العدد (4256) الخميس 16/08/2018 (زينـب .. 20 عاماً على الرحيل)       زيــــنــــب..!       «ماما زينب».. عقدان على الرحيل وما زالت"فنانة الشعب" تُحاكينا!       زينب فنانة مناضلة غيّرت نظرة المجتمع للفنان       في ذكرى (فنانة الشعب)       هل يعرف الجيل الجديد من هي زيـنـب ؟       زينب في الرمادي       العدد (4255) الاربعاء 15/08/2018 (ف. س نايبول 1932 - 2018)       (نصف حياة) نايبول نموذج للرواية ما بعد الكولونيالية       نايبول يرحل مخلفاً حياةً مثيرةً للجدل    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :20
من الضيوف : 20
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 21654539
عدد الزيارات اليوم : 6206
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


المفكر الهندي أمارتيا سن: فن بناء الكراهية في مجتمعات معقدة

إبراهيم فرغلي
روائي من مصر
تظل  حية أفكار العالم الهندي آمارتيا كومار سن، ((1933 رغم مرور السنوات.  فالرجل الحائز على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية (1998) يثير الجدل  اليوم حول ما نثره من رؤى في كتبه، مما يجعلها حية على مائدة التناول  الفكري والإعلامي، وهو ما دعا نادي القراءة في المكتب الثقافي المصري  بالكويت لمناقشة كتابه الهوية والعنف.


 فيما يلي نص الورقة التي قدمها الروائي المصري إبراهيم فرغلي في الأمسية التي استضافها المكتب المصري بحضور رئيسه الدكتور نبيل بهجت وعدد من الكتاب المهتمين.
انتبهت عبر هذا الكتاب إلى قضيتين جوهريتين تتعلقان بالكيفية التي يتم بها التعامل مع موضوع العنف والإرهاب بالدعوة إلى الإصلاح الديني مثلا في ذاتها تأكيد غير مباشر على الانشغال بالموضوع الديني وتضخيمه في ذهن الناس، كما يحدث الآن ربما ليس في العالم العربي وفي الجنوب فقط بل وحتى في بعض دول الغرب وأمريكا.
فالمشكلة الكبيرة أنه حين نتجاهل اختلافاتنا المتنوعة نجد العالم فجأة وقد أصبح ليس مجموعة بشرية متنوعة بل فدرالية من الأديان والحضارات. وكما يقول سن الضعف الذي يكمن في صورة هوية منفردة لا اختيار فيها هو الإفقار الهائل لقوة وقدرة تفكيرنا الاجتماعي والسياسي. إن وهم المصير المقدور ينتزع مننا ثمنا باهظا.
فن بناء الكراهية!
ومثل هذا الاهتمام العالمي بهذه الشبكة لا يعبر عن حجم تأثيرها فقط، بل وعلى التوقعات المستقبلية لما يمكن أن تفرزه هذه الشبكة في المستقبل المنظور.
والسؤال الذي أجد نفسي مهتما بطرحه هنا هو الدور الذي يمكن أن تلعبه الشبكة الاجتماعية"فيسبوك"في موضوع الهوية وأوهامها، ومدى قدرتها على كسر ارتباط العنف بالهوية عبر ما نشاهده اليوم من صراعات تقوم على الفتن الطائفية والمذهبية في أرجاء العالم.
وهنا أستدعي مقولة مهمة للكاتب والفيلسوف الهندي امارتيا صن يقول فيها:"إن كثيرا من النزاعات والأعمال الوحشية في العالم تتغذى على وهم هوية متفردة لا اختيار فيها. وفن بناء الكراهية يأخذ شكل إثارة القوى السحرية لهوية مزعومة السيادة والهيمنة تحجب كل الانتماءات الأخرى، وعندما تعطي هذه الهوية شكلا ميالا للقتال يمكن أيضا أن تهزم اي تعاطف إنساني أو مشاعر شفقة فطرية قد تكون موجودة في نفوسنا بشكل طبيعي والنتيجة يمكن أن تكون عنفا عارما مصنوعا داخل الوطن. أو إرهابا وعنفا مراوغا ومدبرا على مستوى كوكبي".
وهذا هو حال العالم اليوم حين يثير الفتن مجموعات تدعم لدى أنصارها التعصب وإثارة لون من الإحساس بالأفضلية فيما يختص بالعقيدة أو المذهب أو الطائفة.
بداية يروق لي تأمل فكرة أن التعصب المذهبي يأتي من سيطرة إحساس يغذيه صانعوا العنف المذهبي بتصغير انتماءات الفرد بحيث ينحصر انتمائه في حلقة ضيقة جدا يتصور أنها كل عالمه وهو الانتماء المذهبي أو الطائفي، متناسيا أن أي شخص في الحقيقة له انتماءات عديدة جدا هي التي تشكل هويته الحقيقية، ومن هذه الانتماءات تفضيلاته اللغوية، والسياسية، وذوقه الفني، والطبقة التي ينتمي إليها، والموسيقى التي تعبر عن هويته وثقافته.
في كتاب الهوية والعنف للكاتب الهندي المشار إليه سابقا أمارتا صن يدلل على هذه الفكرة بالقول أن البنغالي المسلم يجمعه مع الباكستاني نفس الهوية الإسلامية، ومع ذلك فقد طالب بالانفصال، لأسباب تتعلق بتفضيلات أخرى يعتز بها مثل لغته البنغالية، وموسيقاه، وأدبه، إضافة للأسباب السياسية.
احترام الآخر
يتحدث العالم اليوم عبر وسائل الإعلام وعبر ملاحظات البشر، بل ويتحدث العالم عبر سلوكيات جماعاته في العديد من بقاع العالم شرقا وغربا عما يحب البعض أن يراه بأنه صحوة دينية، لكنه في واقع الأمر ليس إلا النتاج الطبيعي لتزايد الاعتماد على التصنيف القائم للبشر في العالم على الدين، وهو ما يجعل – وفقا لصن- رد الفعل الاوروبي على الصراع والإرهاب الكوكبي يحدث بطريقة تخلو من أي براعة. فاحترام"الناس الآخرين"يتم التعبير عنه بالثناء على كتبهم الدينية، بدلا من ملاحظة الأنشطة والإنجازات المتعددة الأوجه – في مختلف المجالات الدينية وغيرالدينية على السواء- لأناس مختلفين في عالم متفاعل على مستوى الكوكب. ففي مواجهة ما يطلق عليه"الإرهاب الإسلامي"في التعبيرات المشوشة لسياسات العولمة المعاصرة، فإن القوة الفكرية للسياسة الغربية، موجهة بشكل أساسي لمحاولة تعريف، أو إعادة تعريف، الإسلام. وهذا التركيز على التصنيف الديني الضخم وحده لا يعني فقط أن يفوت علينا الاهتمامات والأفكار الأخرى التي تحرك الناس، بل إن ذلك يؤدي أيضا إلى التضخيم بشكل عام من صوت السلطة الدينية".
والحقيقة أن موضوع الهوية موضوع مركب وبالغ التعقيد، على اعتبار أن الأشخاص بشكل عام تتراوح ميولهم بين التعبير عن هويتهم عبر الانخراط في جماعات تمثل الاشتراك الجماعي في سمة أو خاصية تحظى بالقبول وتعزز مكانة الفرد من إنتمائه لهذه الجماعة التي قد تكون قبلية أو مقدسة، لكن المؤكد ان هذه الجماعة، أيا كانت طبيعتها، لا يمكن أن تمثل كامل هوية الفرد الذي ينتمي لها، والثابت أن الذين يقودون الفتن، أو يحرصون على تشديد ولاء شخص أو مجموعة أشخاص لجهة هوية بعينها يقومون برفع قيمة هذا الانتماء، وعزل الأشخاص داخل هذا الانتماء الضيق الوحيد.
