إياد خضير..أعماله الأخيرة..روايتان ومجموعة قصصية واحدة.. وقائع من زمن الفجيعة

إياد خضير..أعماله الأخيرة..روايتان ومجموعة قصصية واحدة.. وقائع من زمن الفجيعة

 أحمد فاضل
هل تكفي 6سنوات هن وقائع قلم الروائي والقاص العراقي إياد خضير من خلال كتبه: " الأجنحة البيضاء " رواية 2011 " و "تداخل الحواس " رواية 2015 و " دائرة الأوهام " مجموعة قصص قصيرة 2016، التي وصلتني منه لتدوين ما مر بنا من فواجع ونكبات؟ أم أنها بعض أحزاننا التي وقف خضير أمامها مدونا وساردا أحوالها وشخوصها؟

 ولو استعرضناها جميعا لكنا احتجنا إلى وقت طويل حتى نتأكد أننا مررنا عليها دون أن ننسى صفحة واحدة منها هي بالتأكيد صفحات من عمر الكاتب أهرق فيها الكثير من وقته وصحته وماله كي تكون هذه الأيقونات الثلاث بين أيدينا ومحل اهتمامنا.
في روايته " الاجنحة البيضاء " الصادرة عن دار الزاوية للتصميم والطباعة عام 2011، يقول عنها: " الرواية تعالج حالة اغتراب ومغامرة فردية ذات هدف اجتماعي، تعبر عن صراع في فترة تاريخية معينة وهي إدانة لمجمل سلبيات الواقع الاجتماعي والسياسي في فترة مضطربة وهامة من فترات تاريخ العراق السياسي الحديث، الشخصيات أدت أدوارها كرواية حوارية قصيرة ذات طابع حاد مأساوي دونتها مما قرأته عن الآخرين بجهد حركة الابداع ومسار المجتمع والتاريخ، في فضائها نسمة من حضارة العراق، اترك الحكم على مستوى الفعل والمضمون للمتلقي "، الرواية هي من النوع القصير الذي يضغط على التفاصيل فمن أول فصولها نتعرف على أحمد عامر الشاب الذي عاد بعد سنوات طويلة ليطل على محبوبته سميرة في فندقهم القديم لأنه كان من ضمن ساكنيه قبل أكثر من ثلاثة وثلاثين عاما محني الظهر لا يقوى على السير ليستعيد ذكرياته معها ومع اصدقائه في جولة استغرقت معظم صفحات الرواية مارا بأحداث مهمة عاشتها مدينة بغداد، فهو هنا يؤرخ لهذه المدينة الصامدة بأسلوب الراوي الوحيد لها، أما الباقون من أصدقائه،  فقد توزعت أدوارهم بحسب ارتباطهم به، والرواية بحبكتها الدرامية هي مطاولة سردية تأثر كاتبها  بالواقعية السحرية التي جعلها عراقية بامتياز عبر فصولها العديدة التي كانت حروفها تتحرك بخفة ليصف لنا أماكن نعرفها وعشناها، ولكي نكون منصفين إزاءها فهي شهادات على واقع لم يغادرنا حتى الآن.
أما " تداخل الحواس " روايته القصيرة الصادرة عن دار الجواهري للنشر والتوزيع 2016، فقد اشتملت على 22 مقطعا قصيرا دأب الكثير من كتاب الرواية والقصة الأخذ بها، فهي تمنحهم فضاءً رحبا كي يتوقفوا عنده متى ما أتعبهم السرد وهي في نفس الوقت تخدم المتلقي لنفس السبب، وعندما نقرأ كلماته  التي تناول فيها قراءة سريعة للرواية نتعرف عليه كناقد متمكن من أدواته  النقدية مكنته هذه العجالة من الغوص في معنى الرواية حيث يقول: " رواية حديثة ذات حبكة فنية ودراما توافرت على جانب كثيف من الأفكار، فهي لا تخلو من اقناع القارئ تعابيرها سلسة وذات مضمون انساني تعكس نفسية الزوج ومعاناته من سلوك زوجته التي قتلها ابنها انتقاما لخيانتها ولسلوكها الفج أما عشاقها فيقتلون الواحد تلو الآخر في ظروف غامضة.. تفاجئ القارئ وتجعله يدخل في دوامة التفاعل المشحون بالتساؤل والقلق.. الانفعال يوحي بمستويات تعبيرية تعكس جوهر العمل الابداعي نفسه، نحن أمام بطولة من نوع جديد، بطولة متواضعة، لا تدعي المعجزات أو تغيير عجلة التاريخ، هادئة تصنع حياتها أو تصنع لها حياة دون جلبة أو ضوضاء، لكنها في النهاية تصنع لنا أبطالا يقضون على الرذيلة، وحتى لا أفسد عليكم متعة القراءة واستذكارات مظاهر الخطاب السردي.. تقبلوا محبتي وامتناني ".
ومثلما منح كاتبنا بطله في الرواية الأولى أحمد عامر صفة المثقف المنقب عن أطلال ذكرياته بين بغداد ومدينته الأم الناصرية، منح محسن عبد اللطيف في روايته هذه صفة أخرى لرجل انقلبت حياته رأساً على عقب بسبب فقدانه لها وانزلاق زوجته نحو الرذيلة حتى مواجهتها لمصيرها المحتوم وهو القتل على يد ابنها الذي لا يعرف له أب والذي يقوم هو الآخر بقتل جميع من تورط مع أمه بالرذيلة، الروائي خضير أضاف لروايته ما اصطلح عليه بغرابة الخيال أو strangeness imagination  والذي تقول عنه الكاتبة والناقدة الإنكليزية كارولين مور: " أن هذا اللون من الخيال قد لا ينطبق في أي حال من الأحوال في كل ما نتناوله من قصص وروايات قد تكون بعيدة عن واقعنا "، ما أردت قوله أن رواية " تداخل الحواس " قد تكون قد شذت عن واقعنا بمثل ما صور أحداثها مؤلفها، لكنها قريبة منها لأن مجتمعنا لا يخلوا منها بالمرة.
وعن دار الجواهري تكون المجموعة القصصية الصادرة حديثا " دائرة الأوهام " ختام قراءتنا لإهداءات الروائي والقاص اياد خضير لنا حيث رصدنا تقدما كبيرا في تجربته الكتابية تلك يقول عنها: " هي مجوعة قصصية توثق تجارب إنسانية بوعي فني يرصد حوادث اجتماعية أو نزعات ذاتية، ليعيد تشكيلها في كيانات قصصية تعالج الظاهرة الوجودية وتضيء جوانب مهمة في الفعل الإنساني وتفاصيله لتكون القصص في هذه المجموعة متنوعة الموضوعات والاتجاه الأدبي من القصة ذات المنحى الواقعي التسجيلي، أو الواقعي الانتقادي، أو التي تكون ذات منحى رمزي يعتمد الإشارة والرمز ليدل على معان إجتماعية او ذاتية عميقة ومتوهجة الدلالات تسبر أعماق الشخصية البشرية وترصد ادق النوازع والمشاعر في اعماق النفس، بلغة سردية متنوعة المستويات ومتطابقة مع مقتضيات البناء القصصي والمستوى الواقعي للشخصيات والتي تنقل للقارئ مضامين إنسانية ومواقف فكرية تجاه كثير من فضايا الإنسان وصراعه الوجودي سواء مع الذات أو الواقع "،  والمجموعة القصصية هذه اشتملت على 29 قصة قصيرة وقصيرة جدا لامست من خلالها براعته في وضعهما ضمن دائرة الكوميديا السوداء والمحاكاة الساخرة، مع ملاحظة ابتعاده عن ما يعرف بالمتاهة السردية أو Maze narrative كما تعرج عليها أيضا كارولين مور وهي تتحدث عن خصائص السرد القصير خاصة في ومضاته التي أفرد لها ملفاً كاملا.
لقد تمكنت تصورات اياد خضير في هذه الكتب الثلاثة من خلق أوصاف من اختارهم بعناية أن يكونوا شهوداً على حياة عريضة عاشوها ضمن إطار المكان والزمان الذي لا يمكن أن نختاره نحن بل هو الذي يختارنا، هي أقدارنا التي نعيشها مرغمين ونؤرخها مسعدين مع دموع نحاول أن لا تظهر أبداً.