعلن عبر الإعلام الرسمي عن تخريج الدفعة الأولى من قوات حفظ النظام وعناصرها من قوات تابعة لوزارة الداخلية.
وحسب ما نشرت وسائل إعلام عراقية، أعلن أن الدفعة الأولى ستنتشر خلال التظاهرات في بغداد وتكون "خطاً أول أمام المتظاهرين، ولن تحمل أي سلاح ثم تقف خلفها قوات مكافحة الشغب كخطٍ ثانٍ، وتلك القوة دربت بشكل مكثف على حماية التظاهرات ومنع انزلاقها، كما سيتم تخريج دفعات أخرى لاحقاً تُوزع على المحافظات للمهام ذاتها".
وفي 14 أكتوبر 2019 أعلن عن استبدال قوات مكافحة الشغب بقوات "حفظ القانون".
وكان تأسيس هذه القوات الأولى من نوعها في البلاد بقرار مجلس الأمن الوطني في العراق الذي ترأسه عادل عبد المهدي، وأيّدته لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، واعتبرته "إجراءً مهماً لتشكيل قوة عسكرية نظامية تتعامل مع التظاهرات باحتراف وتحمي المتظاهرين السلميين وتتفادى استعمال القوة المفرطة معهم".
ونشرت مصادر حكومية أن مهمة هذه القوات "حماية أرواح المواطنين والممتلكات العامة والخاصة، وهي بحجم فرقة عسكرية، مكونة من منتسبي قوات الداخلية من مكافحة الشغب وشرطة الطوارئ والرد السريع ولن تستقبل متطوعين جدد. كما سترتبط بوزارة الداخلية حصرياً".
وعلى إثر ذلك، تم تعيين اللواء سعد خلف وهو ضابط في قوات الشرطة الاتحادية، قائداً لهذه القوات والعميد الركن مالك المالكي نائباً له.
ورغم التطمينات التي نُشرت في وسائل الإعلام حول هذه القوات، بأنها ستحمي المتظاهرين، إلا أن العديد من النشطاء تشككوا منها.
وأكد خلف في تصريحات قبل يومين فقط على بدء الموجة الثانية من التظاهرات، أن "القطاعات التي تشكلت منها قيادة قوات حفظ القانون، قديمة ومدربة سابقاً لكنها كانت في أماكن مختلفة وتحت قيادات أخرى".
وقال إن "منتسبي هذه القوات أخذوا دورات عديدة في فرنسا وإيطاليا، كما أنهم مدربون جيداً ومستعدون للتعامل مع المتظاهرين وتأمين ساحة التظاهر وحفظ الممتلكات العامة والخاصة".
لكن هذه الصورة التي بدت وردية وزاهية في الخطابات الحكومية، تمزقت في اليوم الأول للتظاهرات 25 تشرين الاول، بمزيد من القمع والقتل بمختلف الوسائل والأسلحة، عدا عن حملة الخطف والاعتقالات الإدارية لعشرات المتظاهرين.
وغياب الزي الموحد للقوات الأمنية في ميادين التظاهر جزء من المشكلة. "فهي قوات هجينة من قطاعات مختلفة لذلك لا يريد أي طرف التنازل عن زيه، ما يعكس بالضرورة عدم تجانسها، كما لا تزال قيد التدريب" يقول حسين علاوي.
ويتابع علاوي حديثه: "وقعت قوات مكافحة الشغب ضحية لتمسك السياسي بالسلطة وأصبحت حاجزا اصطناعيا أكثر من كونها حامية للمتظاهرين. بالتالي، الحيادية لمكافحة الشغب أو حفظ النظام في الشرق الأوسط وخصوصاً في العراق، أمر صعب جداً، كما لا يمكنها الحفاظ على سلميتها أو رفض أوامر القيادات السياسية".
وختم قائلا: "الضحايا من الشباب هم الأهم في هذه القصة، بسبب سوء الإدارة والاستمرار بالخيار العسكري المدجّن بالسلاح والقنابل الدخانية التي حصدت أرواح الشهداء، ولم يكلف أحد نفسه من الرئاسات أو القوى البرلمانية للوقوف أمام آلة العنف وتصاعد عنفها".
وأمام استمرار عمليات القتل، تتصدر المطالبات الحقوقية والشعبية في محاكمة المتسببن بالقتل وعدم الاكتفاء بإعفائهم من الخدمة، كما جرى في نتائج التحقيق الأولي، حيث كان إعفاء القيادات أبرز العقوبات. ومنذ ذلك الحين لم تبرز أي لجان رسمية أخرى كما لم يتم الإعلان عن محاكمات.