العدد(4394) الاثنين 18/03/2019       أدب الرسائل بين مؤرخ العراق الحسني واعلام عصره       في ذكرى رحيله في 16 آذار 1945 الرصافي .. مواقف وذكريات       صفحات غير معروفة عن اذاعة قصر الزهور       عندما أصبح حسين جميل مديرا للدعاية والنشر سنة 1936 كيف عين .. وكيف استقال ؟       في ذكرى عزله في 17 آذار 1911 الوالي ناظم باشا .. هكذا نصب وهكذا عزل       دار المعلمين العالية.. تأسيسها وأيامها الاولى في العشرينيات       ذكريات مسرحية: بين "الفرقة الشعبية للتمثيل" وجماعة "جبر الخواطر"       العدد (4392) الخميس 14/03/2019 (فاطمة المحسن)       فاطمة المحسن وتمثّلات الحداثة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :36
من الضيوف : 36
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 24511659
عدد الزيارات اليوم : 2648
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


صلاح جياد

كاظم ابراهيم
وقفت وسط مجموعة  كبيره من الطلاب الذين جاءوا للاختبار في معهدالفنون الجميلة عام 64 كان  مجموع الطلاب المتقدمين لاختبار الرسم  اكثر من 70 طالبا والمطلوب 20 طالبا  . لكن هناك من اثار انتباهي انا ومجموعة من الطلاب شاب كالفراشه نحيف  جميل  كثيف الشعر يرسم بالالوان المائية بشكل مذهل ورائع كانه يرى الاشكال  في عمق الورقة ليخرجها بحيوية وجمال..الحقيقة كان اسلوبه في الرسم يتخطى  اكبر فنان  شاب عرفته كان مع صديقه الفنان الكبير فيصل لعيبي..


 قلت في نفسي ( ارجع كاظم  واترك الاختبار واعوف سالفة الرسم ذوله فطاحل ماينكدرون ) لكن الاختبار كان على وجبات ومجاميع
نسيت هذا الفنان الرقيق الشفاف والهادئ ..
ومرت الايام وتعرفت على هذا الفنان (صلاح جياد)  وصديق العمر الفنان فيصل لعيبي والفنان حسن شويل الذي يختلف عنهم في طريقة تعامله  مع الطلبه طيب جدا يحب العزله ..
كان صلاح وفيصل طالما يذهبا الى مقهى ام كلثوم في الميدان التي لها نكهةخاصة  ومع اجمل الاغاني  تبدأ اناملهم ترقص بايقاع متوازن مع الحان السيده لينجزا اجمل الاعمال ( تخيطيط ) بالقلم الرصاص ويرسما من يشاهدوه امامهم في المقهى  بشكل مذهل .
صلاح جياد يمتلك قلبا ارق من رحيق الورد
كان دوما يغني( لعبد الحليم حافظ ) ونظارته الغامقه لاتفارق عينيه الجميلتين ونحن نسير في شوارع الاعظميه الجميلة متجهين الى القسم الداخلي قرب( المقبرة الملكية )
او الى المعهد..
اما فيصل فيغرد باجمل اغاني ام كلثوم ليجعل من صباحنا عالما ورديا ساحرا .
كان بودي ان افتح مع صلاح يوما موضوعا اوحديث عابر لكن انشغالهبالرسم دوما  طول النهار وحتى في القسم الداخلي اجمل الاعمال وباجمل الالوان ومن خيال خصب جميل جدا وبسرعة تفوق الخيال يكون العمل قد اكتمل لاجمل لوحة ..
صلاح فنان كبير  في عالمه.. وقلبا شفاف ورقيق وعذب.. يعشق عالم اللون والجمال
طيب القلب الى حد لا يوصف تمام كصديق العمر فيصل لعيبي  .وهناك الكثير عن هذه القامة العراقية الفذة النادره .



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية