العدد(108) الخميس 2020/ 20/02 (انتفاضة تشرين 2019)       الحشود من طلبة الجامعات تتدفق على ساحات التظاهر .. وتجدد الاشتباكات فـي الخلاني       "أنت ومَن تهوى تُحبّان العراق وتتظاهران من أجله"       التأسيس لقوائم انتخابية داخل الحراك الشعبي..في إطار مساعٍ يقودها ناشطون بمختلف المحافظات       بالمكشوف : كابينة علاوي.. عنتر 70       اختطاف مسعف من ساحة التحرير وارسال صوره الى عائلته       ناشطون يرفضون استمرار وزير الثقافة بمنصبه في حكومة محمد علاوي       طالبات وسيّدات النجف في تظاهرة غاضبة ضد الإساءة للمُتظاهِرات       المفوضية تنشر صورة “فهد”: قاتل داعش في الجيش والحشد.. ثم رحل متظاهراً       قصة متظاهر قاسى تجربة الاختطاف: اغتصبوه بعصا.. وعبد المهدي لم يعلق!    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :58
من الضيوف : 58
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30723558
عدد الزيارات اليوم : 3624
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


لينين

ماياكوفسكي
ماياكوفسكي، الذي  كتب في افتتاحية العدد الأول من مجلته «ليف» الصادرة غداة وفاة لينين، تحت  عنوان «لينين ليس للبيع، منددا بالمحاولات الأولى لتطويب قائد ثورة  أوكتوبر:


" رأينا في صحفنا الإعلان التالي:
تماثيل نصفية
لـ ف. إ. لينين
من الجص، من البرونز، من الرخام،
من الغرانيت، بالحجم الطبيعي أو
بضعفي الحجم الطبيعي، بالنسبة إلى
الأصل، مع إذنٍ بنسخه وتوزيعه
صادر عن لجنة تخليد ذكرى
ف. إ. لينين
من صنع النحات
س. د. ميركولوف
عرض
من منشورات الدولة
على منظمات الحزب والنقابات
والإدارات العامة والتعاونيات الخ.
كل نسخة
مأذون بها بالشكل القانوني.
الزيارات وتلقي الطلبات
في فرع المنشورات التجارية
4 شارع رويد ستفنسكا، موسكو
ترسل النماذج المصورة مجانا
بمجرد الطلب.
النسخ والتقليد
يعاقب عليهما القانون.
إننا نحتج.
إننا نوافق عمال سكك حديد ريازان الذين اقترحوا على مصمم الديكور أن يصمم قاعة لينين في ناديهم بدون تمثال نصفي وبدون صورة للينين قائلين: «لا نريد أيقونات».
إننا نلح.
لا تجعلوا من لينين خاتما.
لا تطبعوا صورته على الإعلانات، على الأقمشة المشمعة، على الصحون، على الأقداح، على مشارب السكاير.
لا تصبوه في البرونز.
لا تنزعوا عنه مشيته ووجهه الإنساني الحي الذي عرف كيف يحتفظ به وهو يقود مسيرة التاريخ.
إن لينين ما يزال معاصرنا.
إنه بين الأحياء.
إننا بحاجة إلى لينين حيا لا إلى لينين ميتا.
إذن.
ادرسوا لينين، ولا تطوبوه.
لا تخلقوا طقوس عبادة حول اسم رجل ناضل طوال حياته ضد جميع أنواع العبادات.
لا تتاجروا بأشياء هذه العبادة.
إن لينين ليس للبيع "
فلندرس لينين!

 عن: كتاب لينين قصائد وكتابات
الصادر عن دار الرواد 1976



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية