العدد(4233) الاثنين 16/07/2018       الذكرى الستون لثورة 14 تموز 1958.. كيف انسحب العراق من حلف بغداد؟       ثورة 14 تموز 1958..من أحداث الثورة في أحاديث الراحل حسين جميل       كيف صدر دستور الجمهورية العراقية الأول؟       محمد حديد: محمد حديد: هذا رأيي في حكومة ثورة 14 تموز 1958       أوّل إنجازات ثورة 14 تموز 1958 قانون الإصلاح الزراعي.. كيف صدر؟ وكيف تأسّست أولى الجمعيات الفلاحيّة       من ذكريات ثورة 14 تموز 1958       الشاعر الجواهري وقيام ثورة 1958       العدد (4231) الخميس 12/07/2018 (نوري مصطفى بهجت..رحيل آخر رواد الفن العراقي)       نوري مصطفى بهجت متعــة الرســــم    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :28
من الضيوف : 28
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 21300715
عدد الزيارات اليوم : 963
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


الملك فيصل الاول في الكوت سنة 1922

عبد المنعم تقي الطباطبائي
في  العاشر من نيسان قـــصد المــــــلك فيصل الاول ملك العراق (كوت العمارة)  واجتمع برؤوس القـبائل المختلفة في هذا اللواء. وصل الملك فيصل الاول الى  مدينة الكوت علـى ظهر باخـــرة انكليزية وكان يرفرف عليها العلمان العراقي  والبريطاني في 10/4/1922 م وقد استقــــبله الســــيد احمد حالت متصرف لواء  الكوت ووجوه البلد ورؤساء العشائر


 وأخذ رئيــــــس بلدية الكــــوت الحاج علي الشبوط يعد العدة لتنظيف المدينة وطلب مــــن وجوه الــــكوت ان يمدوه بالسجاد والبسط مبتدأ فرشه من مرسى الباخرة الكائن وقتئذ قبالة حسيــــنية اهـــالي الكوت الحالية الى نهاية سراي الحكومة الذي شيده الميجر ولسن والذي اندثر اثره اليــــوم بعد ان شيدت بناية السراي الجديدة في اواخر العهد الملكي والتي اليوم هي بناية مـــــحافظة واسط. ومحل السراي القديم على ضفة النهر مقابل بناية المعلـمين وارضه فيــــها اليوم النافورة المقامة حالياً امام مبنى (الوسائل التعليمية والنـشاط المدرسي والتي كانت سابقاً ثانوية الكوت للبنين).
اصطف شيوخ العشائر ووجوه المــــــدينة على طول ضفة النهر لاستقبال الملك فيصل الاول فوصل بتاريخ 11/4/1922 م فاستــــقبله الســــيد احــمد حالت متصرف اللواء والمفتش الاداري الانكليزي ورحبا به ثم قام الحاج حســـــن الشبــــوط بمهمة التعارف (مما يذكر ان الحاج حسن شبوط كانت له معرفة بالملك فيـــصل الاول) فقدم له وجوه البلد ورؤساء العشائر. ثم ذهب الملك الى سراي الحكومة حــيث اعد له الاحتفال واول الخطباء كان السيد اسماعيل الخطيب البغدادي وقام بعده الشيـخ سعيد احد وجوه مدينة الحي افتتح كلمته بابيات من الشعر وختم كلامه بمنثوروكان بــين الحضور شيخ وقور قد حضر مع وفد اهالي النعمانية اراد القاء قصيـــدة فمنعه الحاج حســــن الشبوط لعدم معرفته له فعرف نفسه انه الشيخ حبيب المـــهاجر العــــاملي وان له علاقة صداقة مع الملك فيصل عندما كان ملكاً على سوريا فـــقال له الحاج حسن :- وان. ثم قال ان كان مالابد منه فليلقها عنك نيابة خطيب الـــــــــكوت السيد حسين الطباطبائي فوافق الشيخ حبيب على ذلك وكان مطلع القصيدة :-

لا غرو ان فلك السما هلل            
       لضياء وجه مليكنا فيصل

ثم قام الملك فيصل وشكر الجــــموع الغفيرة عــــــلى استقبالهم له وحفاوتهم به ووعد الشعب بالتفاني من اجل الاستقلال وحثهم على التكاتف والالتفاف حوله.  ثم قام السيد مهدي وخاطــــب المــــــلك عن قضية نهر الغراف وشكا له مايعانيه الفلاحون هناك من شحة المـــــياه فرد الملك عليه (لامشروع قبل الغراف) وبات ليلته في سراي الحكومة وفي الـــــيوم الثــــاني زار مدرسة الكوت الرسمية الأبتدائية للبنين وكان موقعها في الدار المســتأجرة من الحاج باقر الكاظمي فرحب به طلابها ومعلموها ثم سافر الى قرية أمير ربيعة (الحسينية) في ناحية الأحرار حالياً.. أما الزيارة الثانية الــتي قام بـــــها الملــــك فيصل الأول لمدينة الكوت فقد روت جريدة العراق بتاريخ 18/6/1923م زيارة المــلك فيصل الأول الى مدينة الكوت نهــــــــــــــر في مساء يوم الأثنين بصحبــة وزير العدليـــــة ناجي السويدي ورئيس ديوانه السيد رستم حيدر والحاشيه المعـــــتادة وبقي فـي الكوت يوماً واحداً وبات ليلته في بناية المدرسة المركزية الأبتدائية والتي كانت حديثــــــة البناء وتقع على ضفاف نهر دجلة وأستقبلته الوفود التي حضرت من جميع الوحدات الأدارية للواء.
وقد زار الملك فيصل الأول مدينة الكوت للمرة الثالثة في سنة 1929م ومنها ذهب الى مدينة العمارة والبصرة يصحــــبه وزير الداخلية ووزير الزراعة والري السيدان ناجي شوكة وسلمان البراك.
 
من كتاب (واسط بين الماضي والحاضر)



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية