العدد (4510) الخميس 19/09/2019 (كتب وكتبيين)       ذكريات الكتب والمكتبات.. اول دخولي لسوق الكتبيين       من تاريخ شارع المتنبي.. ذكريات الكتبي الاول       مكتبات شارع السعدون ..ذكريات       كيف تأسست مكتبة الخلاني العامة؟       من مذكرات كتبي .. هكذا عرفت سوق الكتب       من تاريخ معارض الكتب ببغداد       العدد (4509) الاربعاء 18/09/2019 (مارغريت آتوود)       مارغريت أتوود تفاوض الموتى       مارغريت آتوود هل تخطف نوبل هذ العام ؟    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :37
من الضيوف : 37
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 27368145
عدد الزيارات اليوم : 6553
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


استعادة جبرا ابراهيم جبرا

علي حسن الفواز
هل يمكن ان  نستعيد جبرا ابراهيم جبرا بعد خمسة عشر عاما على وفاته؟ نستعيده في الحضور  مثلما نستعيده في الذاكرة، هذه الذاكرة القاسية والظالمة احيانا، اذ يبدو  جبرا الذي توفي منذ اكثر من اربع وعشرين سنة عند طقوسها المشغولة بحروب  صغيرة وكبيرة،


ومتاهات اخذت المدن وساكنيها الى نوع من (النهب الكوني) و(شراهة القوة) و(فزع القبح) تلك التي عمل ضدها جبر ابراهيم جبرا طوال اكثر من نصف قرن، اذ اسهم في صياغة الكثير اشكال الثقافة الوقائية، والمعادلات الجمالية في الذائقة العربية، جعلها الاقرب الى الدفاع عن الانسان مثلما هي الاقرب الى روح الحداثة واللذة والاناقة، توغل من اجلها في مجاهيل المغامرة، اقترب من المناطق الساخنة في المعرفة والتاريخ، لم يتحسس من الامكنة، فكان اكثر حميمية في مكوثه فيها، متماهيا مع قدر ثقافي جعله اكثر توهجا في عراقيته وعربيته وكونيته، عاش مع جواد سليم مخاضات(نصب الحرية) وعاش مع بدر شاكر السياب احلامه وفوضاه وايام موته التراجيدي. ولد جبرا ابراهيم جبرا في مدينة بيت لحم 1920، عاش طفولته ودراسته الاولى في القدس، انتقل بعدها الى جامعة كامبردج للدراسة الاكاديمية، وفي عام النكسة 1948 انتقل الى العراق ليكمل دورة حياته وموته فيها. في بغداد انكشفت عوالم جبرا الابداعية والفكرية، اذ اصدر هناك روايته الاولى(صراخ في ليل طويل1955)ومجموعته الشعرية الاولى(تموز في المدينة 1959) ثم اصدر العديد من الكتب في مجالات النقد والرواية والشعر والفن التشكيلي ومنها الروايات (صيادون في شارع ضيق 1960، السفينة 1970،البحث عن وليد مسعود 1978، والرواية المشتركة مع عبد الرحمن منيف- عالم بلا خرائط- 1982،والغرف الاخرى 1986، يوميات سراب عفان، وسيرته الذاتية_ البئر الاولى 1989 وشارع الاميرات 1994) وفي القصة القصيرة اصدر(عرق وقصص اخرى 1956 والتي كتب الشاعر توفيق صايغ مقدمتها) وفي الشعر اصدر(تموز في المدينة 1959، المدار المغلق 1964، لوعة الشمس 1979، وبعد وفاته نشرت مجموعته الشعرية الاخيرة متواليات شعرية 1996) وقدّم جبرا للمكتبة روائع الادب الانساني(مسرحيات هاملت، الملك لير، ماكبث، عطيل، العاصفة، السونيتات الشكسبيرية، برج بابل لاندريه مالرو، الامير السعيد لاوسكار وايلد، في انتظار غودو لصاموئيل بيكت، الصخب والعنف لوليم فوكنر، ما قبل الفلسفة لهنري فرانكفورت، ترجمته الرائدة لفصل من كتاب جيمس فريزر_الغصن الذهبي) فضلا عن كتابته للعديد من المؤلفات في مجالات الفنون منها كتابه المهم(جذور الفن العراقي بالانكليزية) انشغل جبرا بعوالم الثقافة دون ملل، كتب العديد من السيناريوهات لافلام السينما التسجيلية التي كانت تنتجها وزراة الثقافة، وترأس تحرير العديد من المجلات منها(العاملون في النفط)و(مجلة فنون عربية) كما ترأس رابطة نقاد الفن لسنوات طويلة، وترأس العديد من اللجان التحكيمية في مجال الفنون التشكيلية والسينمائية ومنها لجنة التحكيم للافلام العراقية منذ 1976 ولحين وفاته، حصل على منحة(جائزة اوروبا 1982) استعادة جبرا هي استعادة لكل هذا التاريخ المتحشد بروح(العدائين) الذين يركضون نحو قمة التعالي الثقافي، استعادة لروح المكان العراقي الواقف عند الحافة، استعادة للقوة النبيلة التي كانت تحمي العمران الثقافي، والروح السرية للثقافة. وربما كانت هي مواجهة عميقة لهيمنة الغياب، تلك التي اضحت تمارس بشاعة تلصصها ومحوها على رائحة هذه الروح. ومن هنا نجد ان فكرة الاستعادة تكمن في اعادة انتاج السياق الثقافي الذي كان جبرا ابراهيم جبرا جزءا من شهوده، وجزءا من شهوته الدافقة التي قال فيها انسي الحاج(كان عنده فيض دافق) فهل ضاع جبرا الشاهد الحي على الحياة وسط هذا الموت الذي اجتاح الذاكره مثلما اجتاح الامكنة؟ وهل ستكون استذكاراته هي اعادة مضادة للروح السردية الفائرة في امكنته وحيواته الضاجة بالتشهي؟ هذه الاسئلة تدفعنا نحو اركيولوجيا الجسد العراقي، جسد النص وجسد المكان المكشوفان على الفراغ، ربما لاحساس يشوبه الكثير من الخوف والرعب بان جبرا قد ضاع اثره وسط فوضى الكراهية، وزحمة الحروب الاحتلالية والطبقية والطائفية، وغرائبية الحداثات العجولة والفاقدة لطعمها وشغبها... صوته الشكسبيري لم يعد صانعا للحلم، حلم ليلة صيف او شتاء لا فرق. ذهب الكثيرون عن اثره، غاب اصدقاؤه البعيدون، موتى او منفيين، عوالمهم اصبحت فعلا بلا خرائط، او ربما لم تعد تحتمل بطلا تراجيديا بمواصفات وليد مسعود، او هوسا شهوانيا كما كانت تضج به عوالم السفينة او الشوارع الضيقة.. استعادة جبرا ثقافيا وانسانيا هي استعادة لوعي ثقافي عميق، ولأثر مهم من فعلنا الثقافي، ظلت روائحة عالقة على ثيابنا واوراقنا، ولعل غيابه ترك الباب مفتوحا للكثير من اللصوص ومشعلي الحرائق لكي يتلصصوا على عري كلامنا واحلامنا وجنوننا، يشعلون في حقول ارواحنا المزيد من القصب والمزيد من الضجر.. استعادة جبرا الروائي والشاعر والترجمي والتشكيلي والموسيقي والنقدي هو استعادة لجماليات نرجو ان لاتكون غائرة وبعيدة، اذ ان جبرا الجامع للنص والسعادات كان يمنحنا دائما الاحساس بضرورة ان تكون الثقافة جزءا من الحلول دائما.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية