العدد (4045) الخميس 19/10/2017 (مؤيد نعمة 12 عاماً على الرحيل)       النجم مؤيد نعمة       مؤيد نعمة.. بلاغة الكاريكاتــير وحدَّته القاطعة       في ذكرى مؤيد نعمة       مؤيد نعمة.. عبقري من العراق       الحوار الاخير للراحل مؤيد نعمة: الكاريكاتير فن المستقبل       شجاعة مؤيد نعمة وصورته التي غابت       الرسام العراقي مؤيد نعمة: العراق يمتلك خصوصية «متفردة» في فن الكاريكاتير       مؤيد نعمة.. قراءة في خطوطه النبيلة المشاكسة       نبــوءة مؤيــد نعمـــة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :23
من الضيوف : 23
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 17910927
عدد الزيارات اليوم : 3041
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


فاضل خليل.. رحيل عن «مائة عام من المحبة»

لم يتوقّف الفنان الكبير  فاضل  خليل (1946 – 2017) الذي رحل يوم  الأحد  الماضي في بغداد، عن عمله في  المسرح والسينما والتأليف طوال نصف قرن، إذ أعلن العام الماضي عن اشتغاله  على كتابين حال المرض دون إصدارهما؛ الأول يؤرّخ لـ»فرقة المسرح  الحديث”العراقية الذي ابتدأ التمثيل عضواً فيها، والثاني عن”المسرح الشعبي  العربي”منذ بداياته في منتصف القرن التاسع عشر.


حاز صاحب”المسرح والتراث”على شهادة الدكتوراه من”المعهد العالي للفنون المسرحية”في بلغاريا عام 1985، عن أطروحة بعنوان”المشاكل المعاصرة في الإخراج المسرحي»، وهو الذي صعد على الخشبة ممثلاً في ستينيات القرن الماضي، قبل أن يدرّس في”جامعة بغداد”وينطلق بعدها إلى تأسيس أقسام مسرح في عدد من الجامعات العربية.
تنوّعت تجربة خليل الذي لعب بطولة أكثر من 40 عملاً مسرحياً وأخرج قرابة 20 أخرى، عبر توظيفه الموروث الشعبي المحلي والأسطوري كما في مسرحيات”الباب القديم»، و»الشريعة»، و»خيط البريسم»، و»مواويل باب الأغا»، و»سيدرا”و»حلاق بغداد”و»مئة عام من المحبة»، وتقديمه أبرز المسرحيات العالمية مثل”عطيل»، و»أوديب»، و»في انتظار غودو».
ساهم صاحب”المخرج في المسرح العربي المعاصر”في إنشاء عدد من الفرق العراقية، وكذلك في إعداد المؤتمر التأسيسي لـ»اتحاد المسرحيين العرب”عام 1976، وعمِل رئيساً لقسم الدراما في”إذاعة بغداد»، وتأسيس ورئاسة عدد من الملاحق الثقافية في الصحف البغدادية.
بموازاة ذلك، شارك خليل في السينما العراقية منذ بداياتها الحقيقية في الستينيات، حيث مثّل أدواراً رئيسية في”الحارس”(1967) لـ خليل شوقي، و»الرأس”(1976) لـ فيصل الياسري، و»الأسوار”(1979) لـ محمد شكري جميل، و»البيت”(1988) لـ عبد الهادي الراوي، و»سر القوارير”(2015) لـ علي حنون، إضافة إلى مشاركته في أفلام مثل”تحت سماء واحدة”و»سحابة صيف”و»زمن الحب”و»الملك غازي»، و»التجربة”(1977) للمخرج المصري فؤاد التهامي.
تميّز صاحب”مصادر المسرح الشعبي”بتعدّد اهتماماته وعمله الدؤوب في مجالات مختلفة، إذ كتب للإذاعة والتلفزيون عدّة تمثيليات وبرامج حول كتّاب وفنانين وموسيقيين عراقيين، وكانت له تجارب خاصة في مجال الإنتاج السينمائي والتلفزيوني.
نشر هذا الموضوع 1989



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية