لقاء بعد سبع سنوات!..

لقاء بعد سبع سنوات!..

عندما زار صاحب السمو الامير عبد الاله القاهرة كان في استقباله في المطار سماحة الحاج امين الحسيني مفتي فلسطين وتصافحا وكان هذا اول لقاء لهما منذ سنة 1941.
فقد كان الحاج امين الحسيني في العراق، وقيل انه كان المحرض على ثورة العراق بزعامة رشيد عالي الكيلاني.

وعندما انتهت الثورة وعاد الوصي. هرب سماحة الحاج امين الى ايران وتركيا ثم الى المانيا.
وعندما سافر الوصي الى لندن اخيرا زاره السيد عز الدين الشوا مندوب الحاج امين الحسيني وابلغه ان ما قيل عن تحريض الحاج امين للثائرين غير صحيح، وان هناك وثيقة في وزارة الخارجية البريطانية تثبت ان الحاج امين نصح الضباط الثائرين بعدم جدوى الثورة ونصح اليهم بالهدوء والنظام.
وقيل إن الذي كتب هذه الوثيقة هو المؤرخ المعروف المرحوم جورج انطونيوس. ومما يذكر انه عندما التقى الوصي والمفتي لم يذكرا الماضي بكلمة.

آخر ساعة/
حزيران- 1948