هتافات الناصرية فـي التظاهرة المليونية

هتافات الناصرية فـي التظاهرة المليونية

 ذي قار/حسين العامل
تظاهر عشرات الآلاف من أهالي محافظة ذي قار يوم أمس الجمعة (10 كانون الثاني 2020) في ساحة الحبوبي بمركز مدينة الناصرية ، وذلك ضمن تظاهرات مليونية دعت لها التنسيقيات في عموم العراق للمطالبة بحسم ملف تشكيل الحكومة الانتقالية التي تمهد للانتخابات المبكرة ، وشهدت ساحة التظاهرات مشاركة واسعة من متظاهري أقضية الشطرة والغراف والرفاعي وسوق الشيوخ والجبايش ، فضلاً عن متظاهرين من مركز مدينة الناصرية وضواحيها.

وردد متظاهرو المحافظة في ميدان الحبوبي الذي تعرض قبل بضعة أيام لهجوم غادر من مجموعة مسلحين يتبعون لفصائل مسلحة ، العديد من الأهازيج والهتافات من بينها ( نداوم بالحبوبي نداوم غصباً عالأحزاب )  و ( هذه الشعب بالاعتصام ، ماكو وطن ، ماكو دوام ) و ( الصوت صوتك يا وطن ما يعله صوت ) و ( بالروح بالدم نفديك يا عراق ) و ( هذه شعب توه نزل ، ﭽـذاب من ﮔـال إعتزل ). وذلك للتعبير عن اصرار المتظاهرين على مواصلة التظاهرات وتمسكهم بمطالبهم المشروعة المتمثلة باستعادة الوطن من براثن الطبقة السياسية الفاسدة. 
فيما ردوا على من اتهم المتظاهرين بالعمالة للأمريكان بهتافهم المدوي ( ذيل لوﮔـي ، انعل ابو ايران لا ابو امريكا ) ، في حين فندوا الاتهامات التي ادعت بأن التظاهرات تستهدف المرجعية الدينية بهتاف ( تاج تاج على الراس سيد علي السيستاني ) وبهتافهم هذا حرص المتظاهرون على تفويت الفرصة على أتباع أحزاب السلطة الذين  شنوا حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تهدف للتشكيك بالنوايا الوطنية للمتظاهرين ، وذلك قبيل انطلاق التظاهرات ، حيث نشروا ملصقات وشعارات مزيفة يزعمون ان المتظاهرين سيرفعونها في تظاهرتهم المليونية التي تنطلق  يوم الجمعة .
وفي تحدٍ قوي للجهات التي حاولت وتحاول كسر شوكة التظاهرات هتف المتظاهرون ( اليوم الساحة تخوف متروسه ذيابه ) وذلك للتعبير عن حجم المشاركة في التظاهرات وشجاعة وجرأة المشاركين فيها وهوما يخيف أعداء الشعب ، كما هتفوا ( الـﮕـال ادخل للملعب خله يلاﮔينه ) و ( الـﮔذله إلما هماها الموت تريد اليوم مـﮔـابل ) أي ان شباب التظاهرات مستعدون لمواجهة من هاجموا خيم المعتصمين وغدروا بهم في ليلة الثلاثاء ( 7 كانون الثاني 2020 ) ، حيث أصيب 8 متظاهرين في الهجوم  الغادر على ميدان الحبوبي ، كما رددوا ( شمالك ترمي وتشرد وانه بلايه سلاح ) وذلك في إشارة الى هروب المسلحين بعد ان توافدت حشود المتظاهرين على ساحة الاعتصام في ليلة الهجوم ، كما رددوا ( يحسين اشهد ما ذلينه ) ليؤكدوا بذلك تمسكهم بمواقفهم ومطالبهم الوطنية وعدم التخلي عنها مهما كانت الظروف.
وجدّد المتظاهرون وفائهم لتضحيات الشهداء بالهتاف ( دم الشهيد ينادي ، حره تظل بلادي ) ، كما أكدوا استعدادهم للتضحية بأرواحهم في سبيل الوطن بالهتاف ( هاي هاي الناصرية ، نموت عشره نموت ميه ) و ( غالي وما ننطيه ترابك يا ابو الخير ترابك ) . في حين عبروا عن فخرهم بالمشاركة في التظاهرات بالهتاف ( الما يطلع يتظاهر ما محسوب من الثوار ) وبهذا الهتاف يحث المتظاهرون أقرانهم من الشباب على المشاركة في التظاهر من أجل الوطن ، كما هتفوا  ( ذي قار ولدچ عياله ) و ( منصورين والناصر الله ) ، لتاكيد عزمهم على مواصلة الطريق وثقتهم بالنصر وتحقيق الاهداف التي ينشدها المتظاهرين وعموم الشعب العراقي.
وكان ميدان التظاهرات في ساحة الحبوبي بالناصرية قد تعرض الى هجوم مسلح شنه مجهولون عند الساعة العاشرة من ليل الثلاثاء (7 كانون الثاني 2020) من جهة جسر الحضارات وقاموا بفتح النار وإطلاق الرصاص الحي بكثافة على مدى نصف ساعة ما أدى الى إصابة 8 متظاهرين بجروح مختلفة وحرق 6 خيام، فيما اتهم ناشطون في مجال التظاهرات أحزاب السلطة وفصائل مسلحة بتدبير الهجوم على خلفية منع مرور موكب تشييع رمزي لقائد قوة القدس الايراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس في ساحة التظاهرات وسط الناصرية.
وبلغ إجمالي ضحايا تظاهرات ذي قار من ( 1 تشرين الأول 2019 لغاية 10 كانون الثاني 2020 ) ، ( 104 ) شهداء وأكثر من 2650 جريحاً ونحو 500 متظاهر معتقل فضلاً عن تضرر 68 مؤسسة ومنزل وعجلة، فيما تشير بيانات المؤسسات الصحية الى أن من بين الضحايا أكثر من 38 شهيداً و 750 جريحاً وأكثر من 250 معتقلاً خلال شهر تشرين الأول 2019. وكانت العديد من المحافظات العراقية ومن بينها محافظة ذي قار قد شهدت انطلاق التظاهرات المطلبية في يوم الثلاثاء الأول من تشرين الأول 2019 واستمرت لسبعة أيام توقفت بعدها لغرض أداء زيارة أربعينية الإمام الحسين ( ع ) ، لتعاود بعدها في يوم الجمعة ( 25 تشرين الأول 2019 ) ، وقد بلغ إجمالي ضحايا التظاهرات في عموم العراق من الأول من تشرين الأول 2019 وحتى العاشر من كانون الثاني 2020  ، أكثر من ( 500 ) شهيد و نحو 23 ألف جريح وأكثر من 3 آلاف معتقل ومختطف ومغيب فيما بلغ عدد المغيبين 68 مختطفاً ومغيباً