العدد(105) الاثنين 2020/ 17/02 (انتفاضة تشرين 2019)       القمصان البيض "تنعش" ساحة التحرير بعد "ليلة النار"       مسعفات التحرير: فتيات ثائرات لم يدرسن التمريض اكتسبن الخبرة من دماء الجرحى       تحدّثت عن خطوتها المقبلة.. من هي المتظاهرة صاحبة الصورة “الأكثر تداولاً”؟       بالمكشوف: الكاتم ينتقم       موجز أنباء المدن الثائرة       أين أختفى الناشط "مهاوي"؟ .. 17 يوماً على اختطاف الكاتب والناشر مازن لطيف       رجل دين بالديوانية يهاجم المتظاهرات       قصص حبّ في ساحات الاحتجاج ينهيها القمع الأمني       يوميات ساحة التحرير..حرق خيم في ساحة التحرير والطلاب يردون بمسيرات عديدة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :60
من الضيوف : 60
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30655059
عدد الزيارات اليوم : 1488
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


اتجهوا نحو "الدولي"..بعد قرار المحافظ.. متظاهرو بابل يغيرون خطط التصعيد

 متابعة: الاحتجاج
قام المتظاهرون في محافظة بابل،أمس الاثنين، بغلق الطريق الدولي، تضامناً مع مطالب المحتجين بمختلف المدن العراقية.
وقال   شهود عيان أمس الاثنين ، إن المتظاهرين في بابل قاموا بغلق الطريق الدولي،  بعد أن تم تغيير خارطة قطع الطرق داخل المحافظة على خلفية إعلان المحافظ  اليوم عطلة رسمية.


وأضاف أن ناشطين في المحافظة قالوا إن المحافظ حاول إفشال عملية الإضراب التي كان مخططاً له ا أن تنفذ في المحافظة، وفقاً للمهلة التي أعلنها متظاهرو الناصرية، من خلال إعلان اليوم عطلة رسمية، ما دعا المتظاهرين إلى التوجه إلى الطريق الدولي وقطعه.
وشهدت عدة محافظات،أمس الاثنين، غلق الطرق الرئيسة فيها، في ظل التصعيد الاحتجاجي المستمر، وحملات العنف ضد المتظاهرين من قبل القوات الامنية.
وذكرت  وكالات الانباء التي تابعتها الاحتجاج ، أمس الاثنين  إن المتظاهرين في محافظة واسط أغلقوا جميع الطرق الرئيسة في المحافظة، فيما أغلق متظاهرون مداخل محافظة الديوانية.
وأضافت أن المحتجين قطعوا الطريق الدولي الرابط بين بغداد والناصرية، فيما شهدت محافظة المثنى غلق جسر المفوضية وحرقاً للاطارات في شوارع الرميثة والخضر.
يشار الى أن معتصمي ساحة التحرير أصدروا مساء الأحد، (19 كانون الثاني 2020)، بياناً بشأن انتهاء مهلة الناصرية، هذا نصه:
“بعد التسويف والمماطلة وتقصد سلطة الأحزاب وتجاهل مطالب المنتفضين الشجعان، وعدم اختيار رئيس للوزراء يطابق المواصفات التي طرحتها ساحات الاعتصام، والذي بدوره يتعهد بالالتزام  بالمهام التي طرحت مسبقاً، وأُعلِن عنها وتعهده بأجراء انتخابات مبكرة.
نعلن هنا تضامننا مع الخطوات التصعيدية التي بادرت بطرحها مهلة الناصرية (مهلة وطن) ووفق ما حددته المرجعية الرشيدة في خُطبها السابقة، ونحمل كافة المسؤولية والتبعات لأحزاب السلطة الفاسدة ولما سيحصل مستقبلاً من تعطيل حياة مواطنينا الأفاضل، وهنا نؤكد ونكرر إننا ملتزمون بالتصعيد السلمي، والسلمي فقط، ونعلن رفضنا القاطع عن أي ممارسات فردية وغير منضبطة تسيء مشاعر الكثير من العراقيين بقصد إثارة الفتنة أو شق الصفوف، أو إعطاء ذريعة لإستهداف سلميتنا وإخوتنا المعتصمين في ساحات الاعتصام أو أخذ عراقنا الحبيب الى منزلقات أو هاويات لا تُحمد عقباها، وقد أكدنا مراراً و تكراراً عبر بيانات سابقة موقفنا تجاه كافة العراقيين والعراق الحبيب، فنحن نحمل قضية هي (قضية وطن) لا قضية فتنة وخراب”.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية