مدرب منتخب الشباب حسن أحمد:نحضر لاعبينا في ملعب الكرخ إستعداداً للقاء الإمارات

مدرب منتخب الشباب حسن أحمد:نحضر لاعبينا في ملعب الكرخ إستعداداً للقاء الإمارات

بغداد/ إكرام زين العابدين
تتواصل استعدادات منتخب الشباب لكرة القدم للمشاركة في نهائيات كأس آسيا المقبلة التي ستقام في مدينة زيبو الصينية للمدة من 4 -17 تشرين الأول المقبل حيث اوقعته القرعة في المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانبه منتخبات أوزبكستان والبحرين وكوريا الشمالية.

ويعاني منتخبنا الشبابي من عدم انتظام تدريباته اليومية بإشراف المدرب حسن احمد والملاك المساعد بسبب غياب اكثرمن لاعب لإرتباطه مع فريقه المشارك في منافسات دوري النخبة والمربع الذهبي الذي تسبب في عرقلة إستعدادات المنتخبات الوطنية للبطولات الآسيوية المقبلة.
بطولة ثلاثية مهمة في الاردن
وكان منتخبنا قد شارك في منافسات البطولة الثلاثية التي جرت خلال الإسبوع الماضي بمشاركة منتخبي الاردن ومصر.
حسن احمد مدرب منتخبنا الشبابي صرّح لـ(المدى الرياضي) قائلا: إن المنتخب استفاد كثيراً من مشاركته في الدورة الثلاثية الودية التي أقيمت في العاصمة الأردنية عمّان بمشاركة منتخبات العراق والأردن ومصر، واحتل فيها العراق المركز الثاني خلف المنتخب المصري بعد ان خسر أمام مصر بهدفين مقابل هدف، في مباراة قمة نجح فيها لاعبونا باعطاء صورة إيجابية وكانوا الاقرب للفوز لكنهم خسروا المباراة.
واضاف: المفرح في الدورة ان الخبير المصري محمود الجوهري اشاد كثيرا بمستوى أداء لاعبينا كونهم نجحوا في تقديم مستوى فني جيد بالرغم من غياب اكثر من لاعب اساس ومهم عن تشكيلة الفريق، إضافة الى قصر فترة الاعداد بسبب ارتباط اللاعبين بمنافسات النخبة، بينما كان الفريق المصري يكمل استعداداته النهائية لمواجهة منتخب شباب السنغال ويطمح للوصول الى كأس العالم المقبلة للشباب.
وتابع: في المباراة الثانية التي جمعتنا مع منتخب شباب الاردن كنا الافضل وكان بامكاننا ان نخرج فائزين لولا التحكيم الذي اسهم في ان نخرج متعادلين بعد طرد اللاعب محمد هادي والتغاضي عن ركلة جزاء، إضافة الى الإرهاق الذي أصاب اللاعبين، وتوقيت المباريات في العاشرة ليلاً لا يناسب لاعبينا، ومع كل هذه المنغصات كانت البطولة ناجحة وتعد فرصة مهمة لإختبار أكثر من لاعب.
وكشف احمد: ان الجهاز الفني لمنتخب الشباب قرر إبعاد اللاعب احمد عيسى عن المنتخب لكبر عمره بسنة واحدة عن السن المطلوب وتبين ذلك بعد ان اجرينا فحصاً رنينياً في العاصمة الأردنية عمّان وثبت أن عمره الحقيقي 21 عاماً.
مباراتان في الامارات
واشار احمد الى أن المنتخب الشبابي عانى خلال الفترة الماضية من عدم وجود ملعب مخصص للتدريبات حيث كان المنتخب يتدرب في ملعب الشعب الثاني (بنصف ملعب) لكني اتصلت برئيس نادي الكرخ شرار حيدر وشرحت له هذه الصعوبات التي تعرقل استعداداتنا فوافق على الحال بان يكون ملعب الكرخ مخصصا للتدريبات اليومية لمنتخب الشباب الذي يستعد للدخول في معسكر خارجي يقام في الامارات بعد ان تلقى دعوة رسمية حيث سيسافر اليوم الأربعاء الى مدينة دبي الاماراتية ويلعب مباراتين مع نظيره الاماراتي يومي 3 و 5 ايلول الحالي إستعداداً للمشاركة في الاستحقاقات الآسيوية المقبلة، ويعمل الاتحاد على تنظيم معسكر تدريبي في احدى دول جنوب شرق آسيا لكي يتكيف اللاعبون على أجواء الصين قبل الدخول في المنافسات الرسمية.
وأوضح احمد: سيلتحق اللاعبون محمد هادي ومحمد سعد ومحمد احمد علي وامجد وليد بالفريق للدخول في معسكر الامارات، كما سيتم استدعاء اللاعب امجد كلف الذي كان معاقباً من قبلنا وتم اعفاؤه من العقوبة بعد ان قدم اعتذاراً لكونه سيمثل البلد في بطولة آسيوية مهمة، إضافة الى انني اريد ان اكيف الفريق واللاعبين بشأن إمكانية اللعب ثلاث مباريات قوية خلال ستة ايام خاصة واننا سنخوض مثل هذه المباريات في النهائيات الآسيوية لكرة القدم في الصين.
إعداد متعثر واشكالات إدارية
وعن فترة الإعداد غير الكافية للاعبي المنتخب قال احمد: انا غير راضٍ عن فترة الإعداد التي تم تخصيصها للمنتخب الشبابي لأنني قدمت منهاجاً فيه الأسس الصحيحة للوصول الى الجاهزية المطلوبة والإعداد الأمثل لكننا واجهنا وضعاً غير صحيح من خلال توقف النشاطات والاشكالات التي حدثت لاتحاد الكرة قبل الانتخابات التي تأجلت، ما تسبب في تعطيل المنهاج التدريبي، إضافة الى ان اغلب لاعبي المنتخب الشبابي كانوا جليسي مصطبة الاحتياط ولم يلعبوا الا مباريات قليلة وهم يحتاجون الى خوض اكثر من اربعين مباراة في الموسم ليكونوا جاهزين فنيا، وبالعكس من ذلك فان منتخبات الاردن والسعودية والبحرين دخلت معسكرات خارجية وخاضت مباريات كثيرة استعدادا للمهمة الآسيوية المقبلة.
وختم احمد تصريحه: انا متفائل بهذه المجموعة من اللاعبين واسعى الى تحقيق انجاز يضاف الى انجازات الكرة العراقية، علما ان منتخبنا الشبابي سيلعب أولى مبارياته في بطولة آسيا تحت 19 عاماً أمام المنتخب البحريني يوم الأحد الثالث من شهر تشرين الأول المقبل في ملعب لينزي في مدينة زيبو الصينية، وسيواجه في مباراته الثانية المنتخب الكوري الشمالي في الخامس من الشهر ذاته، ويلتقي في المباراة الثالثة المنتخب الاوزبكستاني يوم السابع منه في ملعب مجمع زيبو.
 وتشهد منافسات نهائيات آسيا مشاركة 16 دولة تم تقسيمها على أربع مجموعات حيث ضمت المجموعة الأولى منتخبات: الصين وتايلاند وسوريا والسعودية، بينما ضمت المجموعة الثانية منتخبات: أوزبكستان والعراق والبحرين وكوريا الشمالية، اما المجموعة الثالثة فجاء فيها الإمارات وفيتنام والأردن واليابان، وفي المجموعة الرابعة تتنافس منتخبات كوريا الجنوبية وأستراليا واليمن وإيران وسيتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي.
وتضم تشكيلة منتخبنا الشبابي كلاً من: جلال حسن وعلي طالب ومحمد حميد وأموري عيدان وعمر ناصح ومحمد هادي مطنش واحمد عبد الزهرة وكرار مجيد ووليد بحر واحمد جبار وعلي صباح ومحمد احمد عبد الجبار وعلي شهيد وايهاب كاظم ومحمد سعد ومهيمن سليم ملاخ ومحمد جبار شوكان ومصطفى جودة واحمد حسن وامجد كلف.