العدد (4472) الخميس 18/07/2019 (عبد الأمير الأعسم)       الأعسم : إعادة تقويم الغزّالي وإزالة الالتباس عن ابن الرّيوندِي       رحيل (الباشا) الفيلسوف       الأعسم وأنا قطوف من الذاكرة لا تمحى       عبد الأمير الأعسم.... الأستاذ و المفكر       المفكر العراقي عبد الأمير الأعسم.. وداعاً       عبد الأمير الأعسم.. المفكر العراقي الذي آوى الفلسفة بعد أن كانت شريدة       العدد (4471) الاربعاء 17/07/2019 (إيلينا فيرانتي)       البحث عن إيلينا فيرانتي       إيلينا فيرانتي بعد الكشف عن هويتها تقرر العودة الى الكتابة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :56
من الضيوف : 56
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 26253369
عدد الزيارات اليوم : 9076
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


هكذا دافع الموصليون عن عراقيتهم سنة 1925

سفانة هزاع الطائي
تعد مشكلة  الموصل، من القضايا المهمة في تكوين الدولة العراقية الحديثة فقد شغلت  الحكومة العراقية وخاصة بعد انتهائها من عقد معاهدة عام 1922. اذ أن هذه  المشكلة نشأت بعد الحرب العالمية الاولى، نتيجة لاندحار الدولة العثمانية  وانحلالها، وقيام الدولة العراقية. اذ اخذت الحكومة التركية تطالب بولاية  الموصل وتحشد قواتها على الحدود العراقية .


وفي 30 ايلول 1924 قررت عصبة الامم، تأليف لجنة دولية، وعلى هذه اللجنة ان تقدم الى المجلس كل المعلومات والاقتراحات الخاصة بقضية الموصل والتي تساعد المجلس على اصدار قراره.وقد
وصلت الجنة الى الموصل في 27 كانون الثاني 1925وبدأت اعمالها على نطاق واسع.    في 16 كانون الاول 1926 أقر مجلس عصبة الامم، بقاء ولاية الموصل ضمن حدود العراق، والزم بريطانيا بعقد معاهدة جديدة مع العراق تجعل مدة الانتداب على العراق 25 عاماً.لقد استقبل الموصليون قرار مجلس العصبة الذي اعطى ولاية الموصل لعراق بالابتهاج والسرور، اذ رفع الاهالي العلم العراقي على دورهم، كما قاموا بتنظيم المهرجانات التي شارك فيها كل ابناء الموصل .
    وفي 13 كانون الثاني 1926 تم التوقيع على المعاهدة الجديدة بين العراق وبريطانيا، التي اعادت بريطانيا فيها مواد المعاهدة العراقية-البريطانية الجائرة لسنة 1922. كما تم التوقيع على المعاهدة العراقية التركية البريطانية في 5 حزيران 1926، اذ اعترفت تركيا بموجب هذه المعاهدة بعائدية ولاية الموصل للعراق.
شرع رجال الحركة الوطنية بتأليف احزاب وجمعيات سياسية اخذت على عاتقها مهمة الدفاع عن عروبة الموصل وعراقيتها ازاء المطامح التركية، فكانت كل من حزب الاستقلال العراقي، وجمعية الدفاع الوطني والحزب الوطني العراقي.فحزب الاستقلال العراقي : تأسس في الاول من ايلول 1924 في الموصل، وتألفت هيئته الادارية من : اصف وفائي ال قاسم اغا (رئيساً)، جميل دلالي (كاتماً للاسرار)، سعيد الحاج ثابت (كاتباً)، محمد صدقي المحامي (معتمداً)، وابراهيم عطار باشي (اميناً للصندوق).
    كان هدف الحزب الاساسي ((الاستقلال التام للقطر العراقي بحدوده الطبيعية، على ان تكون حكومته ملكية دستورية ديمقراطية، تستمد سلطتها من الشعب العراقي نفسه …)) كما اصدر الحزب جريدة (العهد) لسان حاله، وصدر العدد الاول منها في 20 كانون الثاني 1925 وكانت معظم مقالاتها تدور حول قضية الموصل، اذ ركزت على الجوانب التاريخية والاقتصادية والجغرافية للمشكلة، كما انها ذكرت العراقيين بمظالم الاتراك.
    أظهر الحزب نشاطاً واسعاً اثناء وجود اللجنة الدولية في الموصل، اذ قام بتنظيم التظاهرات، وتقديم البيانات، التي دافع من خلالها عن عروبة الموصل.كما كان لرئيس الحزب أصف وفائي دور كبير، في قضية الموصل، اذ انه فند الادعاءات التركية، واكد على ان الموصل جزء لايتجزأ من العراق، اذ قال ((ان الجزء في جميع الاحوال تابع للكل))، كما انه تحدث عن الفظائع والمظالم التي احدثها الاتراك بحق العراقيين.
    اما جمعية الدفاع الوطني، فقد تأسست في 26 كانون الثاني 1925. وضمت هيئتها الادارية : احمد الفخري (رئيساً)، وحبيب العبيدي (نائباً للرئيس)، وأرشد العمري (السكرتير)، وثابت عبد النور، ابراهيم كمال، كما أسهم فيها اعضاء من حزب الاستقلال وهم اصف وفائي ومحمد صدقي سليمان وجميل دلالي.    كان هدف الجمعية ((المحافظة على ولاية الموصل بحدودها الطبيعية لكونها عراقية وجزءاً لاينفك من العراق …)). وقد ساندت الجمعية، حزب الاستقلال العراقي مساندة فعالة في الدفاع عن حقوق العراق بولاية الموصل.    وكان للجمعية نشاطاً ملحوظاً اثناء وجود اللجنة الدولية في الموصل، اذ قدمت في 6 شباط 1925 تقريراً مفصلاً عن قضية الموصل واهمية ارتباطها بالعراق، واخذت على عاتقها مهمة الاتصال باللجنة الدولية، الى جانب اصدارها البيانات الكثيرة وقيامها بالتظاهرات في سبيل القضية.
    اما الحزب الوطني العراقي، فقد تم تأسيسه في 21 ايار 1925 في الموصل برئاسة عبد الله ال سليمان. وعبد الله العمري (نائباً لرئيس)، مجيد العمري، احمد الجليلي، احمد الشربتي، مجدي النائب،توفيق النائب، والدكتور محمد محفوظ الذي تولى بعد ذلك رئاسة الحزب. دعا الحزب الى مقاومة الدعاية الضارة بالوحدة العربية، والسعي لاستقلال العراق التام(. وقدم احتجاجاً لدى عصبة الامم على اعتداءات الاتراك على حدود الموصل. وأوفد الحزب بعض اعضائه وهم أحمد الجليلي، وعبد الله باش عالم، واحمد الشربتي الى العاصمة للتداول مع قادة البلاد ومفكريها واحزابها السياسية فيما يتعلق بقضية الموصل، وذلك على اثر نشر تقرير اللجنة الدولية، كما أوفد حزب الاستقلال ابراهيم عطار باشي لنفس الغاية.
    ورغم كون حزبي الموصل وجمعيته، منظمات وقتية هدفها قضية الموصل بالدرجة الاولى، اذ ما أن انتهت هذه القضية حتى لم يبقَ لوجود الحزبين او الجمعية أية اهمية، الا انه يمكن القول أنهم أدوا واجباً وطنياً تجاه بلدهم ووطنهم.ومن الجدير بالذكر فإن الذين أسسوا حزب الاستقلال وجمعية الدفاع الوطني التحقوا بالاحزاب المعارضة في بغداد، لكي يستمروا في مقاومة السياسة البريطانية.وفضلاً عن النشاط الحزبي، كان للنشاط الطلابي دور في الدفاع عن عروبة الموصل فقد أسسوا (جمعية النهضة المدرسية) في الموصل برئاسة علي حيدر سلمان، واستطاعت هذه الجمعية ان تؤثر في الرأي العام عند اجراء الاستفتاء حول قضية الموصل، وكان النشاط الطلابي في هذا الميدان قد جلب انتباه الصحافة العراقية التي استمرت تتحدث عنه حتى بعد حسم القضية بما يقارب السنتين.
نال اهل الموصل التشجيع والدعم من قبل اخوانهم الموصليين المقيمين في بغداد، اذ عقد هؤلاء الاجتماعات الوطنية، وقرروا تحرير بيان خاص (*) يوزع في الموصل، ويدعون فيه الموصليين الى انتخاب ممثلين عنهم ليمثلوهم في مؤتمر قضية الموصل، اثار هذا البيان اهتمام الموصليين، فعقدوا اجتماعات عديدة، لانتخاب ممثليهم.
    ففي 21 كانون الثاني 1924، رفع (49) وجيهاً من وجهاء الموصل وتجارها عريضة الى الملك فيصل، اعتبروا فيها مسألة الموصل في غاية الخطورة، وطالبوا حكومة جعفر العسكري الاولى (22 تشرين الثاني 1923-2 آب 1924)، ارسال وفد من الموصل وبغداد الى المؤتمر الذي سيعقد خصيصاً حول قضية الموصل،  ليدافع من خلاله عن عروبة الموصل. كما أرسل معظم الموصليين القاطنين في الاقضية والنواحي التابعة لولاية الموصل، العديد من البرقيات الى الملك فيصل، التي عبروا فيها عن رغبتهم في بقاء الموصل ضمن العراق، ومما جاء في احدى تلك البرقيات : ((الموصل لايمكن فصلها من العراق لان شعبها واحد ولغتها وقوميتها واحدة وهذا اكبر شاهد على هذا التاريخ… ثم نرفض بتاتاً كل طلب يقدم بخصوص الموصل والذي – سيؤثر - على وحدتنا العراقية …)).
    وتضامناً مع الحركة الوطنية، فقد اكد الملك فيصل على عروبة الموصل اثناء زيارته لها، اذ القى خطاباً، اعلن فيه ان ولاية الموصل جزء لايتجزأ من العراق، ولن تستطيع حكومة بغداد ان تعيش يوماً واحداً بدونها، وأكد أن لمشكلة الموصل علاقة بالسلام في الشرق كله، وأعرب عن اعتقاده بطمع الاتراك بنفط الولاية ومعادنها، ورجا ان يكافح سكان الموصل لاستقلال العراق التام ومن ضمنه الموصل.
    ادى وصول اللجنة الدولية) الى الموصل الى تصاعد الروح الحماسية لدى اغلبية الموصليين، إذ استقبلها الموصليين استقبالاً حاشداً، وسارت مظاهرات في شوارع المدينة، شارك فيها الطلاب، معبرين من خلالها عن انتماء الموصل للعراق.

     عن رسالة (الموصل في سنوات
الانتداب البريطاني )



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية