العدد (4546) الثلاثاء 2019/ 13/11 (انتفاضة تشرين 2019)       خروج أول مظاهرة عسكرية دعماً للمحتجين..هتاف في التحرير وقنابل غاز ضد المتظاهرين في الخلاني       مشاهد رئاسية عابثة الرئيس المقتدر ...!       غرد مثل خلف: فلافل مدمرة وبالونات سامة!       شقيق الناشطة يكشف التفاصيل الكاملة..ماري محمد تلتحق بصبا المهداوي في كهف الخاطفين       مثقفون: بحاجة لـمثقف يوجه الخطاب الجمعي نحو السلمية والمحبة والإصرار على التغيير       “المتطوعون” يهددون رهان الحكومة على عامل الوقت في فض تظاهرات ساحة التحرير       أصحاب «القمصان البيض» يسعفون المحتجين       البعد الثقافي للتظاهرات       يمثل إحدى أيقونات ساحة الحبوبي في الناصرية: رســام كـاريكاتـير أنجز 200 لـوحـة حـول المظـاهــرات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :35
من الضيوف : 35
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 28530217
عدد الزيارات اليوم : 7363
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الملحق الاقتصادي


شركات المقاولات المحلية بين ضعف الأداء والتطلع نحو تنفيذ المشاريع الكبيرة والستراتيجية

بغداد / علي الكاتب
مازالت شركات المقاولات المحلية لم تلحق بركب التقدم الحاصل في أداء مثيلاتها العربية والاجنبية الاخرى ، ما ألقى بظلاله على مشهد تنفيذ المشاريع التي عادة ما تكون من دون المواصفات المطلوبة لها او مرورها بفترة من التوقفات متواصلة بين الحين والحين


لجملة من الاسباب منها قلة خبرة شركات المقاولات والمقاولين ذاتهم في تنفيذ مشاريع كبيرة وستراتيجية تسهم في اعمار  البلاد وتطويرها وعدم تمكن تلك الشركات من رصد الميزانية المناسبة للسير قدما في تنفيذ مشروعها المحال اليها من الدولة.
ويقول الدكتور علاء غالب التدريسي في  الجامعة المستنصرية :  ان هناك مؤشرات لنمو قدرات شركات المقاولات المحلية والمقاولين من تجاوز مرحلة تنفيذ المقاولات البسيطة والمشاريع الصغيرة نحو انجاز المشاريع الكبيرة والستراتيجية بدلالة تنفيذ عدد كبير منها لمشاريع عملاقة وبنية تحتية في مناطق عدة من العراق، لكن من جانب اخر نجد  تلكؤا في تنفيذ وانجاز عدد كبير من المشاريع المنفذة من قبل شركات المقاولات والمقاولين  برغم مقدرتها على انجاز الكثير من تلك المشاريع  ،الامر الذي زعزع ثقة المواطن بتلك الشركات وتراجعه عن دعمها كما كان في الفترة الماضية  التي شهدت مطالبات من جهات رسمية عدة وغير رسمية  بمنح الشركات المحلية فرصة في اعمال الاعمار والنهوض بالبلاد التي دمرتها الحروب والخلافات السياسية .
ويضيف :  ومثال ذلك مانجده احيانا او نسمعه في احيان اخرى عن تلكؤ المقاول او شركة المقاولات في تنفيذ المشروع المكلف به ،امام اسباب تثير الدهشة والتعجب عن ان ذلك المقاول او الشركة لاتملك السيولة النقدية او افتقار المقاول الفلاني الى الخبرة الفنية والتجربة المتراكمة ،وفي تأثير غياب معايير الخبرة التي كانت معتمدة منذ عقود في العراق والتي تصنف الشركات على ضوئها ، حيث مانجده في كثير من تلك الشركات او المقاولين هو غياب  عنصر الكفاءة في التنفيذ وقلة سنوات الخبرة  التي تعد المعايير المهمة في  تصنيف المقاول او شركة المقاولات ومدى نجاحها ، وهنا تتحمل اللجان الحكومية التي تحيل الأعمال لغير ذوي الاختصاص جزءا من مسؤولية الفشل في تنفيذ أو انهاء تلك المشاريع .
 فيما  تقول براء العتبي موظفة في وزارة التخطيط: أن ترك الابتعاد عن تجارب الدول الأخرى له تاثيرات سلبية في سرعة تنفيذ المشاريع بسبب  النقص الكبير في  خبرات العديد من المقاولين العراقيين خصوصا حديثي العهد  منهم  بالمهنة والعمل في مثل هذه الاعمال ، وبالتالي نجد  أن إهمال معايير الكفاءة والخبرة واحالة الاعمال والمشاريع المهمة والحيوية في اغلب المحافظات الى مقاولين محليين بعضهم انتقل للتو من مهن او حرف مختلفة الى هذا القطاع تسببت في خسارة الكثير من فرص البناء والاعمارفي البلاد.
مجيد الحميري صاحب شركة اعمار للمقاولات العامة يقول:أن الظروف الخطرة التي أحاطت بيئة العمل الخاص بهذا القطاع في العراق خلال السنوات القليلة الماضية كانت من الصعوبة الكافية لإعاقة تنفيذ أي مشروع او اعمال بناء  سواء كانت شركة مقاولات محلية أم أجنبية، كما ان الحديث عن تلكؤ بعض المشاريع التي عهدت الى مقاولين محليين لايعني ان العراق يخلو من مقاولين اكفاء ولديهم تجربة كبيرة في تنفيذ المشاريع ،اذاً على العكس من ذلك تماما  نجد ان العراق يمتلك مقاولين وشركات كفوءة قامت بمشاريع عدة ناجحة في العراق ودول الجوار، الا ان  ضعف الامكانات للمقاولين المحليين وانقطاعهم عن التواصل مع العالم طوال حقبة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي ، فضلا عن ان اغلبهم غادر العراق بعد تفاقم سوء الأوضاع الامنية في المرحلة المنصرمة ، وكم نتمنى عليهم العودة والمساهمة في بناء العراق وخلق  فرص العمل حاليا، خاصة ان الكثير  منهم  اضطر لترك البلاد مؤخرا نجح في تنفيذ مشاريع وانجازات نوعية في بلدان اقليمية او حتى أوروبية.
ويضيف:أن المقاولين العراقيين  اثبتوا قدرات كبيرة في الاعمال المناطة ومقدرة على العمل في بيئة خطرة التي ليس بمقدور نظرائهم الأجانب العمل فيها فنجدهم يهربون منها.
اما بالنسبة لضعف خبرتهم فتعود لعدم انفتاح البلاد على استثمارات واسعة ،والحلول ليست بالمستحيلة لان مهام تطوير قدراتهم وتنمية خبراتهم وتسهيل اجراءات التعاقد وتذليل العقبات التي تعترض عملهم كفيلة بانجاح عملهم وضمان خدمة الاقتصاد الوطني.



المشاركة السابقة
الكاتب: top3rab
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الثلاثاء 05-02-2013 01:12 مساء ]



     القائمة البريدية