شاب شديد العوق يتحول إلى  أيقونة  للمحتجين في العراق

شاب شديد العوق يتحول إلى أيقونة للمحتجين في العراق

 متابعة الاحتجاج
 متظاهر من بابل مبتور اليدين، ضعيف النظر، انضم للتظاهرات الأخيرة باحثاً عن حقوقه المفقودة اسوة ببقية المحتجين في عموم المحافظات العراقية.
 وقال المتظاهر محمد نجم من بابل،: "لقد تظاهرت مع المحتجين، أنا من ضحايا الإرهاب الذي تسبب في إعاقتي حيث فقدت يداي ونظري في عملية إرهابية".

 وأضاف، "كل ما أمتلك، بسطة لبيع السجائر، ويطالبونني بدفع ضرائب تنظيفات بين 10 إلى 15 ألف دينارعراقي، من أين لي هكذا مبلغ وليس لدي أي مصدر رزق آخر، وكل ما تدره علي هذه البسطة في اليوم الواحد لا يزيد عن 4 آلاف دينارعراقي؟".
 وأردف، "حتى أصحاب البسطات الكبيرة، لايمتلكون دفع تلك الضريبة، هم أيضاً لديهم التزاماتهم العائلية من أطفال مدارس، ونساء عليهم إعالتهم".
 وقال أيضاً: "رغم إعاقتي الشديدة والحال التي أنا عليها، ونظري الضعيف الذي يحتاج للسفر خارج البلاد للعلاج، ليس لدي أي راتب، أو مصدر رزق أعتاش به سوى هذه البسطة التي يريدون تغريمي بالضرائب عنها، نعم لقد أغلقنا الطريق، لا لنؤذي أحد إنما لنطالب بحقنا".