العدد(41) السبت 2019/ 14/12 (انتفاضة تشرين 2019)       العفو الدولية: تفضح مرحلة الرعب وتحذّر من محاولات لسحق الاحتجاجات!       كيف بدّدت الاحتجاجات شعور العراقيين باليأس؟       المصورون الصحفيون.. قتيل أو جريح أو مختطف       السيستاني: أعيدوا النازحين وألغوا الجماعات المسلحة بكل عناوينها!       خيم اعتصام الناصرية: تدريس خصوصي ولغة إنجليزية       كربلاء.. إصابة 5 متظاهرين نتيجة الطعن بالسكاكين من قبل مجهولين       النجف تعدّل البوصلة       التحرير دولة مصغرة داخل بغداد تحمل جملة من الرسائل       الخطف لمن "يتظاهر" أو "يوثّق" أو "يكتب"    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :47
من الضيوف : 47
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 29256387
عدد الزيارات اليوم : 7219
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


رايتس ووتش: عمليات اختطاف مرتبطة بمظاهرات بغداد

 متابعة الاحتجاج
قالت  منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقرير نشرته أمس الاثنين 2 كانون الأول 2019 ،  إن 7 أشخاص على الأقل، بينهم صبي عمره 16 عاماً، فُقدوا من ساحة التحرير  ببغداد، أو بالقرب منها منذ 7 تشرين الأول الماضي أثناء مشاركتهم في  المظاهرات المستمرة في العاصمة العراقية.


وذكرت المنظمة في التقرير، أن "خمسة منهم ما زالوا مفقودين حتى (2 كانون الأول 2019)، قالت عائلاتهم إنها زارت مراكز الشرطة والمقرات الحكومية طلباً للمعلومات من دون جدوى، وإن الحكومة لم تتخذ إجراءات ملموسة لمعرفة مواقع أقاربهم. مضيفة أنه ليس واضحاً إن كانت القوات الحكومية أو الميليشيات تقوم بعمليات الاختطاف. في حالتين أخريين، اعتقلت قوات الأمن داعمَين للاحتجاجات واحتجزتهما تعسفاً".
وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: “سواء كانت الحكومة أو الجماعات المسلحة وراء عمليات الاختطاف في بغداد، تتحمل الحكومة مسؤولية الحفاظ على سلامة الناس من هذا الاستهداف. تخذل الحكومة مواطنيها إذا سمحت للجماعات المسلحة باختطاف الناس، وسيكون على عاتق الحكومة أن تتحرك سريعاً ضد الانتهاكات”.
وتابعت، إن “مفوضية حقوق الإنسان العراقية بدأت بتعداد عدد المخطوفين من قبل قوات الأمن والعناصر المجهولة خلال الاحتجاجات بتاريخ 1 تشرين الأول، لكنها أوقفت التعداد في 31 تشرين الأول. إلا أنها قالت في فيسبوك بتاريخ 25 تشرين الثاني إن السلطات اعتقلت 93 متظاهراً في بغداد بين 21 و24 تشرين الثاني، أُطلق سراح 14 منهم، ولاحظت التقارير المستمرة عن عمليات خطف الناشطين والصحفيين والمحامين على أيدي “مجهولين”.
من جانب آخر أكدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الإثنين، أن السلطات تحتجز مسعفين وطلبة جامعات في معتقلات استخبارات قيادة عمليات بغداد.
وذكر بيان للمفوضية تلقت الاحتجاج  نسخة منه أمس الاثنين ، إن “المفوضية أشرت خلال زيارة فرقها إلى أحد المواقف التابعة لاستخبارات عمليات بغداد، وجود موقوفين (مسعفين و طلاب جامعات وموظفين) على خلفية التظاهرات”.
وطالبت المفوضية، مجلس القضاء الاعلى بـ “الإسراع في حسم قضاياهم جميعاً”.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية