مقربون من مارلين ديتريش يرجحون انتحارها

مقربون من مارلين ديتريش يرجحون انتحارها

أ.ف.ب
يبدو ان الممثلة مارلين ديتريش التي توفيت عام 1992 في باريس في عامها الـ90 والتي احتفلت المانيا يوم الخميس بذكرى مولدها انتحرت على الارجح حسب ما افادت كاتمة اسرارها نورما بوسكي لفرانس برس امس الاول وهي الشخص الوحيد الذي زارها يوميا في سنواتها الاخيرة. وقالت بوسكي «من المحتمل جدا ان تكون توفيت جراء جرعة مفرطة من المنومات».

 وكانت تلك الامريكية في الـ 76 من عمرها الوحيدة التي زارت مارلين ديتريش كل يوم في شقتها في احد احياء باريس الراقية حيث امضت السنوات الاثنتي عشرة الاخيرة من حياتها في عزلة. واشارت بوسكي زوجة الكاتب الان بوسكي ان ديتريش عانت من التهاب في الدماغ قبل يومين على وفاتها في 6 مايو/أيار 1992 في شقتها في جادة مونتين. واضافت «بعدئذ لم يعد بوسعها المكوث في شقتها وكان يفترض بها ان تذهب الى دار للمسنين وهذا ما لم تكن تريده بأي ثمن كان». وقد دفنت الممثلة في المانيا دون تشريح الجثة واحتفلت المانيا يوم الخميس بالذكرى المئوية لولادة مغنية «الملاك الازرق"التي ولدت في برلين وفّرت من المانيا النازية قبل حيازتها الجنسية الاميركية. وكانت ماريا مجدلينا فون لوش المعروفة بمارلين ابنة ضابط في الشرطة البروسية تخبئ تحت مظهرها المغري وبحة صوتها المثيرة قسوة في الطباع ورثتها من تربيتها الصارمة غير ان الممثلة التي عملت الى جانب عظماء كارنست لوبيتش وفريتز لانج مرورا باورسون ويلز والفرد هيتشكوك كانت ايضا تفرط في تناول الكحول والادوية.