العدد (4329) الخميس 13/12/2018 (عريان السيد خلف)       الرثاء الذي يليق برحيل عريان السيد خلف       ذكريات مع عريان..       عريان ينظمنا       زمن عريان...حول بعض مواطئ الشاعر عريان سيد خلف       عريان السيد خلف والعاطفة المتوارية       ثالث أيام الأسبوع.. عريان.. مات!       يموت عريان ويعيش سرّاق الأوطان       العدد (4328) الاربعاء 12/12/2018 (بول ريكور)       بول ريكور من اليتم إلى الأسر.. سيرة موجزة للفلسفة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :44
من الضيوف : 44
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 23293134
عدد الزيارات اليوم : 10212
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


ضدَّ رغبة ويتمان.. العثور على روايته المفقودة

لم يحترم الشاب الأميركي زاكري  تروبين، رغبة الشاعر والت ويتمان، في أن يظل ماضيه الأدبي الخفيف الذي كان  يعتاش منه كصحافي وكاتب روايات مسلية وخفيفة بأسماء مستعارة، مدفوناً في  النسيان.
فقد عثر تروبين المهووس بصاحب"أوراق العشب"، والذي يقضي منذ  بضع سنوات معظم وقته منقّباً في أرشيف الشاعر على رواية مفقودة لـ والت  ويتمان (1819-1892)،


 في أوراقه المؤرشفة رقمياً والتي تضمّ ملاحظاته الخاصة وكتاباته ومراسلاته لمدة خمسين عاماً.

الرواية هي واحدة من عدة كتابات صحفية وروايات مثيرة ومشوّقة لويتمان، من بينها سلسلة مقالات بعنوان"الصحة الرجالية والتدريب"، كشف عنها تروبين نفسه سابقاً.
وفي الوقت الذي كان ويتمان يؤلف هذه الرواية البسيطة كان يعمل على"أوراق العشب"المجموعة التي يعتبر النقّاد ومؤرخو الأدب أنها حررت الشعر الأميركي من الوزن، وأدخلته مرحلة جديدة.
كان الأمر أشبه بعملية تنقيب، استغرقت بضع سنوات من حياة طالب جامعة هيوستن، في آثار ويتمان قبل أن يكرّس حياته للشعر، فقد عمل الشاعر النيويوركي معلّماً في مدرسة وصحافياً وروائياً. وكثيراً ما وقّع مقالات وروايات من دون أن يضع اسمه الحقيقي، وفقاً للطالب الذي اطّلع على الأرشيف، مبيّناً أنه كان يحاول حماية شخصيته الشعرية.
يقول تروبين إنه كان يفتش عن هذه الرواية التي ذاع صيتها، وظلت مفقودة لا يعرف أحد مصيرها، وربما تكون من أشهر الكتب المفقودة في أدب ويتمان، إلى أن وصل إلى دفتر ملاحظات فيه قصص نصف مكتملة وثلاثة أسماء غريبة: ويغليسوورث، سيمتث، جاك إنغل."كمحاربٍ رقميّ اعتقدت أنني عثرت على ذهب"يصف تروبين عثوره على الدفتر.
بدأ الشاب بمطابقة هذه الأسماء مع أسماء مؤلفي منشورات، أو أسماء وردت في منشورات أميركية في القرن التاسع عشر، إلى أن عثر على إعلان صغير في صحيفة"نيويورك ديلي تايمز"في 13 آذار/ مارس 1852 يروج لرواية ستنشر قريباً في صحيفة The Sunday Dispatch  بعنوان"حياة ومغامرات جاك إنغل".
قرر الشاب/ المنقّب البحث عن هذا العدد ولم يكن ذلك بالأمر السهل، فقد كانت الصحيفة تباع بثلاثة بنسات ومملوءة بمواضيع الإثارة والأخبار الخفيفة والأخطاء الطباعية ولم تكن جريدة يُحتفظ بها.
لكن وبعد بحث مضنٍ آخر، عثر الطالب على معلومة بأن نسخاً منها مدفونة ومنسية في مكان ما من مكتبة الكونغرس، ولكن لم تتم رقمنتها بعد. ولما لم يكن قادراً على تحمّل تكاليف السفر لزيارة المكتبة طلب نسخة من العدد المشار إليه بالبريد الإلكتروني وانتظر شهراً قبل أن تصله نسخة"بي دي إف".
وبالفعل كانت الرواية تتضمّن الأسماء التي وردت في دفتر ملاحظات ويتمان، حيث كانت تقبع في تلك الجريدة، ويصل عدد كلماتها إلى 36 ألف كلمة، وقد صدرت في الوقت الذي كان يكتب فيه مجموعة"أوراق العشب"التي نشرت عام 1855.
عنوَن ويتمان روايته باسم"حياة ومغامرات جاك إنغل: سيرة ذاتية (قصة نيويورك في الزمن الحاضر)". ويصفها توربين بأنها تشبه نسخة معدّلة من أعمال ديكنز، وتحكي قصة يتيم يعيش في مدينة نيويورك، كما أن فيها كل شيء يبحث عنه القارئ، من الرومانسية والإثارة والعنف إلى جانب كواليس تشويقية للمدينة الغامضة.
إن كان ويتمان كتب مرة في عام 1882:"أمنيتي الصادقة والجادة، أن تسقط كل تلك الكتابات الخام والصبيانية في غياهب النسيان"، وعلّق، عندما سمع لاحقاً أن أحد الناشرين مهتم بنشر أعماله القديمة،"على الأرجح أنني سأرغب في إطلاق الرصاص عليه لو أتيحت لي الفرصة"، فقد يكون هذا الشخص هو تروبين اليوم. لكن الأمر اختلف، فلا شيء الآن يمكن أن يحط من قيمة ويتمان الشعرية وتأثيره في تاريخ الشعر.
يذكر أن تروبين بدأ حالياً في البحث عن عمل مفقود آخر لويتمان بعنوان"المتحدث نائماً"The Sleeptalker كان قد أشار إليه في عدد من مراسلاته.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية