الاعجاز العراقي يقهر المعاناة في انجاز استثنائي

الاعجاز العراقي يقهر المعاناة في انجاز استثنائي

بغداد /إكرام زين العابدين / موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية
نجحت اللجنة البارالمبية العراقية بتحقيق نتائج ايجابية تسهم في رفع شأن الرياضة العراقية في المشاركات الدولية .. في السطور التالية سأروي قصة الانجاز الذي تحقق لوفد منتخبنا الوطني لرفع الأثقال للمعاقين في العاصمة الماليزية كوالالمبور

للفترة من 23 – 31 تموز الماضي التي أكدت تميز هذا الاتحاد وتحقيقه نتائج جيدة حيث نجح جميع أعضاء المنتخب في تحقيق الأرقام التأهيلية لاولمبياد لندن 2012  .

وصل جميع أعضاء المنتخب الوطني لرفع الأثقال للمعاقين الى فندق الكراند سيزن في قلب كوالالمبور استعدادا للمشاركة في منافسات بطولة العالم .
وعقدت اللجنة المنظمة لبطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين والتابعة للجنة الدولية البارالمبية الدولية ( IPC ) المؤتمر الفني للبطولة في فندق الكراند سيزن ومثل العراق في المؤتمر الفني عقيل حميد النائب الثاني لرئيس اللجنة البارالمبية العراقية ورئيس الوفد العراقي وانترانيك دكريس مدرب المنتخب الوطني لرفع الأثقال للمعاقين .
 العراق يحصد ذهبيته الأولى في منافسات اليوم الأول وسط منافسة قوية
انطلقت منافسات بطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين بمشاركة 52 دولة من بينها عدد من الدول المتطورة باللعبة وعدد من الدول العربية حيث شارك العراق بوزن 48 كغم برباع شاب نجح بتحقيق المركز الأول لفئة الشباب ورفع 153 كغم وكسر الرقم العالمي المسجل باسمه وبفارق نصف كغم ليحصل على الميدالية الذهبية بجدارة واستحقاق لفئة الشباب .
ورفعت الأعلام العراقي والصينية والروسية وعزف النشيد الوطني العراقي وكان أول نشيد يعزف في البطولة وضمن بطلنا الشاب مصطفى سلمان التواجد في منافسات بارالمبياد لندن 2012 بعد ان حصل على المركز الرابع على مستوى المتقدمين واجتاز الرقم التأهيلي للبطولة .
وشهد بعد ظهر اليوم نفسه الافتتاح الرسمي للبطولة في القاعة المغلقة ( تيتي رنكسا ) في العاصمة الماليزية كوالالمبور ، وبعدها عزف النشيد الوطني الماليزي واستعرضت الوفود الـ52 المشاركة في البطولة حيث تم رفع علم البلد المشارك ولوحة دالة على اسمه .
ورفع علم اللجنة البارالمبية الدولية ( IPC ) في القاعة ، وبعدها أدى الرياضيون والفنيون المشاركون في البطولة القسم الرياضي الخاص بالبطولة .
فضية لوزن 52 للشباب وفقدان ذهبية المتقدمين بسبب فارق الوزن
أضاف الرباع الشاب احمد كاظم ميدالية فضية في منافسات وزن 52 لفئة الشباب في اليوم الثاني من المنافسات بالرغم من سوء حالته الصحية ، نجح احمد في رفع 122 كغم في المحاولة الثانية وحصد من خلالها المركز الثاني .
أما منافسات فئة المتقدمين التي جرت بشكل متزامن مع الشباب فقد شارك فيها عدد كبير من أبطال اللعبة ومثلنا فيها بطلنا حسين علي مع أبطال من إيران والصين وروسيا وتايلند وساحل العاج ومصر وكازاخستان وماليزيا وبولندا .
ونجح رباعنا حسين علي بالمحاولة الثالثة برفع 167.5 كغم وتساوى الثلاثة الأوائل لهذا الوزن بالرفعات لكن الحسم كان لفارق الوزن الذي حصل من خلاله المصري اشرف وجيه على الميدالية الذهبية وذهبت الفضية للرباع الصيني ، بينما نال رباعنا المثابر حسين برونزية وزن 52 لفئة المتقدمين إضافة الى تحقيق الرقم التاهيلي الى بارالمبياد لندن 2012 .
ميداليتان ذهبية وفضية لرباعنا المتألق رسول كاظم
أما بطلنا الرباع المتألق الشاب رسول كاظم الذي دخل منافسات بطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين ونجح في إحراز ميداليتين ( ذهبية ) لفئة الشباب لوزن 56 كغم و( فضية ) لفئة المتقدمين للوزن نفسه ، ونجح رسول كاظم بكسر الرقم القياسي العالمي للشباب بعد ان رفع 197.5 كغم حيث كان الرقم السابق المسجل باسمه 185 كغم  ، وحصد ذهبية المتقدمين لهذا الوزن الرباع المصري شريف محمد فيما نال  الفضية الرباع رسول كاظم  والبرونزية رباع إيراني .
شهدت منافسات وزن 60 كغم للمتقدمين لفئة المتقدمين مشاركة الرباع حسن كرم الذي نجح في المحاولة الأخيرة برفع 172.5 كغم ليحصل على المركز السابع على رباعي العالم لفئة المتقدمين وسجل رقما تأهيلياً لاولمبياد لندن للمعاقين 2012 ، بينما حصل رباع المنتخب الإيراني حمزة حسيني على المركز الأول بعد ان رفع 200 كغم .
الرباعة ذكرى زكي شاركت في منافسات وزن 56 كغم ببطولة العالم في ماليزيا 2010 ، نجحت في المحاولة الثانية في رفع 95 كغم  ، وفي المحاولة الثالثة ارتكبت خطأ فنياً ولم تنجح في رفع 97.5 كغم لتحل بالمركز الخامس من بين 15 منافسة على بطولة العالم ونجحت بتحقيق رقم التأهيل الى اولمبياد لندن للمعاقين 2012 .
ولم يكتب النجاح لرفعات الرباع محمد عباس في منافسات وزن 67.5 كغم لفئة المتقدمين ، ورفع فقط  172.5 كغم في المحاولة الأولى وحل بالترتيب السابع في  وزنه لفئة المتقدمين الذي منحه بطاقة التأهل إلى اولمبياد لندن 2012 .
برونزية جديدة تعزز رصيد منتخبنا برفع الأثقال للمعاقين
الرباع الشاب صادق عدنان نجح في اجتياز منافسات وزن 75 كغم لفئة الشاب وحصد الميدالية البرونزية بعد ان رفع 150 كغم ليحصد بها الميدالية البرونزية والمركز الثالث ، غاب الرباع ثائر عباس صاحب الميداليتين البرونزيتين الاولمبيتين لوزن 82.5 كغم ( أثينا 2004 و بكين 2008 ) عن منافسات بطولة العالم لرفع الأثقال في ماليزيا .
أما الرباع جبار طارش فشارك في منافسات وزن 90 كغم ضمن فعاليات اليوم الرابع لبطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين ونجح في رفع 202.5 كغم في المحاولة  الثالثة ليحل في المركز السادس ويضمن بطاقة التأهل إلى اولمبياد لندن 2012 .
أول عراقية تنال ميدالية فضية بكأس العالم لرفع الأثقال
تألقت الرباعة هدى مهدي في منافسات اليوم الرابع لبطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين للنساء في وزن 82.5 كغم مع نخبة من بطلات العالم لهذا الوزن .
كانت التوقعات تشير الى إن بطلتنا ستحل في المركز الرابع حسب الرفعات التي رفعتها في المعسكر التدريبي قبل البطولة ، لكن الذي حصل ان الرباعة هدى نجحت في التفوق على نفسها ، في المحاولة الثانية نجحت هدى بامتياز برفع 115 كغم ، وعززت رقمها برفع 117.5 في المحاولة الثالثة والأخيرة لتضمن تواجدها في منصات التتويج العالمية ولتحصل على الميدالية الفضية لبطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين وهي المرة الأولى التي تحصل فيها رباعة عراقية على ميدالية في بطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين .
 فارس سعدون يقارع أبطال العالم بجدارة
الرباع المثابر فارس سعدون كان بحاجة إلى مساندة جماهيرية لينجح في تجاوز أرقامه وينافس بقوة على المراكز المتقدمة ، وتجمع أعضاء الوفد رافعين العلم العراقي ويرددون صيحات وأهازيج عراقية لرفع معنوية رباعنا سعدون .
وتهاوت الأرقام وبقي التنافس محصورا بين ثلاثة رباعين هم كاظم حبيبي وسيامند من إيران وفارس سعدون من العراق .
وفي نهاية المنافسات حصد فارس سعدون الميدالية البرونزية برفع 250 كغم  بينما حصد الذهبية الإيراني كاظم حبيبي والفضية زميله سيامند الذي يبلغ وزنه 156 كغم ، وطلب مدربه داود رجبي رفعة رابعة لكسر الرقم العالمي لهذا الوزن والبالغ 265 كغم من خلال محاولة رفع 280 كغم ونجح الرباع سيامند برفع 280 كغم ليلقى التشجيع والتصفيق الحار والتهاني من كل الحاضرين في القاعة ومن الحكام  المتواجدين على منصة التحكيم .
تلت ذلك فعالية ختام البطولة من خلال استعراض بسيط لإعلام الدول المشاركة في البطولة وإطلاق الألعاب النارية المبسطة داخل القاعة وألقيت كلمة رئيس اللجنة المنظمة للبطولة ومن ثم تنزيل علم ( IPC) .
اختيار ثلاثة حكام لبطولة العالم برفع الأثقال للمعاقين
اختير الحكم الدولي مزهر غانم لتحكيم منافسات بطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين بعد ان وجهت اللجنة المنظمة للبطولة دعوة رسمية له وتم اختياره من ضمن نخبة حكام العالم لهذه المهمة ،وشارك الحكم حسن رضا أيضا في إدارة منافسات البطولة ولمرتين متتاليتين ، وشاركت كوثر حسين كحكم مساعد في المنافسات النسوية وحسب ما طلب من الاتحاد العراقي لرفع الأثقال وهي أول محكمة عراقية حصلت على الشارة الدولية برفع الأثقال .
حفل ختامي متميز
شهد اليوم الأخير للبطولة حفل الختام لبطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين في قاعة فندق كراند سيزن وتم خلال الحفل تبادل الدروع والهدايا التذكارية بين الوفود المشاركة وتوزيع الشهادات على أصحاب الميداليات والمشاركين في البطولة.
وشمل الحفل موسيقى ماليزية ورقصات لراقصين وراقصات يرتدون الزي الشعبي الماليزي ، وشارك بالرقصات عدد من لاعبي الفرق المشاركة بعد ان شكلوا حلقات راقصة وكرنفالات ضمت مختلف الدول .
وشهد مساء اليوم ذاته مغادرة بعض الوفود عائدة الى بلدها بعد ان اختتمت البطولة بنجاح في ماليزيا هذا البلد الجميل وشعبه المضياف .
أما وفد منتخبنا فانه عانى أيضا في طريق عودته الى بغداد بعد ساعات طيران  بلغت قرابة 24 ساعة بين السفر والانتظار في مطار ابوظبي .
مناشدة لابد منها
حقق أبطال منتخبنا الوطني لرفع الأثقال للمعاقين المركز الرابع على مستوى العالم وبمشاركة 52 دولة وبرصيد ثماني ميداليات ( 2 ذهب و3 فضة و3 برونز ) .
هذا الانجاز يجب ان لا يمر مرور الكرام لأنه يحصل للمرة الأولى في تاريخ اتحاد رفع الأثقال من خلال مشاركاته ببطولات العالم خاصة وإننا حصدنا المركز الرابع بمنافسة شديدة وقوية مع دول متطورة بهذا الضرب من الرياضة وتملك قاعات وبنى تحتية أفضل من العراق ، وتخصص لأبطالها جوائز ومكافآت كبيرة تجعل البطل يعيش بقية عمره بحالة من الراحة من خلال توفير مستلزمات حياته خاصة وان شريحة المعاقين بحاجة إلى رعاية من نوع خاص ، وعليه أتمنى ان لا يمر هذا الانجاز مرور الكرام على كل المسؤولين عن الرياضة العراقية .
فريق عمل الاتحاد
نجح فريق عمل اتحاد رفع الأثقال للمعاقين بتحقيق ما وعد به قبل المشاركة بالبطولة من خلال الميداليات التي تحققت في بطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين وأعطى صورة ايجابية عن التخطيط السليم لهذا الاتحاد الذي يقوده عقيل حميد النائب الثاني لرئيس اللجنة البارالمبية العراقية ومزهر غانم أمين سر الاتحاد وحسن رضا الأمين المالي للاتحاد .
إضافة إلى جهود المدربين الناجحين وعلى رأسهم الخبير انترانيك دكريس الذي تحامل على نفسه وصارع دقات قلبه وعمل بجهد وإخلاص ليصل الى هذه النتيجة المرضية ، وكذلك جهود المدربين المساعدين رافد القيسي الذي كان مبتسما طوال فترة البطولة والحال نفسه ينطبق على زميله سعد عواد .
 ونشير أيضا الى نجاح إداريي الوفد الدكتور رحيم ارويح وكوثر حسين وساهرة عمران والمترجم مصطفى هوبي في أداء واجباتهم التي كلفوا بها وساهموا في تحقيق النجاح ، وكذلك وفد رابطة الإعلام المرئي المكون من الزميلين حسين عبد زيد وجاسم محمد عجيل اللذين اجتهدا وحاولا ان ينقلا الحقيقة كما هي من اجل ان يشاهدها جمهورنا الرياضي في العراق.