أحضان الشيطان – النظام العالمي الجديد وشريحة البيوتشيب

أحضان الشيطان – النظام العالمي الجديد وشريحة البيوتشيب

كتاب جديد أثار الكثير من علامات الاستفهام، ووضع الكثير في حيرة،  للكاتب المهندس "أحمد صالح اليمني"، للمكتب الجامعي الحديث. الكتاب يتناول موضوع الاختراق، ولكنه ليس اختراقا للشبكات وأجهزة الحاسب الآلي، بل إنه اختراق للعقول، وذلك من خلال شريحة تزرع في الكيان الآدمي، تسمى شريحة البيوتشيب، بدأت فعلا في التطبيق على مستوى محدود في بعض بلدان العالم، كالولايات المتحدة الأمريكية والفلبين.

الكتاب يتناول الصراع الدائر بين الغرب والشرق، في ظل تصادم الحضارات وبرؤية عامة مبسطة، يطل فيها الغرب بإطلالة عدائية صوب المشرق العربي،  وفي كل مرة يرتدي ثوبا مختلفاً، فهو في هجمته تلك لا يريد أن يُعِد العدة القتالية ليحتل المنطقة ثم يسيطر عليها، كلا! إنه يريد أن يسيطر على العقول فتأتي إليه المنطقة، وهذا ما تُحققه له شريحة البيو تشيب، حيث يتناول الكتاب موضوع الشريحة ضمن مخطط مرسوم للسيطرة والتحكم في البشرية، كانت الشريحة الإلكترونية لبنة من لبناته.
بدأ ذلك المخطط منذ ظهور ورقة الدولار إلى الوجود، ويستمر في التقدم والرقى إلى  انهيار النظام المالي الورقي الذى أصبح وشيكاً تمهيداً لقيام النظام المالي الإلكتروني، فلا يبقى سوى الذهب ملاذا من ذاك الخطر!
وفي هذا الكتاب أيضا قدم المؤلف الحل للخروج من المخطط بوضع مخطط مناهض له أسماه  الخطة العربية كان من أبرزها  (القرية القصر، مشروع الأمة - الإنترنت الموازي).