العدد(105) الاثنين 2020/ 17/02 (انتفاضة تشرين 2019)       القمصان البيض "تنعش" ساحة التحرير بعد "ليلة النار"       مسعفات التحرير: فتيات ثائرات لم يدرسن التمريض اكتسبن الخبرة من دماء الجرحى       تحدّثت عن خطوتها المقبلة.. من هي المتظاهرة صاحبة الصورة “الأكثر تداولاً”؟       بالمكشوف: الكاتم ينتقم       موجز أنباء المدن الثائرة       أين أختفى الناشط "مهاوي"؟ .. 17 يوماً على اختطاف الكاتب والناشر مازن لطيف       رجل دين بالديوانية يهاجم المتظاهرات       قصص حبّ في ساحات الاحتجاج ينهيها القمع الأمني       يوميات ساحة التحرير..حرق خيم في ساحة التحرير والطلاب يردون بمسيرات عديدة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :51
من الضيوف : 51
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30654124
عدد الزيارات اليوم : 553
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


التفاصيل الكاملة لأحداث “جسر الفهد” في ذي قار والعشائر: لا لتفكيك الخيم

 متابعة الاحتجاج
اعتقلت  قوات مكافحة الشغب،أمس  السبت، عدداً من المتظاهرين في محافظة ذي قار.   وذكر شهود عيان ، إن “قوات مكافحة الشغب هاجمت المتظاهرين على الطريق  الدولي في ذي قار، لفض الاعتصام واعتقلت عدداً من المعتصمين”.


وأضاف، أن “معتصمي جسر فهد وجهوا نداءً لمعتصمي ساحة الحبوبي لغرض التواجد قرب الجسر”.
وتابع، أن “هذا الاجراء الذي اتخذ من قبل المتظاهرين دفع قوات مكافحة الشغب إلى ايقاف التقدم باتجاه جسر فهد بعد أن توغلت لمسافة كبيرة على الجسر”.
من جهة أخرى، أشار مراسل  الاحتجاج  إلى أن متظاهري ساحة الحبوبي أغلقوا جسر الحضارات وسط الناصرية وأحرقوا الإطارات عند مقترباته.
وعلى وقع، تفكيك خيم الاعتصام في بعض المحافظات، مثل الديوانية وميسان، بدت الأجواء مختلفة في محافظة ذي قار جنوبي البلاد، حيث أعرب محتجون عن إصرارهم على البقاء، في الساحات، لحين تلبية المطالب الشعبية.
وشهدت الساعات الأولى من صباح أمس ، السبت، صدامات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب، قرب جسر الفهد، بعد مسعى من القوات الأمنية لفض الاحتجاج هناك. وتوافد المئات من المتظاهرين إلى ساحات الاحتجاج، للتضامن مع المعتصمين في الساحات.
واعتقلت قوات مكافحة الشغب، في وقت سابق، عدداً من المتظاهرين في محافظة ذي قار. وذكر شهود عيان   ، إن “قوات مكافحة الشغب هاجمت المتظاهرين على الطريق الدولي في ذي قار، لفض الاعتصام واعتقلت عدداً من المعتصمين”.
وأضاف، أن “معتصمي جسر فهد وجهوا نداءً لمعتصمي ساحة الحبوبي لغرض التواجد قرب الجسر”.
وتابع، أن “هذا الاجراء الذي اتخذ من قبل المتظاهرين دفع قوات مكافحة الشغب إلى ايقاف التقدم باتجاه جسر فهد بعد أن توغلت لمسافة كبيرة على الجسر”.
ونقل مراسلنا، عن متظاهرين قولهم إنهم يرفضون ترك أماكن الاعتصام، مع وصول موجات جديدة من المتظاهرين إلى مختلف الساحات والجسور في المحافظة.
من جهة اخرى نفت شرطة محافظة ذي قار، أمس السبت، دخول أية قوة من خارج المحافظة لفض التظاهرات، وذلك بعد ورود أنباء عن ذلك، وإعلان الإنذار جيم في المحافظة.
وذكر إعلام شرطة ذي قار في بيان تلقت الاحتجاج نسخ ة منه ، أنه “نود أن نوضح أن شرطة ذي قار وقيادة العمليات وبالاتفاق مع الدكتور علاء الركابي وعدد من المتظاهرين السلميين، توصلوا لاتفاق بشأن فتح طريق بديل لمرور الحالات الطارئة بدلاً من الطريق الدولي الذي تم إغلاقه”.
وتابع البيان، “أثناء ذلك سادت حالة من الفوضى والتعرض للشرطة من المنفلتين أدت إلى إصابة قائد الشرطة وعدد من أفراد الشرطة بعد التعرض لهم بالحجارة، و لا نية لشرطة ذي قار في استعمال العنف ضد اخوتهم المتظاهرين أو فض الاعتصام بالقوة ولا توجد أية قوات قادمة من خارج المحافظة، ولم تسجل أية إصابات في صفوف أبنائنا من المتظاهرين”.
واردف، أنه “لاصحة لكل مايتداول وان الدكتور علاء الركابي متواجد مع قائد العمليات وقائد الشرطة بالاجتماع لبحث أفضل الطرق لتنظيم التظاهرات وعدم التأثير على الحالة المرورية العامة”.
وأضاف، أنه “لاصحة لرفع حاله الانذار (ج) ولا يوجد أي تأهب والأمور طبيعية وهناك تعاون مشترك بين شرطة ذي والمتظاهرين لادامة السلم الأهلي”.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية