الأمم المتحدة في العراق: حرية التعبير يجب أن لا تأتي أبداً بهذا الثمن

الأمم المتحدة في العراق: حرية التعبير يجب أن لا تأتي أبداً بهذا الثمن

متابعة: الاحتجاج
صرحت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق "جينين هينيس بلاسخارت" الثلاثاء أثناء زيارتها مستشفى الجملة العصبية في بغداد أن" حرية التعبير يجب أن لا تأتي أبداً بهذا الثمن".
ونشرت "بلاسخارت" بعد زيارتها مستشفى الجملة العصبية في بغداد على موقع الأمم المتحدة في العراق الخاص بالفيس بوك منشوراً قالت فيه: " قمت بزيارة مستشفى الجملة العصبية في بغداد حيث يقوم الكادر الطبي بعمل استثنائي في ظل ظروف غاية في الصعوبة، وأعبر عن عميق إحترامي لهم".

وأضافت" أنا في غاية الحزن لمشاهدة الإصابات المروّعة، حرية التعبير يجب أن لا تأتي أبداً بهذا الثمن".
وبدأت الاحتجاجات مطلع تشرين الأول  الماضي، وقتل خلالها 346 شخصاً على الأقل وأصيب 15 ألفاً آخرين بجروح، وفق إحصاء مستند إلى أرقام لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، ومفوضية حقوق الإنسان، ومصادر طبية وحقوقية.
وطالب المحتجون في البداية بتحسين الخدمات وتأمين فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تشمل مطالبهم رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد.
ويرفض رئيس الحكومة عادل عبد المهدي الاستقالة، ويشترط أن تتوافق القوى السياسية أولاً على بديل له، محذراً من أن عدم وجود بديل "سلس وسريع"، سيترك مصير العراق للمجهول.