الأدباء الأميركيون والنساء يهيمنون على جائزة فوليو الجديدة

الأدباء الأميركيون والنساء يهيمنون على جائزة فوليو الجديدة

لندن /رويترز
هيمن الأدباء الأميركيون والنساء على القائمة المختصرة لجائزة فوليو الأدبية الجديدة التي أعلن عنها الاسبوع الماضي، وقالت جمعية فوليو راعية الجائزة إنها"أول جائزة أدبية كبرى للكتب المكتوبة باللغة الإنجليزية المفتوحة أمام كتاب من كل أنحاء العالم."وضمت القائمة المختصرة ثمانية أعمال منها خمسة لأدباء أميركيين وخمسة لنساء. واختارت لجنة من المحكمين الأعمال التى ضمتها القائمة المختصرة من بين 80 عملا باللغة الانجليزية نشر فى بريطانيا لكتاب من شتى أنحاء العالم،

 وشملت الأعمال المنتقاة روايات ودواوين شعر وقصصا قصيرة. ومن المقرر تكون الجوائز قد وزعت على الفائزين فى حفل يقام في لندن في العاشر من آذار الجاري، وتصل قيمة الجائزة إلى 40 ألف جنيه إسترلينى (65 ألف دولار)، وجمعية فوليو التى ترعى الجائزة هى دار لنشر الكتب المصورة.
وقد فاز المؤلف الأميركى المولود فى الهند أخيل شارما بجائزة فوليو الأدبية السنوية فى دورتها الثانية وقيمتها 40 ألف جنيه استرلينى عن روايته"فاميلى لايف"كما أكد"سكاى نيوز". واختير شارما (43 عاما) من بين قائمة مختصرة ضمت ثمانية مؤلفين، وتناولت قصة عائلة هندية تهاجر إلى أمريكا وعن المأساة والظروف التى أدت لتحول"حلمهم الأميركى"إلى"كابوس". ويقول رعاة الجائزة، إنها مخصصة لتكريم"أفضل رواية باللغة الإنجليزية من أنحاء العالم"نشرت فى بريطانيا بغض النظر عن القالب أو الشكل المقدمة فيه أو جنسية المؤلف.