اليوم في الفيس بوك، نجد ان مستخدم الفيس بوك يجد في هذه الشبكة منفذا للتعبير عن هويته متعددة التكوين، فنجد الشخص ينضم أو يعبر عن إعجابه بواحدة أو أكثر من مجموعات تختلف مشاربها، لكنها تكون منظومة تعكس ذوقه وتفضيلاته وقيمه، من فريق موسيقي إلى كاتب محدد أو فيلسوف أو فن من فنون الخط، إلى مجموعة تعبر عن نشاط اجتماعي أو رأي فكري، أو كتاب، أو جمعية أهلية، أو جمعية أهلية افتراضية تنشأ على الفيس بوك نفسه، وسوى ذلك من مجموعات. وبالتالي فإن"الفيس بوك"، عن سابق وعي أو بلا قصد، تسهم في تحديد الشخص للون من ألوان هويته عبر تحديده لانتمائاته، وتفضيلاته التي تشكل لونا من التعددية الطبيعية المتوافقة مع طبيعة البشر.
وفيما يتعلق بموضوع الهوية والعنف، سنجد دوما لونا من انعكاس الواقع الطائفي على صفحات"الفيس بوك"عبر إنشاء مجموعات تندد بظاهرة فتنة في بقعة من بقاع العالم، والأمثلة قد تناولناها سابقا سواء في الدعوات المناهضة للإسلام مثلا، من قبل بعض العنصريين، والرد عليها، أو عبر مباريات كرة القدم التي اثارت ضغائن بين بعض الشعوب العربية، والمجموعات المناهضة لتلك المشاعر العدائية التي حاولت ان تحجم تلك الظاهرة، أو بعض الجماعات التي تبدو ذات توجه طائفي، وعلى الفور تنشأ جماعات مناهضة لها وتدعو للتعايش ورفض أشكال الصراع الطائفي.
دور مزدوج
بالتالي فإن الفيس بوك رغم أنه قد يظهر ألوان التمايز والاختلاف الطائفي، والإثني، أو القومي، كما يحدث إثر بعض مباريات كرة القدم بين دول يتعصب شعوبها لدولها بشكل متطرف، فإنه، في الوقت نفسه يمتلك إمكانية مقاومة مثل هذا اللون الطائفي والتحيزات.
ولا يفوتني هنا الإشارة إلى طبيعة هذا العنف الطائفي وكيف يصبح طبيعيا بديهيا بالنسبة لأنصار العقيدة أو الرأي أو المذهب او الفكرة القومية، إلى آخر هذه الهويات، وذلك من خلال هذا المثال الذي اورده من كتاب"الأنماط الثقافية للعنف"من تأليف باربرا ويتمر وترجمة ممدوح يوسف عمران وصادر عن سلسلة العالم المعرفة (337) حيث يقول المؤلف :"يلاحظ كيفن روبينز(في كتاب من كتبه) كيف يمكننا أن ننظم علاقاتنا مع صور الألم التي نرى نموذجا لها على شاشة التليفزيون وفي الفيديو. إنها لحظة عزلة عن الألم الفعلي(..) ويتناول مثالين من العنف على فيلم فيديو كمثال صارخ.. أحدهما كان فيديو أخذه طيار طائرة أباتشي في حرب الخليج يصور الجنود العراقيين وهم يتمزقون بسبب نيران الهليكوبتر. بعد مشاهدة اللقطات عند عودتهم إلى قاعدتهم كان الطيارون يربتون بعضهم على ظهور بعض لأنهم اعتقدوا أنهم كانوا قد اطلقوا النار على مزرعة.
المثال الاخر الذي يعطيه روبنز من فيلم"هنري..بورتريه لقاتل محترف"يصور الفيلم هنري مع صديقه أوتيس اللذين سرقا آلة تصوير فيديو واستخدماها في تسجيل تعذيبهما وقتلهما لعائلة في الضواحي. بعد ذلك أخذا يتفرجان على عرض التسجيل، بل ينامان أمامه". يتساءل روبنز كيف أن الأعمال السادية في كلا المثالين تتحول إلى تلذذ بالنظر يبعد المقاتلين عن أي التزام اخلاقي".
في هذا المثال الذي تشير إليه المؤلفة تصل إلى أن روبنز(مؤلف كتاب الشاشة مسكونة بالأشباح) الذي تقتطف منه باربرا ويتمر يصف القاتلين بـ"الاختلال العقلي"لأنهما غير قادرين على التمييز بين الواقع والوهم، اما الطيارين فلا يوصفوا بالاختلال العقلي وفقا للمصدر ذاته، إذ بإمكانهم أن يفصلوا أنفسهم عن واقع العنف الذي اشتركوا فيه. بإمكانهم ان يشرعوا اعمالهم باعتبارها"عقاب للشر"، موضحا كيف ان آليات الإنكار والتنصل والكبت تحفظ وتحمي السلامة العقلية ضمن بيئة غير سليمة عقليا، وهذه هي عملية الفصل في اضطراب ضغط عقب الصدمة يتوازى مع ما يدعوه"انفلاق"أو تقسيم الذات والتبرؤ من جزء من الذات. وهذا التبعيد المقصود يبعد سرعة التأثر العاطفي وينكره فمن خلال الانفلاق يمكن للأفراد أن يتمكنوا من التعايش كقتلة وكأناس يبدون طبيعيين في آن
الفيس بوك كمخزن للهوية
إن إعادة تأمل"الفيسبوك"كمخزن للهويات، وكاشف لها، يمكن أن يوجه العديد من الدراسات المختصة بالبحث في إشكاليتي الهوية والعنف، وبحث الإمكانات المستقبلية لهذه الشبكة الاجتماعية في تقليل الحد من وهم الهوية الذي يستقطب العالم اليوم أو جموعا منه للتحيز والتعصب، وصولا لعنف من المتوقع أن ترتفع وتيرته، إذا لم يتمكن الباحثون والمهتمون من وضع مياه الحل الثقافي التي ينبغي ان تكون مياها باردة تطفيء نيران التعصب وتخمدها قبل فوات الأوان
وهناك في جذر فلسفة الوجود الافتراضي لكل صاحب صفحة على الفيس بوك عوامل تؤكد له يوميا مدى التنوع والتعدد الذي يعيشه عبر الكثير من الاختيارات التي يختار من بينها، وعبر ما يوثقه من تفضيلات، وما ينضم إليه من مجموعات تتباين فئاتها. مما يجب أن ينبهه إلى تعدد هوياته فقد يكون محاسبا، محبا لموسيقى الجاز، أو الروك، أو الموسيقى العربية، نباتيا، أو مغرما باللحوم، متضامنا مع حقوق الإفريقيين، وقد يكون طبيعيا في علاقاته العاطفية لكنه مدافع عن حقوق المثليين مثلا، وفي هذا كله نرى كيف تتعدد الهوية وكشف تنوعها، وهو ما يجب ان يلتفت إليه البشر باستمرار بغية التخلي من وهم واحدية الهوية التي تغرق العالم اليوم في أتون"صناعة الكراهية"، والفتنة، والقتال، أو الدعوة إليه أو التربص وسوى ذلك من اشكال العنف.
إن واحدا من أبرز ما قد يفرزه"الفيس بوك"هو فكرة المواطنة الافتراضية التي تقوم على لون من الفردية، من جهة، وتعبر عن انتماء افتراضي ذي طابع كوكبي، يرغب في الذوبان في افق عالم أكبر من حدود الهوية الواحدة المغلقة، وهو موضوع يحتاج لمثلة أكثر وملاحظات وتفصيلات أكثر كثيرا ربما تكون موضوعا لهذه الزاوية في الشهر المقبل، خصوصا وأن التقاتل باسم الدين اصبح خطرا لا يهددنا كعرب ومسلمين فقط، بل هو تقريبا ظاهرة تطفو فوق خارطة العالم من اقصاها إلى أدناها.
عن مجلة العربي الكويتية



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية