سبايكر وكوباني في رواية  رقصة الجدلية والنهر .. لوفاء عبد الرزاق

سبايكر وكوباني في رواية رقصة الجدلية والنهر .. لوفاء عبد الرزاق

صدرت حديثاً، للكاتبة والشاعرة  وفاء عبد الرزاق، رواية "رقصة الجدلية والنهر"، عن مؤسسة المثقف في سيدني الاسترالية ودار العارف في لبنان.
وكتب الناقد ناصر الياسري عن هذه الرواية قائلاً: إنّ رواية "رقصة الجدلية والنهر" للكاتبة وفاء عبد الرزاق هي صفعة مدوية على جريمة العصر "سبايكر"، وانطلاقاً نحو عوالم أخرى في أرض الدفاع المقدس في "كوباني" حين يكون للمرأة العراقية شأن القتال المقدس،

 وحين تكون شهادة الأبطال بحجم الكون، والأبطال في الرواية انتقاء خاص يتحركون على الورق وهم موتى لكنهم جسّدوا حراكاً حياً في ضمائرنا كأبطال كونيين سجلوا سفر العراق المعاصر.
وصمم غلاف الرواية الفنان الكبير مطيع الجميلي.
يذكر أنّ الكاتبة وفاء عبد الرزاق شاعرة وقاصّة وروائية من مواليد البصرة، تقيم حالياً في لندن، مستشار رابطة إبداع العالم العربي والمهجر في المملكة المتحدة.
وتناول منجزها الأدبي النقاد والكثيرون عبر دراسات وقراءات نقدية.
اختيرت سفيرة للسلام من قبل مؤسسة المثقف العربي لعام 2012.
رُشحت سفيرة للنوايا الحسنة من المؤسسات الثقافية المدنية غير الحكومية ونخبة من المثقفين والمبدعين الملتزمين بقضايا الإنسان والإبداع. حازت على الكثير من الجوائز المحلية والدولية. صدر لها: ستة إصدارات شعرية صوتية,  من رواياتها: (السماء تعود إلى أهلها)، و(أقصى الجنون الفراغ يهذي)، و(الزمن المستحيل)، و(حاموت).
ومن مجاميعها القصصية: (إذن الليلُ بخير) و(امرأةٌ بزيّ جسد) و(نقط) و(بعضٌ من لياليها) و( في غياب الجواب) و(أغلالٌ أخرى).