العدد(4233) الاثنين 16/07/2018       الذكرى الستون لثورة 14 تموز 1958.. كيف انسحب العراق من حلف بغداد؟       ثورة 14 تموز 1958..من أحداث الثورة في أحاديث الراحل حسين جميل       كيف صدر دستور الجمهورية العراقية الأول؟       محمد حديد: محمد حديد: هذا رأيي في حكومة ثورة 14 تموز 1958       أوّل إنجازات ثورة 14 تموز 1958 قانون الإصلاح الزراعي.. كيف صدر؟ وكيف تأسّست أولى الجمعيات الفلاحيّة       من ذكريات ثورة 14 تموز 1958       الشاعر الجواهري وقيام ثورة 1958       العدد (4231) الخميس 12/07/2018 (نوري مصطفى بهجت..رحيل آخر رواد الفن العراقي)       نوري مصطفى بهجت متعــة الرســــم    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :24
من الضيوف : 24
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 21300698
عدد الزيارات اليوم : 946
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


لنتذكــر بـــدري حسون فريد

سامي عبد الحميد
بدري حسون   فريد ركن مهم من أركان المسرح في العراق بل أحد أعمدته التي شيد عليها صرح   المسرح العراقي الذي ارتفع بناؤه منذ أوائل الخمسينات من القرن الماضي   عندما أدرك (بدري) وزملاؤه من طلبة معهد الفنون الجميلة أن المسرح وسيلة  من  وسائل التثقيف والتوجيه والنقد وتحسين الذائقة وترويج المحبة والجمال   والدعوة لتغيير المجتمع إلى الأفضل،


وبعد تخرجهم في المعهد أسهموا في تأسيس كيانات جديدة للعمل المسرحي كفرقة المسرح الحديث والفرقة الشعبية للتمثيل وفرقة مسرح الطليعة والفرقة القومية للتمثيل، وعندما عاد (بدري) من بعثته الدراسية في معهد غودمان للفن المسرحي في شيكاغو أخذ هو وزملاء مثله وأساتذة له درسوا فن المسرح في خارج البلاد، يعملون بكل جدية وحرص على تطوير وتجديد شكل العرض المسرحي ومضمونه.
أتذكر كيف كنا، أنا وهو، نتنافس على الأولية في التعلم ونحن طلبة فن بل ونتعاون في تقديم عروض مسرحية متقدمة داخل معهد الفنون وخارجه فقدمنا (تضحية معلم) و(الأستاذ كلينوف) وذهبنا أنا وإياه إلى مدينة كربلاء المقدسة لنقدم من تأليفه وإخراجه مسرحية (أمنية) وذلك أوائل الخمسينات، وأتذكر كيف تنافسنا أنا وإياه في تمثيل دورينا الرئيسين في فيلم (نبوخذ نصر) أول فيلم عراقي ملون وبالسينما سكوب أخرجه الراحل (كامل العزاوي)، وأتذكر كيف أسهمنا في تحرير مجلة (السينما) لصاحبها السينمائي الراحل (كاميران حسني) وكيف كنا نتعرض لنظريات المسرح القديمة والحديثة وكيف كنا ننتقذ ما يقدم من أعمال مسرحية في تلك المرحلة.
كانت مسرحية (عدو الشعب) للنرويجي (أبسن) أول عمل له بعد عودته من البعثة وأخرجه لطلبة معهد الفنون الجميلة اثبت فيه (بدري) رؤيته الجديدة وحسه الدرامي العالي ودقته في تفسير محتوى المسرحية وساعده في ذلك الممثل الراحل (طعمة التميمي) والممثلة (فوزية عارف)، وكانت مسرحية (الحصار) للعراقي (عادل كاظم) أول مسرحية يخرجها (بدري) للفرقة القومية للتمثيل فيقدم عرضاً مكتملاً في جميع عناصر إنتاجه والتمثيل بالدرجة الأولى حيث شاركت معه بأحد الأدوار الرئيسة بجانب الراحلين (إبراهيم جلال) و(يعقوب الأمين) و(غازي التكريتي) و(عزيز عبد الصاحب) واخرين من الممثلين البارزين آنذاك.
وراح (بدري) يقدم نتاجات مسرحية ناجحة الواحدة تلو الأخرى مثل (الاشجار تموت واقفة) و(الجرة المحطمة) و(هو راس) واتسمت جميعها بدقة التفاصيل ورصانة البناء وتوافق الشكل مع المضمون.
وتوجهنا جميعا بذلك العرض الأخاذ لمسرحية (جسر آرنا) الذي قدمها في أحد المهرجانات العربية في بغداد ومثلت فيه الدور الرئيس بجانب زوجته ابتسام والمبدعة ازادوهي ومازلت أتذكر حماسة جمهور المشاهدين في استقبالهم لذلك العرض المتفرد وإشادة الجميع بحسن إخراجه وتمثيله وقوة تأثيره في العقول والنفوس،  وكان ذلك اخر عمل لبدري قبل ان يترك وطنه مهاجراً الى ليبيا في إحدى جامعاتها، تاركاً وراءه آثار دوره المشهور (إسماعيل جلبي) في المسلسل التلفازي (النسر وعيون المدينة) الذي ظل عالقاً في ذاكرة العراقيين جميعاً وتاركاً وراءه أجيالا من طلبة قسم الفنون المسرحية بكلية فنون بغداد الذين أفنى جزءاً كبيراً من عمره في سبيل تعليمهم وتزويدهم بالمعرفة في مختلف حقول الفن المسرحي وتاركاً وراءه أهم وثيقتين في مجال التعليم الفني وهما الكتابان المنهجيان (فن الالتقاء) و(مبادئ الإخراج المسرحي) واللذان تعاونت معه في تأليفهما، وسيبقى الكتابان مصدرين ينهل منهما الطلبة معلوماتهم، إضافة الى حرصه على تعليم طلبته فقد اثبت قدرته العالية في إدارة قسم الفنون المسرحية بكلية الفنون الجميلة لسنوات قبل إحالته على التقاعد.
تغرب (بدري حسون فريد) واغترب عن بلده وحاول جهده أن يواصل عمله الفني في ليبيا وفي المغرب ولكن أحداً هناك لم يعرف قيمة هذا الرجل، هذا الفنان المضحي ومكانته في بلده وقد أضناه التعب وأتعبه المرض عاد الى بغداد لينزوي ربما احتجاجاً على تنكر الكثيرين لدوره الكبير في التعليم وفي الإبداع وإذ نتذكر بدري حسون فريد ومآثره وقد دخلنا في سنة بغداد عاصمة للثقافة العربية فإنما نتمنى أن يستعيد عافيته وقدرته على مواصلة عطائه الثقافي.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية