العدد(4527) الاثنين 14/10/2019       في ذكرى تأسيس الاتحاد العراقي لكرة القدم سنة 1948       في ذكرى رحيلها في 9 تشرين الاول 2007..نزيهة الدليمي وسنوات الدراسة في الكلية الطبية       من معالم بغداد المعمارية الجميلة .. قصور الكيلاني والزهور والحريم       من تاريخ كربلاء.. وثبة 1948 في المدينة المقدسة       من تاريخ البصرة الحديث.. هكذا تأسست جامعة البصرة وكلياتها       مكتبة عامة في بغداد في القرن التاسع عشر       في قصر الرحاب سنة 1946..وجها لوجه مع ام كلثوم       العدد (4525) الخميس 10/10/2019 (عز الدين مصطفى رسول 1934 - 2019)       العدد (4524) الاربعاء 09/10/2019 (سارتر والحرية)    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :42
من الضيوف : 42
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 28007915
عدد الزيارات اليوم : 9531
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


خزعل مهدي الشمولية في الفن

الباحث والناقد/ حيدر شاكر الحيدر
في  أربعينية الراحل خزعل مهدي كتبت وتحدثت عن هذه الشخصية التي مهما حاولت أن  أستذكرها أجد نفسي عاجزاً عن الوفاء إليها ولفنها الإنساني المتعدد  الجوانب , أسميها موسوعة للفن الغنائي والموسيقي العراقي فمن منا لا يتذكر  هذا الفنان ودوره الريادي بثقافة الأغنية العراقية والبغدادية ومن منا لا  يتذكر هذا الاسم ونشاطاته التي جلّها جمال ودروس إنسانية فهو من كتب النص  الغنائي ولحنه وهو من غنى وأجاد الغناء . .


 خزعل مهدي ممثلاً ومخرجاً للعديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية إضافة لكل تلك الأمور هو الممثل وهو المكتشف للعديد من الأسماء التي عملت بمجالات الغناء والعزف في الإذاعة والتلفزيون تعددت إبداعاته التي دام عطائها لعقود زمنية حفلت بالعطاء الفني بين الغناء والتلحين فكانت ذائقة حقاً  كونها ما زالت مؤثرة فينا وبأحاسيسنا التي تعشق جمال الغناء والموسيقى .
ونحن نتحدث عن تلك الشخصية الفني لابد من الإشارة بمدرسته الغنائية كملحن بغدادي تعامل مع الذوق العام لأهل بغداد وباقي مدن العراق بحرفنة دقيقة من خلال صياغة نصوصه الغنائية التي كان ملحناً لها او من خلال تلك النصوص التي لُحنت من قبل ملحني المدرسة البغدادية الذين عاصرهم فناننا خزعل مهدي .. فكتب لهم لتبقى بصمة وذاكرة ذوقية .
فمن يتعمق بتلك الروائع الغنائية والتي من الحانه يُدرك أن هذا الفنان قد استفاد كثيراً من ثقافته الذاتية الآتية من روح المجتمع العراقي وثقافته وأكيد ان الغناء والموسيقى منه لا تخلو من تأثراته للغناء العربي والمصري أولاً  ومن ثم غناء بلاد الشام ثانياً يظهر ذلك من خلال تلك الافلام التي ساهم خزعل مهدي خلالها مطرباً وممثلاً مراعياً بذلك ضرورة التلاقح او التأثر بغناء بلاد الشام كون الأفلام وسيلة إعلامية مهمة بإظهار قدرات الفنان الا أن ذلك لم يمنع خزعل مهدي من غناء أغاني لحنت من قبله بتلك الافلام بمحافظته على الاسلوب العراقي البغدادي ذو النكهة الجنوبية المتمدنة او ما نسميه بأغنية المدينة خاصة بأغاني عالطبلة او حمد ياحمود التي أدتها المطربة دلال شقيقة المطربة هيفاء حسين بلحن يختلف عن ذلك اللحن الذي قدمه الراحل رضا علي للفنانة مائده نزهت , في حين بأغنية عالطبله التي أداها بفلم عفره وبدر ندرك قدرة خزعل مهدي على إيصال مدرسته اللحنية إلى ذائقة أهل الشام عموماً .
كذلك الحال ينطبق على افلام فتنه وحسن و(البصره ساعة 11) أعتقد هذا الفنان بداياته تنحصر ما بين التمثيل والغناء إضافة لكتابة النص الغنائي .
ان العقد الستيني كان نقطة تحول كبيرة لدى هذا الفنان خاصة تلك الأغاني التي عدت ذاكرة غنائية عراقية بحق لو تذكرنا منتصف العقد الستيني عقد جمال الأغنية البغدادية والعراقية لنتذكر العب ياحبيبي أتمرن والتي حملت عنوان ( يلعب ابو جاسم ) حقاً , ذاكرة كيف استطاع خزعل مهدي ان يجعل الأغنية الرياضية ولعقود زمنية صورة جمالية ستبقى لأجيال وأجيال نرددها على الألسن ؟ تلك هي الموهبة والفطرة التي قدمها لنا « ابا زينب « رحمه الله .
لم تتوقف إبداعات فناننا عند هذا الحد ولنتأمل أغاني مليت بصوت عفيفه أسكندر وكيف تعامل مع صوت تلك الفنانة الرائعة ذات القدرة العالية والمتمكن بأداء أساليب غنائية حقيقية فقدم لها أغنية أخرى جوز منهم لا تعاتبهم بعد جوز أصبحت فيما بعد أغنية عربية ذات بصمة أخرى لهذا الفنان الذي لا نجد له شبيه .
لخزعل مهدي رائعة أخرى هذه المرة بصوت الفنانة هناء مهدي عنوانها ( صباح الخير ) يالها من نكهة عراقية غنائية من أغاني الصباح .
هل من أصوات أخرى كانت على موعد مع خزعل مهدي كاتباً وملحناً لأصواتها ؟
نعم هذا ما رأيناه بأغنية ياحلو يازغير بصوت مائده نزهت الفنانة التي تركت فنها لبلدها ذائقة ولا أجمل منها ويستمر العقد الستيني مع روائع خزعل مهدي وأغنية ( أحبه وأطيعه ) للمطرب والملحن داود العاني المدرسة البغدادية المهمة بتأريخ الغناء العراقي ليأتي الينا خزعل مهدي برائعة أخرى من روائع الغناء العراقي لهذا الفنان بأغنية أخرى هي (  حبك سراب ) في هذه الأغنية ندرك ثقافة هذا الفنان الذي قدم لنا حبك سراب بموسيقاها التي ما هي الا لوحة غنائية عربية خالصة تنم عن مدى بلوغ هذا الفنان المستوى المتطور الذي وصل إليه الملحن العراقي .
لنستمر مع صانع النجوم والابداع أبا زينب الذي كانت كلمات أغانيه نقطة تحول بعالم الغناء العراقي وهذه المرة مع الغناء الوطني حيث كتب للوطن أغنية عرس الشهيد وأقسمت بأسمك يا وطن تحية لليمن, النفط ملك الشعب وكانت من الحان الملحن ناظم نعيم .
ومن منا لا يتذكر أغنية بغدادية التي غنتها المطربة مي أكرم والتي كانت هي قريبة للطفولة وله أيضاً أغاني للطفل أخرى .
من يتصفح أرشيف هذا الفنان سيجد ذلك النشاط الغزير له فالعديد من المسلسلات كانت الحانه حاضرة خلالها وأتذكر جيدا تمثيلية ( فدعه ) التي كان صوت هناء مهدي مؤدياً خلالها والأجمل انه تلك التمثيلية كانت من أخراجه إضافة الى العديد من المسلسلات الإذاعية التي بثت لسنوات طوال وله أيضاً أغنية ندم بصوت نفس الفنانة .
هذا الفنان لحن من كلمات زميله الشاعر الغنائي جودت التميمي أغنية بعنوان ( علموك العواذل ) التي كانت حاضرة بصوت الراحل داود القيسي .
هل لنا التوقف عند هذا الحد ؟ أكيد لابد من ذكر أغاني جاني الحلو وعاتبني لعفيفه أسكندر ومنذوره لهناء مهدي أيضاً اما أغنية مليت لشاعرها جودت التميمي نجد في أغنية مليت التي ادتها عفيفة اسكندر جمال اللحن البغدادي حيث الأداء المتميز لعفيفة اسكندر وبالخص بعد التغني بكلمة مليت هنالك سكتة موسيقية  ولا أروع لها وهذه هي ميزة الغناء البغدادي عن سواه نحن أمام موسوعة موسيقية اختارت لنفسها التميز والانفراد والتكوين ذاىقة ما بعدها ذائقة لنبقى نردد أغاني ولدت ولتبقى بضمائر المحبين الغنائيين للغناء العراقي عامة والبغدادي منة بشكله الخاص وماذا يمكن ان اضيفه عن خزعل مهدي هي مجرد احلام قد تتحقق بزمن لا نحسد عليه.
 دعواتي لوزارة الثقافة ان تقيم  نصباً تذكارياً لهذا الفنان وان يكون مكانه تحت أنظار العراقيين اللذين عبر عن همومهم الفنان الراحل وعن أفراحهم بمسيرته الفنية الا يستحق منا الوفاء لمن تعددت مواهبه الفنية لتكون تلك الإبداعات نقطة ضوء عراقية .
ومن أغاني الأفلام التي كانت بعض من أعماله (خليهم , فدوه للمطربة دلال ) .
ومن أعماله الاخرى اترك هوى الحلوين للفنان فؤاد سالم والف روح لأجل روحي أضحيلك للفنانه عفيفه أسكندر .
وأيضاً أخرج فلمين وثائقيين الاول عن كردستان العراق والثاني عن الأعمار والبناء كما له مشاركات في بعض المسرحيات منها النخلة والجيران , ونديمكم هذا المساء وصبرك يصابر.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية