أسرار حياة 4 جميلات في تاريخ السينما المصرية

أسرار حياة 4 جميلات في تاريخ السينما المصرية

نورهان مصطفى 
زُينت كُتب معرض القاهرة الدولي للكتاب، في دورته السابعة والأربعين، بوجوه حسناوات السينما المصرية، فأثناء مرورك على دور النشر المُختلفة، ستجِد سيدة الشاشة العربية، فاتن حمامة، حيّة على أغلفة كتابٍ ما، فيما ستُسحرَك إبتسامة «نجاة الصغيرة»، وكأنّك تراها للمرة الأولى، بينما تظلّ هُناك وثائق خاصة تكشف جانبًا آخر من حياة صوت الحُب، ليلى مُراد.

«المصري لايت» ترصُد لكُم 4 كُتب تعرض السير الذاتية لـ 4 من «جميلات» السينما المصرية، عرضتها دور النشر بمعرض الكتاب 2016:

نجاة الصغيرة.. «أول سيرة ذاتية مصوّرة»
تحت شعار «أول سيرة ذاتية مصوّرة»، أصدرت الكاتبة، رحاب خالد، كتابًا عن حياة الفنانة، نجاة الصغيرة، عن دار «الكرمة» للنشر والتوزيع، وحسبّ كلمات دار النشر، يُعد الكتاب أول سيرة شاملة وموثقة تتناول حياة نجاة الصغيرة، ويضم أكثر من 270 صورة نادرة بالأبيض والأسود وبالألوان.
ويحكي الكتاب سيرة «نجاة الصغيرة» الفنية والشخصية منذ طفولتها في بيت شجع المواهب فاحترف أطفاله الموسيقى والغناء والتمثيل، حتى اعتزالها وهي في قمة تألقها، يتناول فى فصوله؛ حياتها العائلية، وتطورها الفني، وعلاقاتها المهنية.
كمّا يتميز هذا الإصدار بتغطية رحلة نجاة الفنية الناجحة منذ مولدها حتى الآن، حسبّ بوابة الأهرام، من خلال نشر أغلفة الأسطوانات وإعلانات الحفلات والأفلام والكاريكاتيرات وأغلفة المجلات، ويجمع الكتاب  أيضًا عديدًا من الأقوال لأهم النقاد والفنانين والشخصيات العامة حول المحطات المهمة في حياتها الفنية.
ويرصد الكتاب البداية مع أبيها ثم الحياة مع زوجها الأول، كمال منسى، وسرد حكاية لماذا اضطرت للهروب من بيت أبيها إلى بيت شقيقها عز الدين لتتخلص من قيود الأب واستغلاله الفنى لها.

ليلى مُراد.. «وثائق خاصة»
فيما عرضت، دار الشروق، كتاب «الوثائق الخاصة لليلى مراد» لأشرف غريب، والذي يشارك به في معرض القاهرة الدولي للكتاب، في دورته السابعة والأربعين المقرر. ويعرض الكتاب رحلة 20 عامًا مرّت على رحيل ليلى مراد، ومازالت الرحلة مليئة بالكثير من التفاصيل؛ جذورها اليهودية، بداياتها الأولى، زيجاتها الثلاث، وإشهار إسلامها، لُغز اعتزالها المفاجئ، والمسكوت عنهُ طيلة 60 عامًا، وفقًا لبوابة الشروق.
ولم تكُن ليلى مراد مراد مجرد مطربة قادها جمال صوتها إلى الظهور ممثلة على شاشة السينما، وإنما هي واحدة من الأسماء القليلة التي صنعت لنفسها حضورًا استثنائيًّا حتى في ظل سنوات احتجابها الطويلة، وربما ساهم هذا كله في إكساب سيرتها الذاتية ذلك السحر الخاص.
واعتمد الكاتب في تأليف الكتاب على مجموعة من الوثائق الرسميّة والخاصة، والتي تكشف عن حقائق قد تصِل إلى حد المفاجآت، وهو أسلوب جديد على التأريخ للحياة الفنّية في مصر، حسبّ رواية الكاتب.
فاتن حمامة.. «ذكريات سيدة الشاشة»
كمّا عرضت، دار الشروق، أيضًا كتاب «فاتن حمامة»، للكاتبة الصحفية، زينب عبد الرازق، حيثُ يعتبر الكتاب محاولة لتوثيق سيرة الفنانة القديرة فاتن حمامة، تضم هذه السيرة ذكريات سيدة الشاشة كما سردتها في مقابلات تمت قبل رحيلها،  أجرتها معها الكاتبة الصحفية زينب عبد الرزاق في أوقاتٍ مختلفة، وأوصت الفنانة سيدة الشاشة بنشرها مجمعة بعد رحيلها.
ويحتوي الكتاب الحوار الأول لزوجها الدكتور محمد عبد الوهاب، يحكي فيه عنها، وفقًا لبوابة الشروق، وعن حياتها الفنية والشخصية، وعن فاتن الزوجة والأم، وعن حياتهما معًا على مدى ما يقرب من 40 عام، واستكمالًا لتوثيق مراحل حياتها الثرية، بالإضافة لملحق يضُم العديد من صور الفنانة فاتن حمامة مع أفراد أسرتها، وأخرى مع مشاهير الفن والأدب والثقافة.

 ماجدة.. «مذكرات ماجدة الصباحي»
أما  كتاب «مذكرات ماجدة الصباحي» للكاتب السيد الحرانى، فانفردت بيها «الأهرام»، حيثُ يعرض الكتاب حياة الفنانة، ماجدة، الأسرية وتاريخ الميلاد الذي ظلّ لمدة طويلة مثارًا للجدل بين المؤلف وماجدة ولجنة القراءة والمراجعة للكتاب بالمؤسسة. وفقًا لبوابة الأهرام الإلكترونية.
ويقول الكاتب، السيد الحرانى، أنّ الكتاب يحوي وصفا تفصيليا لمصر؛ التى عاشت بها ماجدة فى الثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات، ثم يتطرق لثورة يوليو وخروج الملك، وأيضا بداية الحياة الفنية للفنانة، وأسباب خوضها مغامرة الإنتاج السينمائى وهى فتاة العشرين عاما، ومراحل هذا الإنتاج ومواجهاته.
ويكشف الكاتب جوانب الحب والمراهقة والعلاقات العاطفية الأولى، ثم الارتباط بإيهاب نافع ضابط المخابرات الذى جعلته ماجدة نجم مجتمع وسينما فى شهور معدودة، وأسباب انفصالها عنه، وأيضا يكشف- بالأسماء والتفاصيل- الشخصيات التى جذبتهم ماجدة من الظل إلى الأضواء السينمائية والاجتماعية، والذين ينتمى معظمهم لجيل الوسط فى السينما، ومازال بعضهم يتربعون على عرش الحياة الفنية الحالية.
كمّا يضُم الكتاب أرشيف صور فوتوغرافية نادرة لم تنشر من قبل، تُجسد الحياة العائلية والاجتماعية والفنية لماجدة، كما يشتمل على ثلاثة وعشرين فصلاً.