بغداد تتضامن مع الناصرية بعد الاعتداء على المعتصمين

بغداد تتضامن مع الناصرية بعد الاعتداء على المعتصمين

 عامر مؤيد
 تعرض متظاهرو محافظة ذي قار المعتصمين في ساحة الحبوبي الى اعتداء من قبل مسلحين مجهولين أوقع عددا من الإصابات.
الرصاص الحي اطلق على المعتصمين هناك وبشكل مفاجئ من قبل أشخاص ملثمين كما احرقوا خيم الاعتصام هناك.

بعد التعرض لساحة الحبوبي هب معتصمو ساحة التحرير في تظاهرة حاشدة معلنين تضامنهم مع ابناء الناصرية وبقاءهم في ساحة الاحتجاج حتى تحقيق المطالب سوية.
في بغداد شارك المئات في مسيرة رددوا بها "بالروح بالدم نفديك يا ذي قار".
وطافت هذه المسيرة معظم ارجاء ساحة التحرير واكتسبت عددا كبيرا من الحضور لاسيما مع بقائها لفترة طويلة.
ويقول زين العابدين الزبيدي احد المعتصمين في ساحة التحرير منذ اليوم الاول في حديثه لـ(الاحتجاج) ان "الجميع اطلق اسم ام الثورة على الناصرية لما اعطته من شهداء وجرحى في الاحتجاجات العراقية لكنها لم تتراجع".
واضاف ان "هدف الجميع واحد وهو نيل المطالب الحقة التي يتفق عليها المعتصمون في جميع المحافظات العراقية".
واشار الزبيدي الى ان "الجهات المعنية والسلطات المحلية عليها فتح تحقيق عاجل فيما جرى لاسيما وأنه استهدف مواطنين سلميين لم يطالبوا سوى بحقوقهم".
وبالعودة الى الناصرية فان متظاهريها وفور ضربهم من قبل المسلحين المجهولين اعادوا تأهيل خيم الاعتصام في ساحة الحبوبي.
كذلك قام المتظاهرون بتشييد كتل ترابية على جسر الحضارات مع لافتة لـ"صور الشهداء"، لتفادي تكرار الهجوم المسلح على الساحة.
التضامن مع معتصمي الناصرية بعد الهجوم عليهم حدث في محافظتي البصرة والنجف حيث شارك متظاهروهما بمسيرات سلمية ورفعوا لافتات ضد العدوان على ابناء بلدهم.
ساحة التحرير والمعتصمون من ابنائها صحوا على خبر حزين آخر وهو اختفاء احد الناشطين المهمين والمتواجدين منذ اليوم الاول محمد فاضل العبودي.
محمد الشاعر المنتفض كان في مواجهة القنابل المسيلة للدموع واصيب بالاختناق في اكثر من مرة لكنه اصر على الاستمرار.
ونشر زملاء محمد مناشدة تضمنت هاشتاك " كلا لاستهداف ناشطي انتفاضة تشرين"..
- جميعنا نطالب بالكشف عن مصير الشاعر الشعبي والناشط المدني محمد فاضل العبودي الذي دفعته وطنيته الى ساحة التحرير لانه يحلم بوطن آمن خال من فسادكم.
- محمد فاضل ساهم في انتفاضة تشرين منذ يومها الأول وحتى مغادرته يوم الثلاثاء 7/1/2020 منطلقاً لبيت ذويه في مدينة الصدر وتم اختفاؤه حينها وغلق هاتفه بين الساعة 8 و 9 مساءً .
- الكل يتحمل المسؤولية في الكشف عن مصير الناشط محمد فاضل.
وآخر ما كتبه محمد فاضل على صفحته هو دعوة المواطنين الى التواجد في التظاهرة المليونية ليوم 1/10.