جائزة كازانوفا للأدب.. لروائي يوناني – فرنسي

جائزة كازانوفا للأدب.. لروائي يوناني – فرنسي

ترجمة : عدوية الهلالي
كرّم  الروائ
ي اليوناني – الفرنسي الجنسية فاسيلي اليكساكيز، بجائزة كازانوفا عن روايته (الكلارينيت) والتي تسلم عنها ايضاً جائزة فرانسوا بيليه دو.
وكانت رواية (الكلارينيت) الصادرة في بداية عام 1915 عن منشورات دوسويل قد استحقت ايضاً جائزة فرانسوا بيليه دو، وكان مؤلفها فاسيلي اليكساكيز قد حاز أيضاً عام 1995 على جائزة ميديسي المرموقة للأدب عن كتابه (اللغة الأم)..وتمتاز روايته (الكلارينيت)

الفائزة بجائزة كازانوفا بأنها كتاب شعري حزين يروي فيه ذكرياته عن صديقه الناشر والكاتب جان مارك روبرتس الذي توفي قبل الأوان ويتحدث أيضاً عن الأزمة الاجتماعية والاقتصادية في اليونان، وقد قال المؤلف عنها في حواره مع الصحيفة اليومية (لوتامب) في جنيف إن روايته  تتميز بخصوصية لأنه بدأ بكتابتها باليونانية ثم واصل ذلك باللغة الفرنسية طالما انه يوجهها لصديقه الفرنسي الراحل جان مارك.. ويقول اليكساكيز إنه يجري جميع اتصالاته ويكتب ملاحظاته باللغة اليونانية لكنه اضطر الى متابعة روايته باللغة الفرنسية وينشغل حالياً بالترجمة الى اليونانية وهي مهمة بالغة الصعوبة..
في مايخص جائزة كازانوفا فقد تم ابتكارها عام 2010 من قبل بيير كاردان وخصّص لها مبلغاً قدره (5000) يورو وتمنح سنوياً لكاتب اوروبي يكتب باللغة الفرنسية، وقد استحقها في العام الماضي الكاتب اندريه فييرو عن بحثه (مدح الكبرياء) الصادرة عن منشورات غراسييه، أما لجنة الحكام التي يرأسها بيير كادران فتتألف من الكتاب اندريه ماكين، موريزيو سيرا وماتين ارديتي، رينيه اوبالديا، جان ماري زورات، آن دو لاكريتيل،تييري كليرمونت، ايف روجيري وبيير ليروي..
والمؤلف فاسيلي الكسيكيز هو نجل الممثل جيانيس اليكساكيز.. ولد في اليونان وتوجّه الى فرنسا في عام 1961 ليدرس الصحافة في جامعة ليل ثم عاد الى اليونان في عام 1964 لأداء الخدمة العسكرية، وبسبب الحكم الصادر ضده من المجلس العسكري ذهب الى المنفى في باريس عام 1968وبقي فيها حتى هذا اليوم، فهو يقضي فيها اغلب وقته لكنه يزور اليونان بشكل منتظم التي استفاد منها خصوصاً بما حصل عليه من تجارب خلال خدمته العسكرية في القوات المسلحة..
لقد واصل اليكسكيز التعبير عن الثقافتين اليونانية والفرنسية في اعماله الأدبية، ففي عام 1974، نشر أول كتبه (ساندويتش) المكتوب باللغة الفرنسية، اما اول كتاب له باللغة اليونانية فقد حمل عنوان (تالكو) ونشر في عام 1981، ثم تبعه كتاب (اللغة الام) المكتوب باليونانية أيضاً وقد حاول بهما أن يثبت لنفسه انه مازال قادراً على الكتابة بلغته الأم.. وبعد أن قام بترجمة رواية (تالكو) الى الفرنسية لجأ الى كتابة كل رواياته باللغتين اليونانية والفرنسية..
ويجمع اسلوب اليكسكيز مابين السيرة الذاتية والتاريخ والخيال والتشويق..وفي عام 2006،  تم ترجمة بعض كتبه الى اللغة الانكليزية، وحصل في عام 2007 على الجائزة الكبرى للرواية من الاكاديمية الفرنسية...