وجهة نظر: الموسم المقبل كيف نريده؟

وجهة نظر: الموسم المقبل كيف نريده؟

خليل جليل
بعد اربعة ايام يضع الدوري العراقي الشهير لكرة القدم الذي عرف باطول دوري في العالم،اوزاره بعد ماراثون كروي مليء بالمتناقضات والمظاهر التي اثارت جدلا كبيرا حول مستوياته الفنية بعدما ظهر دوري موسم 2009-2010 مترهلا وبعيدا عن المقاييس الحقيقية لدوري كنا نتطلع اليه ليسهم في بناء الكرة العراقية وادامة ضخه لمنتخباتنا بالطاقات الشبابية الواعدة.

لقد تعرض دوري الكرة الذي سيطوي صفحاته، الى موجات عدة من الانتقادات الحادة بوصفه اطول دوري في العالم واكثرها ضعفا في قيمته الفنية من جهة وعدم سير مراحله بطريقة منظمة ومستقرة لكثرة الفرق المشاركة فيه بعضها تواجد فيه من دون وجهة حق من جهة اخرى.
اذاً، هل سيستفيد الاتحاد العراقي لكرة القدم وعلى وجه الخصوص لجنة المسابقات فيه من معطيات ومؤشرات الموسم المنتهي وتجاربه المريرة التي القت بظلالها على مسيرته المملة الى الحد الذي اصبح فيه ضربا من الخيال بالنسبة لتجارب دوريات الكرة سواء في البلدان المتقدمة على صعيد كرة القدم  وكذلك التي لاتمتلك تاريخا واضحا في مجال اللعبة وهناك نماذج عدة كنا نتقدم عليها بخطوات كبيرة نتيجة تألق الكرة العراقية بفضل مواسم كروية قوية وناجحة.
ان التخطيط السليم الذي يفترض ان يعتمد في انطلاق الموسم الجديد، والبرامج التحضيرية المستندة على رؤية منطقية وحقيقية تراعي متطلبات اخراج دوري كرة قدم على قدر كاف من المستوى الفني،نعتقد بان ذلك سيؤدي الى ظهور مسابقة محلية تنطوي على درجة متميزة من المستوى الفني المطلوب الذي يمنح المسابقة قيمة فنية واعتبارية منتظرة.
لذا على لجنة المسابقات في الاتحاد العراقي لكرة القدم الذي نأمل ان تكون قد هضمت واستوعبت تجربة الموسم المنتهي، ان تضع في حساباتها واجندتها المتعلقة بالموسم الجديد كل ما يجنب المسابقة من عوامل واسباب النيل ومنها عدم التعرض الى سيناريوهات التخبط والاخطاء التي رافقت الموسم الذي يوشك على الانتهاء.وان تثبت لجنة المسابقات بان ما حصل لمسابقة الدوري من تلكؤ وتراجع فني وعدم تخطيط واضح لها لم يتكرر في الموسم الجديد وذلك عبر برنامج مبكر يسهم في التحضير لموسم ناجح ومتميز.
وعلى الاتحاد العراقي ان يتحلى بالجرأة والشجاعة وان يعلن مبكرا عن صيغة الدوري الجديد وان يكشف عن ملامحه ويضع الفرق في مكان استحقاقها بعيدا عن المجاملات التي تدخل في نطاق الحسابات المعروفة خصوصا المتعلقة بقضية الانتخابات والمصالح الشخصية المتداخلة فيها وان يلبس الاتحاد مسابقة الدوري ثوبا ملائما ومناسبا وان يراعي كل ما يسهم بانجاح الدوري ويجنبه كل ما يؤدي الى التقليل من اهميته الفنية فليس من المعقول ان هناك دوريا ينطلق متأخرا وينتهي متأخرا خلافا لما يجري في كل مكان.