العدد (4436) الخميس 23/05/2019 (هاشم الوتري)       شيخ الأطباء الدكتور هاشم الوتري       الدكتور الوتري .. بين الوزير ونوري السعيد       الدكتور كمال السامرائي يتحدث عن رحيل الوتري       عندما حضرت حفل تكريم الدكتور الوتري سنة 1949       عندما أصبح الوتري عميداً لكلية الطب       مع الجواهري في قصيدته عن الوتري.. الأكاديمية العراقية بين التنوير والتحجير       هاشم الوتري       العدد (4435) الاربعاء 22/05/2019 (الطيب تيزيني)       تيزيني والسيرة الذاتية المفتوحة    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :30
من الضيوف : 30
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 25443655
عدد الزيارات اليوم : 9700
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


المخزومي ..عاش حياة العلماء.. وودعها وداع العظماء

د. زهير غازي زاهد
مرت جمعة وجمعة ثم مر العيد ولم نجتمع في لقائك كما اعتدنا، لقد كنا نحس ونحن في مجلسك اننا في حضرة الخليل الفراهيدي الذي احببته وخصصته بكتابين ولطول ما اعجبت به ورددت سيرته مثلته خلقا وعلما ومعرفة وزهدا في الحياة ومغرياتها وابداعا وحرصا في الحفاظ على لغة التنزيل... فقد عشت حياة العلماء وودعت الحياة وداع العظماء.


لا نستطيع ايها الراحل العزيز ان ننسى لحظات وداعك الاخيرة حين كنا معك في آخر مجلس وآخر حرف نطقت به. في يوم الجمعة اشرف الايام وفي رمضان اشرف الشهور بعد الثانية عشرة بنصف ساعة من ظهر يوم 5/3/1993 كنا خمسة من مريديك وتلامذتك نعتذر اليك عن تأخرنا، وبعد ان اخذنا مجلسنا في حلقة ابوية علمية القي تاليك ما قرأته في كتاب الزيدي (طبقات النحويين واللغويين) من قول الخليل: القياس باطل، وانا اعلم حبك للخليل وحرصك على الاحاطة بكل اقواله، وحين سماعك سؤالي طفقت تتحدث بيقظة ونشاط ملأنا فرحا وشدنا اصغاء. الخليل انت درسته رأس الابداع العلمي في العربية وصاحب اول معجم شامل وصاحب اول نظرية في عروض الشعر وعلى يديه نضج علم النحو واصبح علما مستقلا جمعه سيبويه في (الكتاب) الذي نسب اليه وامتلأ بأقيسته كل ذلك تجمع في كلماتك وعبرت عنه ملامحك... اذ بدأت بقولك، ما عناه الخليل هنا في اغلب الظن القياس في الفقه على قول لا في اللغة، فالخليل كان صاحب قياس في اللغة وقياسه قياس الشبه وهو قياس لغوي. لم يكن قياس الخليل قياس منطق عقلي فهذا القياس خارج اللغة. كنا نصغي الى حديثك بل نود ان نسجل اانفاسك وان يستمر هذا التحليق في افاق نشوة العلم معك، ولم ندر ان ذلك الحديث هو آخر ما نسمعه منك ففي لحظة قوله ان قياس المنطق خارج اللغة لأن... لا... وضع يده على جبهته واتكأ فجأة على كرسيه مسبلا يديه وكأنما اخذته إغفاءه فاجأته وفاجأتنا... ظنناها لحظة اعياء وتعب اسرعنا الى معالجته واسعافه ثم اسرع جاره الطبيب الحاذق الى تدارك الامر بعلاجه السريع ونظر الينا ونحن نحيط به ذاهلين... نظر الينا بانكسار قائلا: لا فائدة سكت قلبه منذ لحظة وضع يديه على جبهته، سكت القلب الذي واجه الحياة باباء وودعها بهدوء والبسمة على ملامحه للقاء الحبيب العظيم... الم يكن من اكبر حراس لغة التنزيل الكريم في عصرنا؟
كان المخزومي يعد العلم وايصاله الى طالبيه رسالة يجب على العالم ان يؤديها. كما يجب على صاحب العلم ان ينهج في تأديتها نهجا واضحا سليما ليقدر على ادائها، وعلم العربية يرتبط بلغة امة وحضارة وايصاله الى طالبيه للحفاظ على سلامة هذه اللغة وتطويرها ينبغي ان يكون في اوضح السبل وايسرها لذا كان المخزومي صاحب منهج في اللغة ثم صاحب محاولة لتيسير الاحاطة بها والافادة منها، وكل جهوده بنيت على هذين الاساسين، تحديد المنهج العلمي لمعالجة العربية لكي يتضح للدارس سبيل اخذها والالمام بها ثم سلوك سبيل التيسير وعدم التعقيد ليبلغ الدارس الغاية والهدف من العلم بها فيكون سبيل الاحاطة بها سالكا غير وعر ولا موحش.
كانت بداية نشاطه في ذلك مقالاته التي نشرها في ثنايا عقد الاربعينات وهو مدرس في دار المعلمين الريفية في الرستمية من43-1947 ثم سلك سبيل الماجستير عن (الخليل بن احمد الفراهيدي-اعماله ومنهجه)-1951م والثاني رسالة الدكتوراه (مدرسة الكوفة ومنهجها في دراسة اللغة والنحو) 1953م كان بهذين العملين العلميين قد احاط بالدرس النحوي ومنابعه الصافية قبل ان تشوبها شائبة المناهج الدخيلة عبر القرون المتعاقبة وبكتابه (الدرس النحوي في بغداد) اكمل حلقة احكمها محددا مذاهب الدرس النحوي ومدارسه بوضوح فكرة وسهولة اسلوب وقوة حجة فهي بين مذهب بصري وهو الاصل امتاز بخصائص ثم مذهب كوفي وقد تفرع من ذلك الاصل وامتاز بخصائص ايضا وكان يرى ان منهج الكوفيين في النحو استمرار لما بدأه الخليل في النظر اللغوي وهو ما يمكن ان نصفه بالمنهج الوصفي مع مراعاة العصر الذي كان فيه وبدايته المسائي تلميذ الخليل ورأس الكوفيين...
بعد عودته من مصر وتحصيله العلم على اكبر مجددي الدرس النحوي استاذه ابراهيم مصطفى صاحب كتاب (احياء النحو) الذي وصل دعوة اصلاح النحو بابن مضاء القرطبي في رده على النحاة. فكان للعربية على أيدي ابراهيم مصطفى في مصر ثم الدكتور مهدي المخزومي والدكتور احمد عبد الستار الجواري في العراق عهد جديد في المنهج والدرس... بعد عودته من مصر اشاع اراءه وعلمه في اصلاح النحو بمحاضراته في جامعة بغداد ثم جامعة الرياض وفي بحوثه التي نشرها. ثم وضع نظريته وافكاره في قضايا العربية ومنهج تيسيرها في كتابيه.
(في النحو العربي- نقد وتوجيه) و(في النحو العربي قواعد وتطبيق) فهما خلاصة محاولات تيسير النحو من ابن مضاء المتوفي 592هـ الى شيخه ابراهيم مصطفى، هذه المحاولات يشد بعضها بعضا وآخرها امتداد لأولها وكل ما ظهر بينها فهو يجري في مجراها او يذهب الى ما قاله القدماء لا يخرج عن ذلك وتعد محاولة المخزومي والجواري واستاذهما ابراهيم مصطفى لتيسير النحو محاولة جادة انطلقت من تراثنا اللغوي نحو تطويره والنظر الى الدرس النحو الحديث نظرة بنائية، وكانت الى جانبها محاولة بناءة افادت من التراث العربي كما افادت من الدرس اللغوي الحديث في اوربا خاصة هي محاولة الدكتور تمام حسان وكمال بشر ومحمود حجازي في مصر وهي محاولة جادة مهمة حاولت دفع الدرس اللغوي الى آفاق الجدة والحداثة.
كان المخزومي صوتا عاليا وجهدا جادا في مجال الدرس اللغوي لفت انظار الدارسني في العراق والوطن العربي وقعت محاولته الجادة لاصلاح بين رضى المجددين واعجابهم وسخط السلفيين التقليديين في فهم النحو واللغة كما وقعت قبله محاولة ابراهيم مصطفى بمصر وكذا كل دعوات التجديد في التاريخ، فالحياة الفكرية لا يمكن ان تبقى راكدة جامدة كما يراها المحافظون التقليديون فلابد من حركتها وتحريكها لكن هذا الخلاف ينبغي ان لا يخرج عن حدود الموضوعية العلمية الى منطقة العواطف والحساسية التي قد يكون سببها عدم فهم الجديد الذي كثيرا ما يؤدي الى عدم قبوله وحسد اصحابه او النقمة عليهم.
لقد كانت كتب المخزومي وبحوثه تتسم بوضوح المنهج وحداثة الرؤية وقوة العبارة وسلاستها مع سهولتها وبلاغة تركيبها. نأمل ان يتناولها الدارسون بالدرس بصورة اوسع لما لها من اهمية للدرس اللغوي الحديث ووفاء لشيخ اجيال من الاساتذة كما نأمل من الجهات المسؤولة اعادة طبع كتبه لما فيها من اهمية للدارسين والعناية بطبع ما بقي مخطوطا من كتبه ومنها كتابه (آراء مطروحة للمناقشة) وكتابه في الاصوات العربية. ينبغي ان يكون غياب علمائنا حافزا لعنايتنا بتراثهم ودافعا لرعايتهم احياء قبل غيابهم.
رحمك الله يا كبير علماء عصرنا فأنت حاضر في أنفسنا وأنفس من تتلمذوا على يديك وعلى علمك فغياب العلماء غياب لأجسادهم اما افكارهم وأقوالهم وسيرهم فتبقى حية تنمو وتتولد وتتسع نورا في آفاق الاجيال.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية