العدد(78) الثلاثاء 2020/ 21/01 (انتفاضة تشرين 2019)       بلاسخارت تهاجم قادة الكتل: خطوات جوفاء وانتهاك مستمر لحقوق الإنسان       باحثة عراقية تطالب مجلس الأمن الدولي "بالتدخل لفتح تحقيق عن نوعية الأسلحة المستخدمة ضد المتظاهرين"       صولة جديدة لـ"مهشمة الرؤوس"..محمد القاسم "يلتهم" المتظاهرين: قتلى وجرحى بالعشرات برصاص قوات الأمن       حكاية شهيد..أحمد المهنا وحكاية صاحب الوجه الملائكي البشوش       مسرح الثورة فضاء إبداعي لشباب الاحتجاجات       للناصرية       "سنُنفي أوغادَ السُلطَة خارجَ الأوطان".. هكذا تَردُّ بلقيس الثائرَةُ في التحرير على نزار       بالمكشوف       اتجهوا نحو "الدولي"..بعد قرار المحافظ.. متظاهرو بابل يغيرون خطط التصعيد    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :69
من الضيوف : 69
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 30067302
عدد الزيارات اليوم : 15804
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


خيم اعتصام الناصرية: تدريس خصوصي ولغة إنجليزية

 بادر طلبة في كلية العلوم  بجامعة ذي قار إلى تنظيم دورات تعليمية، للقراءة والكتابة وعلوم الرياضيات  والحاسوب واللغة الانجليزية في خيم اعتصامهم وسط الحبوبي، وسط إقبال لافت  من المتظاهرين. وقال صاحب المبادرة محمد علي كريم وهو طالب في كلية  علوم الحاسبات ، إن “المبادرة لتعليم اللغة العربية ومحو الامّية  والرياضيات والحاسبات ومجموعة الاوفيس وأنظمة حماية الموبايل هدفها توعية  الشارع، ونشر الفائدة بين المتظاهرين، وكان من المقرر بدء انطلاقها في (29  تشرين الثاني 2019) إلا أن الأحداث التي رافقت التظاهرات ذلك اليوم أدت إلى  تأخرها، وباشرنا، الأربعاء، وكان الإقبال كبيراً وغير متوقع”.


وأضاف، أن “الشباب في الحبوبي متعطشون للتعلم وزيادة وعيهم، والإقبال الأكبر كان من الشباب الذين لا يقرأون ولا يكتبون”.
وأوضح، أن “أكثر من 20 طالباً تقدموا لدراسة الرياضيات من الصفوف المنتهية وغير المنتهية”، مشيراً إلى أنه “في حال كان هناك إقبال على مواد أخرى كالأحياء والكيمياء فإننا مستعدون لتدريسها في خيم الاعتصام”.
وفيما يخص تعلم أساسيات الحاسوب، أكد كريم أن “طلبة الجامعة يجلبون حواسيبهم الخاصة لتدريب المتظاهرين عليها أثناء إعطائهم دروس أساسيات الحاسوب وبرامج الأوفيس وأنظمة الحماية”.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية