مؤتمر حزب اليسار الأوروبي يتضامن مع انتفاضة تشرين

مؤتمر حزب اليسار الأوروبي يتضامن مع انتفاضة تشرين

 متابعة الاحتجاج
 صوت المؤتمر السادس لحزب اليسار الأوروبي، الذي أنهى اعماله يوم الأحد الماضي، على قرار للتضامن مع شعبنا العراقي والانتفاضة الشعبية المجيدة، كما أدان بشدة قمع المتظاهرين السلميين وطالب بالوقف الفوري للقتل وحملات الاعتقالات والاغتيال وإطلاق سراح المعتقلين.

وفيما يأتي نص القرار: "نحن ممثلو الأحزاب المشاركة في مؤتمر حزب اليسار الاوروبي المنعقد في مالاغا باسبانيا (13-15 كانون الأول 2019)، نعبر عن تضامننا مع الشعب العراقي، وندعم المطالب المشروعة لانتفاضته الشعبية ضد نظام المحاصصة الطائفية والفساد، ومن أجل دولة مدنية ديمقراطية وعدالة اجتماعية.
 اننا ندين بشدة القمع الدموي للتظاهرات السلمية التي بدأت يوم الأول من تشرين الأول 2019 في بغداد ومحافظات أخرى، حيث شاركت جماهير غفيرة، جلهم من الشباب، في الاحتجاج ضد نظام الفساد السياسي والفقر والبطالة. وقد استخدمت قوات الأمن الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع. وأسفر ذلك عن قتل ما يزيد على 500 وجرح ما يزيد على 20 ألفاً، فضلاً عن آلاف المعتقلين.
 ندعو الى وقف فوري لقتل المتظاهرين السلميين، وإطلاق سراح جميع المعتقلين، وانهاء حملات الاعتقال التي تستهدف النشطاء. ان أولئك المسؤولين عن مصرع المئات من الشباب يجب أن يواجهوا العدالة. ويتعين اجراء تحقيق مستقل للكشف عن هذه الجرائم. ويجب الكف عن جميع التضييقات بحق وسائل الاعلام، واحترام الحق الدستوري في التجمع وحرية التعبير.
 نجدد دعمنا لكفاح الشعب العراقي من أجل الدولة المدنية الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وهو ما يشكل أساسا لضمان السيادة الوطنية للعراق واستقلاله الناجز".