لماذا تعشق ايما روبرتس  قراءة الكتب؟

لماذا تعشق ايما روبرتس قراءة الكتب؟

ترجمة/ المدى
انضمت إيما روبرتس مؤخرا إلى قائمة طويلة من المشاهير الذين يقرأون بصورة منتظمة (من بينهم النجمتان إيما واتسون وريس ويذرسبون) عندما أطلقت Belletrist، ناديها الجديد على الإنترنت. ورغم  أن روبرتس غير منحازة لقراءة  الكتب التي تناصر قضايا النساء كما هو الحال مع النجمة ايما  واتسون، أو تلك التي تسلط الضوء على  المتحمسات لحقوق النساء مثل النجمة ريس ويذرسبون،

لكنها  قارئة شغوفة  واختياراتها ممتازة، وكل من يتابع الكتب التي تنشر  الممثلة صورها  على موقعها  الخاص في الإنستغرام، سيستمتع كثيرا.

وهذه مقابلة قصيرة مع النجمة  ايما  روبرتس تتحدث فيها عن الموقع الالكتروني الذي قامت باطلاقه مؤخرا باسم (Belletrist)، ولماذا اختارت كتابا من مفكرة الجنوب والغرب للكاتبة  الامريكية المثيرة للجدل جوان ديديون كأول كتاب يعرض في موقعها الالكتروني،و ماذا تقرأ الآن.

نحن متحمسون جدا للحديث معك  عن الكتب. لقد تابعنا كل الكتب التي اوصيت بقراءتها في موقعك على  الإنستغرام.
× لقد حصلت تواً على ثلاثة كتب جديدة. وانتهيت للتو من قراءة كتاب  حياة مستحيلة للكاتبة  غريت ويلز، ورغم انه كتاب قديم، لكنه كتاب جميل عن الحب و السفر، وجميع احداثه تدور في مدينة نيويورك. ويحوي عددا من المغامرات كذلك، وأنا أحب تماما تلك النوعية من الكتب  كما اني حصلت مؤخرا  على كتاب قواعد لا تطبق من تأليف  ارييل ليفي.. أنه كتاب مثير، بمجرد ان طالعت فقرة في احدى صفحاته  حتى التهمت الكتاب باكمله. كان كتابا رائعا. كذلك فقد انتهيت للتو من قراءة  أرض السحر للكاتب ليه شتاين. وهو مجموعة مذكرات. وكانت قراءة سريعة - قرأته حين سافرت على متن طائرة. وساوصي بقراءته.

وكيف حدث و انشئت موقعا  للكتب؟
في الحقيقة، قبل خمس سنوات، جاءتني انا و كارا بريس وهي من اعز صديقاتي فكرة تأسيس هذا الموقع، ولكننا لم نكن متأكدين حقا كيف سيكون  بالضبط. كان مجرد شيء جديد  ثم بدأت انشر بانتظام  صورا للكتب التي اقرأها  في صفحتي على الإنستاغرام، لأن القراءة تمثل  جزءاً كبيراً من حياتي، ورغبت في ان أتشارك هذا الجزء مع الناس. كنت أدرك أنه سيفضي الى الكثير من المحادثات، وان الكثير من الناس سيتصلون بي، ويتحدثون عن الكتب التي يقومون بتأليفها، والكتب المفضلة لديهم. وللعلم فان الكثير من السيناريوهات التي اقرأها مأخوذة من  الكتب، لذلك فهي حقا تمثل جزءاً كبيراً من حياتي.

انه عمل اعشقه  انا و صديقتي المفضلة، وحين اخبرنا بعض الاصدقاء كانوا مثلنا ايضا وقالوا لنا،”هذا هو ما نريد القيام به"، وقد قدموا لنا الدعم.

كيف اخترت الكتاب الأول؟
عندما سئلنا :”ماذا تريدون أن يكون كتابكم الأول؟ ”قلنا:”يجب أن يكون رواية مفكرة الجنوب والغرب من تأليف  جوان ديديون”ووافقوا على ذلك  ولكنهم قالوا،”حسنا، ولكن دعونا نفكر في شيء يمكننا ان نحضى فيه بتعاون ومشاركة من  المؤلف”. فقلت:”حسنا، لماذا لا نتصل بها  ونرى ما إذا كانت ستوافق على اجراء مقابلة معها؟”واستحسنوا الامر."

فاتصلوا بها، ووافقت على أن تعطينا مقابلة حصرية بمناسبة انطلاق موقعنا للكتب، وحصل كل شيئ تماما كما ارغب، لأن الكاتبة كانت  حقا احد الاسباب التي جعلتني  أحب القراءة كثيرا، وكان لها حقا تأثير كبير على موهبتي الفنية، وعلى حياتي الشخصية كذلك. لذلك فان هناك اسباب كثيرة وراء اختيارها لتكون  اول كاتب يظهر في الموقع
 وسالتقي مع كاراه لاختيار كتاب الشهر المقبل.. وعندما ينضم الينا المزيد من الأشخاص، سيحصلون على مزيد من المعلومات، لأن هناك الكثير من الأشياء المثيرة التي يجب أن تنشرولكن في الحقيقة، أردنا فقط أن نخلق مكانا حيث يمكن للناس فيه الحديث عن الكتب، وتبادل أفكارهم، وان تكون افكارا خلاقة. وسوف يكون هناك الكثير من الوسائل التي يمكن بواسطتها المشاركة والتفاعل  في نادي الكتاب هذا.

هل ستجري المناقشات على موقع الإنستاغرام أم على موقع Belletrist؟
كلاهما. سيرتبط إينستاجرام مع الموقع، حتى يمكن التحقق من كليهما  على حد سواء. سنبعث رسالة إخبارية، ونقوم بالكثير من التعاون الرائع مع الأشخاص المشاركين... لقد أردنا  فقط ان نفتح منفذا إبداعيا آخر غير التمثيل وطريقة للتفاعل مع الأشخاص بطريقة مختلفة، وطريقة لدعم الأشخاص الذين لا زالوا في بداية مشوارهم. نحن نريد حقا تسليط الضوء على الكثير من الكتاب الجدد والفنانين الجدد على موقعنا على إنستاغرام، لذلك سنرى الكثير من ذلك.

ما هي معاييرك للكتب التي ستختاريها؟
ليست هناك حقا أية معايير. نحن في الأساس نستند الى الأشياء التي تثيرنا، وبمجرد ان ننشر الصور على  الإنستغرام، سوف نرى بماذا يهتم زملاؤنا القراء. نريد فقط أن نبرز الناس التي تثيرنا، في الأساس. لا توجد معايير لأنه لا ينبغي أن تكون هناك أي قواعد. ان بابنا مفتوح  لكل من يريد المشاركة
وايما روبرتس  ممثلة ومغنية أمريكية من مواليد 1991. حاصلة على جائزة الفنان الشاب عام 2007 لأفضل ممثلة شابة في دور مساند عن فيلم الزمردة. وقد اشتهرت لدورها في مسلسل غير رائع، أبوها هو الممثل إريك روبرتس وعمتها هي جوليا روبرتس.
في عامي 2008 و 2009 بدأت روبرتس أدوار بطولة في عدة أفلام كان أولها فيلم الطفل الجامح، تبعه مذكرات مراهقة فاقدة الذاكرة. روبرتس ظهرت في عام 2009 في الفيلم العائلي فندق للكلاب والموسم الفائز..
عن موقع انترتينمنت