العدد(105) الاثنين 2020/ 17/02 (انتفاضة تشرين 2019)       القمصان البيض "تنعش" ساحة التحرير بعد "ليلة النار"       مسعفات التحرير: فتيات ثائرات لم يدرسن التمريض اكتسبن الخبرة من دماء الجرحى       تحدّثت عن خطوتها المقبلة.. من هي المتظاهرة صاحبة الصورة “الأكثر تداولاً”؟       بالمكشوف: الكاتم ينتقم       موجز أنباء المدن الثائرة       أين أختفى الناشط "مهاوي"؟ .. 17 يوماً على اختطاف الكاتب والناشر مازن لطيف       رجل دين بالديوانية يهاجم المتظاهرات       قصص حبّ في ساحات الاحتجاج ينهيها القمع الأمني       يوميات ساحة التحرير..حرق خيم في ساحة التحرير والطلاب يردون بمسيرات عديدة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :75
من الضيوف : 75
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30655166
عدد الزيارات اليوم : 1595
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


بلاسخارت تهاجم قادة الكتل: خطوات جوفاء وانتهاك مستمر لحقوق الإنسان

 متابعة الاحتجاج 
استنكرت  ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جنين بلاسخارت، الإثنين،  حملات العنف التي استهدفت المتظاهرين، فيما هاجمت قادة الكتل السياسية.


وقالت بلاسخارت في بيان لها تلقى امس (20 كانون الثاني 2020)، "بعد شهرين من إعلان رئيس الوزراء استقالته، لا يزال القادة السياسيون غير قادرين على الاتفاق على طريق المُضي قُدماً. وفي حين كان هناك إقرارٌ علنيّ من جميع الجهات الفاعلة بالحاجة إلى إصلاح عاجل، فقد حان الوقت الآن لوضع هذه الكلمات موضع التنفيذ وتجنب المزيد من العرقلة لهذه الاحتجاجات من جانب أولئك الذين يسعون لتحقيق أهدافهم الخاصة، ولا يتمنون الخير لهذا البلد وشعبه".
وفيما يلي نص البيان:
مع استمرار المظاهرات في أنحاء كثيرة من العراق لشهرها الرابع، حثّت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيدة جينين هينيس-بلاسخارت على تجديد الجهود من أجل الإصلاح، مُعربةً عن قلقها إزاء استمرار انتهاكات حقوق الإنسان. وتؤكد الممثلة الأممية الخاصة على أهمية المضي قُدماً لتلبية احتياجات الشعب العراقي: فبناء القدرة على الصمود على مستوى الدولة والمجتمع عملٌ صعبٌ ولكنه ضروري. وقالت الممثلة الخاصة: "في الأشهر الأخيرة، خرج مئات الآلاف من العراقيين من جميع مناحي الحياة إلى الشوارع للتعبير عن آمالهم في حياةٍ أفضل، خاليةٍ من الفساد والمصالح الحزبية والتدخل الأجنبي. إن مقتل وإصابة متظاهرين سلميين إلى جانب سنوات طويلة من الوعود غير المُنجزة قد أسفر عن أزمة ثقةٍ كبيرة".
وبعد شهرين من إعلان رئيس الوزراء استقالته، لا يزال القادة السياسيون غير قادرين على الاتفاق على طريق المُضي قُدماً. وفي حين كان هناك إقرارٌ علنيّ من جميع الجهات الفاعلة بالحاجة إلى إصلاح عاجل، فقد حان الوقت الآن لوضع هذه الكلمات موضع التنفيذ وتجنب المزيد من العرقلة لهذه الاحتجاجات من جانب أولئك الذين يسعون لتحقيق أهدافهم الخاصة، ولا يتمنون الخير لهذا البلد وشعبه.
وقالت الممثلة الخاصة: "إن أيّة خطواتٍ اتُخذت حتى الآن لمعالجة شواغل الناس ستبقى جوفاء إذا لم يتم إكمالها. إن الوحدة الداخلية والتماسك والتصميم عواملُ تتسم بالضرورة العاجلة لبناء القدرة على الصمود في مواجهة المصالح الحزبية الضيقة والتدخل الأجنبي و/ أو العناصر الإجرامية التي تسعى بنشاط إلى عرقلة استقرار العراق". ومن الواضح أن التصعيد الأخير في التوترات الإقليمية قد أخذ الكثير من الاهتمام بعيداً عن العمل المحلي العاجل غير المُنجَز. ومع ذلك، يجب ألا تطغى التطورات الجيوسياسية على المطالب المشروعة للشعب العراقي. فلن يؤدي ذلك إلا إلى المزيد من غضب الرأي العام وانعدام الثقة.
وتحث الممثلة الخاصة السلطات العراقية على بذل قصارى جهدها لحماية المتظاهرين السلميين. وقالت: "القمع العنيف للمتظاهرين السلميين لا يمكن قبوله ويجب تجنبه بأي ثمن. فليس هناك ما هو أكثر ضرراً من مناخ الخوف. والمساءلة والعدالة للضحايا أمرٌ حاسم لبناء الثقة والشرعية والقدرة على الصمود". وتدعو الممثلة الخاصة المتظاهرين إلى الالتزام بالسلمية، وتجنب العنف الذي يؤدي إلى نتائج عكسيةٍ وتدميرٍ للممتلكات.
من جهة اخرى عبّرت منظمة العفو الدولية، امس الاثنين، عن قلقها إزاء استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين في بغداد، داعية إلى حماية الاحتجاج السلمي.
وذكرت المنظمة في تعليق مختصر اطلعت عليه  (الاحتجاج)  أن "تقارير مخيبة للآمال تفيد بقيام قوات الأمن العراقية مرة أخرى باستخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين في بغداد".
وأضافت أنه "من حق كل عراقي أن يكون لديه الحرية بالاحتجاج السلمي، ومن واجب قوات الأمن العراقية حماية هذا الحق".
وافادت مصادر محلية،  امس الاثنين، بمقتل المصور الصحفي يوسف ستار، إثر تلقيه رصاصة في الرأس، اثناء تغطيته لتظاهرات العاصمة بغداد. وقالت المصادر ، إن "ستار تلقى رصاصة في الرأس ادت إلى مقتله على الفور، اثناء تغطيته الاحتجاجات في ساحة الكيلاني وسط العاصمة بغداد".
وتابع، أن "ستار خريج كلية الاعلام، كان متواجداً في ساحات التظاهر منذ ساعات الصباح الاولى لتغطية التظاهرات بكامرته، الا انه واثناء الاحتدام الذي حصل في الكيلاني، وحملات تفريق المتظاهرين من قبل القوات الامنية حصل رمي رصاص حي صوب المتظاهرين وكان ستار احد الذي سقطوا برصاص القوات الامنية، ليتم نقله بواسطة دراجة نارية “تك تك”، واخراجه من ساحات التظاهر بعد ان فارق الحياة هناك”.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية