العدد (4214) الخميس 14/06/2018 (خديجة الحديثي)       خديجة الحديثي واعادة تقديم سيبويه       أحمد مطلوب في كتابه رفيقة عمري.. ردّ الجميل إلى حواء       الدكتورة خديجة الحديثي ومصطلح المدارس النحوية       من آراء الدكتورة الحديثي النحوية       خديجة الحديثي.. والانتصار على التهجّي النحوي       الأستاذة الدكتورة خديجة الحديثي عالمة النحو في العراق       الدكتورة خديجة الحديثي.. الجانب الآخر       العدد (4213) الاربعاء 13/06/2018 (جَيْ دي سالنجر)       زيارة لنيويورك والبحث عن الحارس في حقل الشوفان    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :14
من الضيوف : 14
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 20912004
عدد الزيارات اليوم : 6136
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


مقدّمةالطبعةالثانيةلكتاب تغريبة الخفاجي عامر العراقي..أهمية الشخصيات الفرعيّة..في الملاحم الشعبيّة

خيري شلبي
للسيرة الهلالية  تفريعات كثيرة. مثلها مثل كل الملاحم العالمية التي كانت تعتمد على الرواية  الشفهية. حيث تُبنى الملحمة على عديد من الشخصيات الملحمية كل شخصية فيها  حكاية في ذاتها. وكل شخصية تصلح أن تكون بطلاً لعمل درامي قائم بذاته، مع  أنها في الأصل تدور حول قطب رئيس تعقد له لواء البطولة الكبرى. مثل شخصية  عمر العيار في سيرة حمزة البهلوان،


 وشخصية الصحصاح في سيرة الأميرة ذات الهمة. وقد درج الكُتّاب المحدثون على اختبار إحدى الشخصيات الثانوية. أو ذات مركز دون مركز البطولة في العمل الأصلي. ثم إقامة عمل درامي كامل حولها. كما حدث في الغرب مع أوديب ومع ألكيترا ومع أنتيجون. وكما حدث عندنا حيث كتب الراحل عباس خضر رواية حول شخصية الصحصاح أحد أهمّ أبطال سيرة الأميرة ذات الهمة.
وكنا نوّد لو نشط الدارسون وقدّموا دراسات حول الشخصيات الفرعية في السير الشعبية العربية إذن لاكتشفوا من خلالها الكثير من القيم النبيلة والمقوّمات الدرامية العبقرية التي تميّزت بها العقلية الشعبية العربية في بنائها للسير الشعبية.
ولهذا فإنه يطيبُ لنا أن نحتفي بهذا الكتاب (تغريبة الخفاجي عامر العراقي)  للكاتب الأستاذ باسم عبد الحميد حمودي، وهو أحد المهتمين بالدراسات الشعبية في القطر العراقي الشقيق. ونظراً لأنه كتاب شبه مجهول لنا في مصر. ولم يسمع به الكثيرون من المهتمين بالدراسات الهلالية، فقد آثرنا أن نعيد نشره في هذه السلسلة الشعبية لتعم فائدته، وإنّا لواثقين، بأنه سيسدُّ نقصاً في مجاله. نرجو أن نكون دائماً عند حسن ظن القرّاء، وأن يهدينا الله سواء السبيل وشكراً..
مقدمة كتاب تغريبة الخفاجي



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية