العدد (4310) الاربعاء 14/11/2018 (ديفيد هيوم)       ديفيد هيوم فيلسوف التنوير       هيوم و«المعرفة المتهمة حتى تثبت براءتها»       حياتي – ديفيد هيوم       دافيد هيوم :المشاكس المرح يبحث يسعى لفهم البشر       دفيد هيوم وفلسفة الأنوار       ديفيد هيوم.. الفلسفة أداة لكشف الحقيقة       العدد(4308) الاثنين 12/11/2018       16 تشرين الثاني 1916 (دكة) عاكف بك في الحلة       من اخبار المصارع عباس الديك ونزاله الشهير    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :26
من الضيوف : 26
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 22884418
عدد الزيارات اليوم : 4372
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


شفيق المهدي في رحيل مباغتْ..

 لم يستطع الصمود فتوقف قلبهُ  صباح الثلاثاء الثاني من تشرين الأول، عن عمر ناهز 62 عاما، فهو الروائي  والمخرج المسرحي شفيق المهدي مدير دائرة الفنون التشكيلية، الذي نعاهُ  سريعاً كل أصدقائه كما نعته خشبة المسرح وهي تشكو أزمنتها التي كتب عنها  «أزمنة المسرح”حول تحديد ظاهرة الزمن في العرض المسرحي، والإجابة عن كل  الأسئلة التي تخص بنية العرض المسرحي ودلالاته.


نعته أيضاً اللوحات التي غادرها آخر مرة وهو يتجول في رواق قاعة دائرة الفنون التشكيلية، وفي قاعة دائرة ثقافة الأطفال عندما كان مديراً عاماً تتذكره السهول والجبال في «ألوان من بلادي» ذلك المعرض الذي شارك فيه مئة فنان تشكيلي، وكل القاعات التي افتتحها مازالت تحمل ذكراه.
حصل الراحل على جائزة أفضل مخرج مسرحي في العراق عام 1989 وحمل شهادة دكتواره في فلسفة الفن، وحاز في انتخابات أكاديمية الفنون الجميلة منتصف عام 2003 على عمادة اكاديمية الفنون الجميلة بالاغلبية الساحقة ليتسلم بعدها مسؤوليات عدة في وزارة الثقافة، وفاز باستفتاء أقامته مؤسسة النور السويدية العراقية كأفضل شخصية ثقافية لعام 2009. وهو من مواليد «الديوانية 1956».
له مؤلفات عديدة نذكر منها:”الموجز في تاريخ المسرح العراقي”و”الموجز في تاريخ المسرح الفرنسي الحديث: دراسة في جون بول ارتر”و كراسة”مفهوم الزمن في المسرح الفرنسي الحديث: دراسة عن جون بول سارتر”اضافة إلى عشرات البحوث والدراسات التي قدمها والتي أشرف عليها.
قدم عروضا بارزة في المسرح العراقي، أهمها:”مسرحيتا”مكبث”و”العاصفة”لشكسبير ومشعلوا الحرائق لماكس فريش والتي احدثت اتجاها تجريبيا في المسرح العراقي المعاصر و مسرحية «المعطف « عن رواية غوغول بنفس الاسم وهو أطول عرض صامت في تاريخ المسرح العراقي.
للراحل مؤلفات عديدة ابرزها (ازمنة المسرح) و (الشفرة والصورة في مسرح الطفل) و (الموجز في تاريخ المسرح العراقي) و (الموجز في تاريخ المسرح الفرنسي الحديث : دراسة في جون بول ارتر) و (كراسة « مفهوم الزمن في المسرح الفرنسي الحديث : دراسة عن جون بول سارتر «) اضافة إلى عشرات البحوث في تخصصه المهني
قدم عروضا بارزة في المسرح العراقي واهمها  مسرحيتا (مكبث) و (العاصفة) لشكسبير ومشعلوا الحرائق لماكس فريش والتي احدثت اتجاها تجريبيا في المسرح العراقي المعاصر و مسرحية (المعطف) عن رواية غوغول بنفس الاسم وهو أطول عرض صامت في تاريخ المسرح العراقي و اخرج مسرحية (لعبة حلم) للكاتب السويدي (اوغوست سترينبيرج) وعد العرض الثالث لهذه المسرحية عالميا اضافة إلى الكثير من العروض الاخرى
اشرف وناقش على أكثر من مئة رسالة ماجستير ودكتوراه واخر اطروحة نوقشت لنيل شهادة الدكتوراه من اكاديمية الفنون الجميلة جامعة بغداد يوم 20/1/2015 ومنذ عام 1989 ولحد كتابة هذه السطور مازال مستمرا بالبحث ومناقشة اطاريح الماجستير والدكتوراه في العراق
ومن الجدير بالذكر ان الدكتور شفيق المهدي قد حاز في انتخابات اكاديمية الفنون الجميلة في منتصف عام 2003 م على عمادة اكاديمية الفنون الجميلة بالأغلبية الساحقة
نالت محاضرات الدكتور شفيق المهدي في رحلاته المكوكية لعديد الدول العربية حضورا منقطع النظير من أهم هذه المحاضرات كانت في دولة قطر وفي العاصمة المصرية القاهرة وفي تونس العاصمة كما الح جمهور المتابعين على ان يلقي محاضرات في المغرب واخرها في العاصمة الأردنية عمان مضافا إلى ذلك تغطيته الدائمة لاغلب النشاطات الثقافية في مدن العراق وجامعاتها والمحافل والمؤتمرات التي تهم الشان الثقافي العراقي، حاصل على جائزة أفضل مخرج مسرحي في العراق عام 1989
وكان هذا المبدع قد عمل في الثمانينات من القرن الماضي استاذ جامعي للفترة من 82 وحتى 2000,,. اساذ مساعد فن.ومعاون عميد كلية الفنون الجميلة.وقدم للمسرح اخراجا او تاليفا العديد من الاعمال المسرحة منها :رائحة الزوايا 1980 اغنية التم- المعطف – رواية غوغل الحارس – هارولد بنتر 988- لعبة حلم – لواغست سترانديرغ -العاصفة ومسرحية مكبث لشكسبير 1989- مشغلوا الحرائق 1988، ولحركتة الدؤوبة في مفاصل الثقافة العراقية حصل على العديد من الجوائز منها، جائزة افضل مخرج مسرح عراقي عام 1989.شهادتين تقديريتين في النقد المسرحي. شهادة درع الصحافة العراقية عام 2006. جائزة العنقاء الدولية عام 2006.
عبر عن افكاره الفنية والمسرحية والفلسفية عبر العديد من المؤلفات منها. (ازمنة المسرح) و (الشفرة والصورة في مسرح الطفل) و (الموجز في تاريخ المسرح العراقي) و (الموجز في تاريخ المسرح الفرنسي الحديث : دراسة في جون بول سارتر) و  كراسة (مفهوم الزمن في المسرح الفرنسي الحديث : دراسة عن جون بول سارتر).



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية