كتاب   الصحافة المسرحية في مصر  ... توثيق وتحليل

كتاب الصحافة المسرحية في مصر ... توثيق وتحليل

بشار عليوي
أخذ الإهتمام بالتوثيق والبيبلوجرافيا بوصفهِما علماً ومُمارسة , يَقِل لصعوبة الإشتغال فيهِما لناحية إشتراط وجود معرفة مُسبقة بماهية هذا الإشتغال , وإمتلاك عُدة معرفية وأفق إطلاع واسع من قبل البيبلوجرافي وجهد وأمكانيات مالية هائلة , فضلاً عن وجود إستعداد نفسي من قبلهِ ودقة وموضوعية في عمله , لذا فإن أهمية التوثيق والبيبلوجرافيا متأتية من كونهما يحفظان لنا تراثنا الثقافي الخالد بشتى صنوفهِ.


فضمن سلسلة إصداراتهِ المتواصلة في هذا المضمار بوصفهِ الباحث العراقي الوحيد حالياً المهتم بهذا الإشتغال الصعب , صدر حديثاً للدكتور الشاب عامر صباح المرزوك الأستاذ بكلية الفنون الجميلة بجامعة بابل العراقية ومدُير إعلامها المولود عام 1983 , كتابهِ الموسوم (الصحافة المصرية في مصر _ دراسة توثيقية تحليلية ) الذي جمع مادتهِ القيّمة باحثاً دؤوباً في مُلاحقتهِ للمادة المسرحية البَكِرْ , حينما كان طالباً لدراسة الدكتوراه بالمعهد العالي للفنون المسرحية بأكاديمية الفنون , مُستغلاً أية فُرصة خلال رحلتهِ الدراسية التي إمتدت للفترة من 2011 الى 2014 , كي يُفتش في بطون المجلات والدوريات والصُحف والنشرات التي صدرت في مصر للفترة من عام 1916م حينما سجل هذا العام صدور أول اصدار مصري متخصص بالمسرح الا وهو جريدة " الادب والتمثيل " التي صدر الجزء الأول منها في أبريل 1961 , ولغاية عام 1970 متوقفاً بصدور العدد الأخير من مجلة "المسرح" بعددها 74 في اكتوبر من ذات العام , وبهذا التاريخ أنتهت المادة التي جمعها هذا الكتاب الفريد من نوعهِ على مُستوى الساحة المسرحية العربية بشكل عام والمصرية بشكل خاص .
لقد عمدَ الدكتور المرزوك الى تتبع النشاط المسرحي المصري المنشور في الصحافة المصرية ( مقالات ودراسات نقدية / أخبار/متابعات/نصوص مسرحية مؤلفة ومترجمة ) , اذ بدا مُطلعاً على النتاج الصحفي المصري منذ بداياته الأولى ، ووجد أن الصحافة المصرية قد اهتمت بالفن المسرحي منذ بواكيرها ، كما أنها لم تقتصر على المسرح المصري فقط ، بل تناولت أيضًا المسرحين العالمي والعربي ، ومن هذا المنطلق كان على باحثنا الهُمام متابعة جميع الجرائد والمجلات المصرية المتخصصة في المسرح ، اذ استفاد من الذين سبقوه في تسجيل النتاج المسرحي المصري في الصحافة ، وخاصة ما قام به (المركز القومي للمسرح) من إصدار سلسلة توثيق التراث المسرحي المصري ، وهو جهد مهم أفاد الباحثين والمتابعين للنتاج المسرحي المصري لما يحويه من تاريخ عريق يفتخر به العرب جميعًا . فجاء هذا الكتاب ليتناول مادة جديدة بعيدة عما تم تناوله من قبل ، إذ توسع باحثنا في جمع المادة المسرحية العالمية والعربية ، وبيان اهتمام الصحافة المسرحية المصرية بهذا النتاج ، وهو دليل على وعي القائمين على هذا النتاج الصحفي ، كما يُشير الدكتور المرزوك في مُقدمة كتابه الى ذلك بقولهِ (( لقد تلمسنا أن هناك نتاجًا مسرحيًّا مترجمًا ـ نصوصًا ومقالات هو ما يجعلنا قريبين مما أصاب المسرح في العالم يومذاك . اتبع المؤلف في تأليفه هذا الكتاب المنهج الببليوجرافي التحليلي ؛ إذ رتب عناوين تلك المواد التي حرروها ترتيبًا هجائيًّا , ثم تتم الإشارة إلى اسم الكاتب واسم المترجم (في المقالات والمسرحيات المترجمة) , ثم ذكر اسم الجريدة أو المجلة والعدد الذي نشرت فيه المادة , وسنة صدور هذا العدد (يوم ، شهر ، سنة) , وبيان الصفحات التي ضمت هذه المادة بين قوسين هلاليين ( ) . ولكي أقدم توضيحًا للمواد المسرحية الواردة في المقالات فقد توسعت في بيان تعريف ما يرد من أسماء العروض المسرحية أو المهرجانات المدرسية أو الفنية , وذلك بحصرها بين قوسين معقوفين [ ] . وللأهمية في توسيع خطة الكتاب والاستفادة منها علميًّا قمت بتقسيم الكتاب ليضم الأخبار والمقالات : المؤلفة والمترجمة ، والنصوص المسرحية : المؤلفة والمترجمة ، كما تمت إضافة فهرس للمسرحيات التي تمت الكتابة عنها ، وملحق بأغلفة الصحف والمجلات التي تناولناها . ولكثرة ورود بعض المصطلحات فقد تم اختصارها وتم عمل جدول يدلنا على هذه الاختصارات : ج جزء ج/ جريدة س سنة ص صفحة ع عدد م ميلادي م/ مجلة وهذا جهد استغرق من الباحث الكثير في ملاحقة الجرائد والمجلات ، وخصوصًا أنها نادرة وثمينة وغير متداولة لقدم إصدارها ، وسنورد أسماء الجرائد والمجلات التي تم الحصول عليها والتي كانت الوعاء الخصب لهذا الكتاب كما كتب على واجهاتها الأولى : جريدة الأدب والتمثيل صحيفة شهرية مصورة ، غرضها استقلال التمثيل العربي . صاحب الامتياز : حسن محمد حسن صدر الجزء الأول منها في أبريل 1916م   )) .
يقع الكتاب الصادر عن " دار النشر للجامعات " بالقاهرة 2015 , في 287 صفحة بالحجم الكبير في سبعة أقسام , خُصص القسم الأول بكتابة مُقدمة تعريفية بالكتاب , شارحاً آليات إشتغالهِ فيه وآليات تبويبهِ لمادتهِ المسرحية , والقسم الثاني لجمع مُجمل الاخبار والمقالات التي كتبها كُتاب مصريون وعرب وأجانب , والثالث خُصص للمقالات المُترجمة , وخُصص القسم الرابع للنصوص المسرحية المؤلفة منها والمُترجمة , اما القسم الخامس فقد عمد باحثنا المسرحي الشاب الى فهرسة المسرحيات التي تمت الكتابة عنها , فيما تم تخصيص القسم السادس والاخير من الكتاب لعرض أغلفة الصُحف والمجلات التي تضمنها الكِتاب وهي خصيصة إمتاز بها هذا الكِتاب , لتبيان أهمية الإهتمام بالنشاط المسرحي المصري الذي كان يوليهُ الكُتاب والنُقاد الذين واكبوا المسرح المصري , وسبغ ملامح التكاملية في العمل البيبلوجرافي عموماً .
جديرُ بالذكر أن الباحث العراقي الدكتور عامر صباح المرزوك , حاصل على بكالوريوس فنون مسرحية كلية الفنون الجميلة ــ جامعة بابل 2006م  , والماجستير من ذات الكُلية عام 2011 , ودكتوراه الفلسفة في الفنون تخصص الدراما والنقد المسرحي من المعهد العالي للفنون المسرحية باكاديمية الفنون القاهرة 2014م , وهو رئيس تحرير مجلة (الجامعة بابل , له اهتمام بالكتابة الفنية وعرض الكتب والنشاط المسرحي والتشكيلي في الصحف والمجلات والانترنت ، ومشارك في عدد من المهرجانات الفنية العراقية والعربية .صدر له عدد من الكتب منها ( الذخيرة المسرحية في الصحافة الحلية _2007م) و ( دليل المخرجين المسرحيين في بابل _2008م), و( مسرح ناظم حكمت , الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 2013م) , و(تحولات البنية الدرامية في مسرح يوسف العاني في ضوء المتغيرات الثقافية ) 2015 , عن الهيئة العربية للمسرح في الشارقة , وهو عضو اتحاد كتاب مصر , واتحاد الأُدباء والكُتاب العراقيين وغيرها من الاتحادات .