العدد (4235) الاربعاء 18/07/2018 (رينوار)       فصل من كتاب: رينوار.. أبي       قوة الرهافة في لوحات رينوار       سيرة مزدوجة من مبدع ابن مبدع       فيلم "رينوار" للمخرج جيل بوردو.. انطباعات مزوِّر عن الانطباعية       جان رينوار: «أبي» عاشق الضوء       رينوار الأب في مذكّرات ابنه       رينــوار أبـي       رينوار بقلم رينوار       العدد(4233) الاثنين 16/07/2018    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :25
من الضيوف : 25
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 21318683
عدد الزيارات اليوم : 6097
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


لطيف العانــي: افتتـــح المـــلك فيصل الثاني أوّل معارضي

 علي  ناصر  الكناني
يُعد   الفنان الفوتوغرافي  والمصوّر  الصحافي  الرائد  لطيف  العاني  تولد   كربلاء  العام  1932 واحداً من أبرز مبدعي هذا الفن الجميل أواسط   الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي الذين مازالوا  على قيد  الحياة،  ولايخلو  الأمر  من الغرابة  في  أن  العاني   وكما  أخبرني، بأن صلته  بالكاميرا قد  انقطعت ومنذ زمن بعيد. حاولنا من خلال اللقاء به أن نتعرف  على  جوانب من بداياته  مع  فن  التصوير الى  جانب المحطات  الأخرى من  حياته عبر مسيرته الفنية الطويلة، فقال:


 العام  1953 كانت بداياتي الأولى كمتدرب في شركة  النفط  العراقية  (IBC) على يد  أساتذة  من كبار  المصوّرين والفنيين الأجانب إثر التحاقي في وحدة  التصوير  الفوتوغرافي  التابعة  للشركة، وبعدها  أي في العام  1954 بدأت  أمارس  فن  التصوير  كمصور  محترف بعد  اجتيازي  عدّة  دورات  فنية  داخل  الشركة.  حيث  كلفني  المدير  المسؤول  بتصوير  حفل  افتتاح  المعرض  البريطاني  الزراعي  والصناعي  الذي  أقيم في  منطقة  كرادة  مريم مقابل  جامع  الشاوي،  وقد  افتتح  المعرض  حينها  الملك  فيصل  الثاني  وبحضور  رئيس  الوزراء السيد  محمد  الصدر ونوري  السعيد، وأود  أن أشير  هنا الى  أن  شركة النفط  كانت  هي  الجهة  الوحيدة  التي  تقوم بالتصوير  بالألوان.  ويشير  العاني  خلال  رحلة  الاستذكار هذه الى أن الحكومة العراقية  آنذاك قامت  بشراء  المحطة الخاصة  بتلفزيون (باي) وبذلك  يُعد العراق  هو أوّل  بلد  عربي يدخله  التلفزيون وكان  ذلك في العام 1954.
 في  العام 1963 كان  أول  معرض  تقيمه  وزارة  الارشاد  آنذاك في  الولايات  المتحدة  الأميركية، وضم  بين   اكثر  من مئة صورة  عن العراق  والحياة  العامة  فيه  في شتى  جوانبها،  واستمر العرض  لمدة  عامين  تجول  خلالها  في  العديد  من المدن  والولايات  الأميركية، وأشرف  على  اقامته  جمعية  اصدقاء  الشرق  الأوسط.  وخلال فترة  وجودي  هناك قمت  بتصوير  الحياة  العامة  في  الولايات المتحدة،  وأقمنا  حينها  معرضاً  فوتوغرافياً في بغداد  والقاهرة  والقدس وفي  دمشق  وعمان  العام  1964. ويواصل  الفنان  الفوتوغرافي  لطيف  العاني  حديثه  حول  مشاركاته الأخرى  ضمن  المعارض الفنية  للفوتوغراف  قائلاً:
وفي  العام  1965 شاركت  مع  مجموعة  من المصورين  العراقيين  في  معرض  للصور الفوتوغرافية اقامته  مؤسسة  لي  فوتو العالمية  في  برلين،  وكان  من بين  المشاركين  معي  عدد  من المصورين  المعروفين  منهم، مراد  الداغستاني  ونزار  السامرائي  وحازم  باك  وجاسم  السامرائي.  كما  قمت  بتصوير  المعالم  العامة  للحياة  في ألمانيا  لأقيم  معرضاً  احتضنته  قاعة  كولبنكيان في  بغداد  وذلك  العام  1965 افتتحه  وزير  الثقافة  آنذاك محمد  ناصر.  وفي  العام  1966 أقمت  معرضاً  آخر  في الكويت  والبحرين  بالتعاون مع  وزارة  الثقافة  في  البلدين.  وأذكر  انه  طُلب  مني  في  البحرين  تصوير  المعالم  الخاصة  بالبلد. 
أصدر العام  1966 أوّل  كتاب  مصور  بعنوان (العراق في  صور) باللغتين  العربية والانكليزية، أعقبه  كتاب  آخر في  ذات الاتجاه  تحت  عنوان (مصور من العراق) وذلك  في  العام  2010 وقد  ضم  الكتابان  العديد  من  اللقطات  الفنية  التي  نشر  بعضها  في الصحف  والمجلات  العالمية  ومنها  مجلة  فوتوغرافي الأجنبية.
لم  يتأثر العاني بأحد  المصورين الذين سبقوه، ولكن  تستوقفه  دائماً صور  التقطتها  عدسات  مصورين  أجانب،  وكذلك  من  المصورين  العراقيين ومنهم  المصوّر مراد  الدغستاني والمصور ناظم  رمزي.
وعن علاقته بالكاميرات الحديثة يقول.. قد تستغرب بأني لم استخدم  هذا النوع  من الكاميرات الديجتال لغاية الآن، ولم  أصوّر أي  حدث  بعد العام 2003 بل ومنذ  العام 1977 قد  انقطعت علاقتي  بالكاميرا!! فدفعني  الفضول  الى أن أعرف  المزيد  عن  هذا  الأمر.
فقال  على الرغم  من  تواصلي  مع  الجمعية  العراقية للتصوير  من  خلال  أنشطتها الثقافية  ومعارضها،  لكني  اخشى  الآن  أن  أحمل  كاميراتي واتجول  في بغداد  لئلا  يعترضني  أحدهم ويمنعني أو يصادر كاميرتي  بعد  طول  هذه  الرحلة  مع  الفوتوغراف.
بقي  أن  نعرف  أن  للفنان  الرائد  لطيف  العاني العديد  من اللقطات  الفوتوغرافية الجميلة التي  تم  طبعها  من  قبل مكتبة الحكمة  خلال  السنوات  الماضية  على  شكل  مطبوعات  وكارتات  سياحية،  الى  جانب  استخدام  احدى  لقطاته لفلاحة  من الموصل تحمل حزمة من سنابل القمح  قد  توسّطت  العملة  العراقية الحالية  فئة (25) ألف دينار.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية