العدد(4455) الاثنين 24/06/2019       الملكة عالية واسرتها وفاة الاميرة جليلة .. إنتحار ام ماذا ؟       في 26 حزيران 1948 عندما اصبح مزاحم الباجه جي رئيسا للوزراء       في ذكرى ولادة امير الشعر العربي في 22 حزيران 1861 الملا عبود الكرخي.. طرائف ومواقف       في مؤتمر الموسيقى العربية في القاهرة سنة 1932 محمد القبانجي - "نجم فوق العادة"       كيف بدأت الحكومة العراقية بالحفاظ على اثار العراق القديمة ؟ مستشار بريطاني وراء تهريب اثار نادرة ..       من تاريخ بغداد العمراني..بناية مكتبة الاوقاف العامة في الباب المعظم.. كيف شيدت وكيف نقضت ؟       في انقلاب بكر صدقي 1936.. حادثة غريبة وروايتان مثيرتان       العدد (4453) الخميس 20/06/2019 (أحمد حامد الصراف)       الصراف الاديب والقاضي    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :28
من الضيوف : 28
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 25923139
عدد الزيارات اليوم : 8485
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


كافكا.. كيف استلهم أفكاره من أحلامه قبل أن يغفو

ترجمة / أحمد فاضل
أنا لا  أعرف ما إذا كنت أشعر بالحرج لأنني ببساطة لا أعرف كيف أشرح ذلك، ولكن  الشعور بأني على وشك أن أغفو دون أن أضع إشارة   للكثير من  الشعور"بالانجراف"نحو عملية التفكير المجرد الذي سيحدد ذلك مستقبلا.


 تستلقي فتصبح فجأة على أعتاب علم الإدراك لديك وهو نوع ما قبل النوم فبالنسبة للكثيرين منا فإنه سيكون بمثابة الراحة والاطمئنان، ولكن لفرانز كافكا كان سيشكل مصدر إلهام للكتابة،
في مذكراته كتب يقول :"مرة أخرى كانت قوة أحلامي ساطعة في اليقظة حتى قبل أن أغفو لأنها  لم تسمح لي بالنوم"، وقد درس الطبيب الإيطالي أنطونيو بيرسسكانتي الأرق لدى كافكا وتأثيره على عمله خرج بعدها ببعض النتائج ومعتمدا في الوقت نفسه على ما كتبه في مذكراته حيث قال :"يبدو أن هذا وصفا واضحا للهلوسة التنويمية التي شهد قبلها هلوسة بصرية حية قبل أن ينام"، في حين أكد كافكا أن الكتابة في حالة الحرمان من النوم توفر الوصول إلى الأفكار التي يتعذر الوصول إليها، لكن  بيرسسكانتي خالفه بقوله :"
لا يمكن بسهولة التأكيد على ما ذهب إليه كافكا كما لو كان قد أعد نارا عظيمة لجميع هذه الأشياء من  أغرب الأفكار التي تظهر وتختفي مرات عدة"، فكل ما تملك من الأفكارلا يمكن الوصول إليها تقريبا في الظروف العادية".
فالشعور بطريقة أو بأخرى تكون أكثر إبداعا في منتصف الليل مما كانت عليه في الصباح وهو شيء أنا متأكد أن الكثير منا قد عاش لحظتها، ولكن الفرص الإبداعية لا يمكن لها أن تأتي مع  الأرق.
يشارأن كافكا أكثر ما عانى طوال حياته من النوم الذي وصفه بجالب الجنون والقادر ان يحول الإنسان إلى مخلوق آخر.

عن / صحيفة الإندبندنت اللندنية



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية