العدد (4510) الخميس 19/09/2019 (كتب وكتبيين)       ذكريات الكتب والمكتبات.. اول دخولي لسوق الكتبيين       من تاريخ شارع المتنبي.. ذكريات الكتبي الاول       مكتبات شارع السعدون ..ذكريات       كيف تأسست مكتبة الخلاني العامة؟       من مذكرات كتبي .. هكذا عرفت سوق الكتب       من تاريخ معارض الكتب ببغداد       العدد (4509) الاربعاء 18/09/2019 (مارغريت آتوود)       مارغريت أتوود تفاوض الموتى       مارغريت آتوود هل تخطف نوبل هذ العام ؟    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :39
من الضيوف : 39
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 27368360
عدد الزيارات اليوم : 6768
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


عباس بيضون.. فيما يشبه السيرة

فاطمة المحسن
صدرت عن دار رياض الريس رواية للشاعر اللبناني عباس بيضون تحت عنوان "تحليل دم" وإن كانت هذه المحاولة الأولى لبيضون في ميدان القص، فهو شأنه شأن بعض الشعراء العرب اليوم، لم يقصر اهتمامه على الشعر، فلديه دراسات متنوعة في النقد الأدبي، إضافة إلى كونه كاتب عمود متميزا في جريدة السفير البيروتية التي يحرر صفحتها الثقافية.


(تحليل دم) نص يحوي الكثير من احتمالات الرواية، غير أن فيه بعض توليف بين أدب السيرة الاعترافي، وفن صناعة المشاعر، والشغل على الشخصيات، وهي بمجموعها تؤلف مادة روائية أو توطئة لعمل روائي تتوفر فيه رغبة تجاوز التراتب الزمني والشخصيات النمطية.ما يستخدمه بيضون في روايته المحتملة، سيرة رجل يقدم نفسه عبر تنافذ بين شخصيات متنوعة في عائلة لبنانية تتحرك بين بيروت وصور ودكار عاصمة السنغال. ومثلما الأحداث والأزمنة، نجد تلك الشخصيات غير قادرة على التطور.


 بمعنى تقديم نفسها على نحو تدريجي، إلا من خلال احتمالات انتهائها أو محوها من الذاكرة. يقدم لنا السرد صوراً لحيوات شبه ناقصة، هشة، وتكاد تكون ورقية، غير أن طريقة صنعها لا توحي بالزيف، بل هناك قوة إقناع في قول المؤلف الذي يدفع إلى التصور بأنه السارد نفسه. هذا العمل اي 
نحتاج قارئاً متفهماً، حتى وان أبعدنا عن ذهننا نيته تقديم مادة روائية مختلفة، النص اقرب إلى مادة سردية تنتمي إلى نثر عباس بيضون الحر، اللامتعين، وتحديداً إن استطاع أن يفلت من مجاملاته النقدية، فنثره يملك خاصية أسلوبية تعتمد ضبط الانفعال، وإحداث ذلك التوازن الدقيق في المشاعر، والحساسية المختلفة في تذوق الأشياء. التحول سمة شخصيات بيضون في عمله هذا، فمن كان ضعيفاً يصبح قوياً في النهاية أو يجري العكس، ومن كان جميلاً يصبح قبيحاً، فالواقع الافتراضي لا يضع شرطاً سوى شرط عدم الثبات. فهناك الأب الذي لا يعلم القارئ هل هو الذات التي يقدم السارد نفسه عبرها، أو أن الابن يتلبس شخصية الأب في النهاية؟ وحتى الثنائيات التي يتمثلها بتسميات مثل: أبي وعمي، صفية وأمينة، أمي وعمتي، تلك الثنائيات تتصل ببعضها كي تضلل القارئ وتمحو عنها أشكالها المحددة لتتحول إلى صيغ مفترضة. صفية المرأة الناضجة المتحررة التي يمارس معها البطل أو السارد فحولته، لا مكان لها في دكار أو في صور أو بيروت، إلا فيما يبث جسدها من استجابات جنسية، ولكن تلك الإشارات لا تبتذل ولا تنم عن نزعة استعراضية، كما يفترض في أدب يشبه السيرة. العلاقة معها هي ظلال لعلاقات القوة والضعف في المنحدر العائلي الذي يشغل التسلسل الروائي. فهي في الأصل، خطيبة العم، ذلك المغامر والجميل والجريء، وكل طاقات الفتى محصورة في استحضاره وتقليده كي لا تطابق صورته صورة الأب الضعيف، أديب بلدته والمنشغل بالقواميس والمترادفات."كنت نسيت عمي بعد كل ما جرى. سجننا والدي في قصته طويلاً ثم لما كبرنا خرجنا منها. وقد مات هو فبدا وكأنها في الأصل لم تكن موجودة. قصة بلا مفتاح. كان لنا الخاتمة فحسب. خاتمة شبيهة بتذكرة لم نستعملها وفات وقتها".كيف بمقدور السارد أن يوظف البدايات والخواتم في ذاكرته بعد كل ذلك الوقت، أو كيف ينفخ الروح في عوالم متراجعة خلف الذكريات؟ ذاك ما حاول عبره بيضون آن يلعب مع الأزمنة والأمكنة. ربما يكون البطل صورة عن أبيه أو هو الأب منظوراً إليه في تداخل مع رغباته فيما هو عليه صورة الأخ السمين الغبي الذي بدأ في بداية الحكاية وكأنه النقيض لشخصية الأب العليل النحيف ولكن المدلل والذكي. ينقلب الحال فيدخل العم مركز الضوء الاجتماعي وينحسر ألق الأب. الشخصيات والحالة هذه، متنافذة كل واحدة تفضي إلى الأخرى سواء استطاعت نقضها أو كانت صورة عنها.تنوع النسب الزمنية في هذا العمل، ساعدته على تكوين بنية تفلت من الصيغة  الواقعية في كتابة السيرة العائلية أو تتبع الوقائع في مواقيت معلومة، فالاختراقات الزمنية تكّون في النهاية، وجهة النظر أو مغزى الاختيار فيما تسمح به من مساحة التجريب من تحكم في صيغ الطرح.تبدأ الرواية من حيث لا تملك قدرة في تحديد بوصلتها، فهي تصف الناس من الذاكرة، والمشاهد القريبة، كتوطئة أو تمرين أولي لما تريد أن تمسك به من أحداث وشخصيات، ولكنها تشي بضعف أو عدم معرفة بالمداخل الجاذبة. ثم تستوي ضمن اتجاهات تتراوح بين التحليل النفسي وعمليات تأمل لما كان عليه الحال في أزمنة توحي بانتهائها. سجل الذكريات الذي يفتحه السارد يبقى متردداً بين منظور الحاضر الذي يتدخل في كل زاوية يرودها في الماضي، وبين حيادية مفترضة تشكل مزاج القص، أو في الأقل تفترض في نفسها قوة على التخلص من شوائب العواطف.وفي طريقه إلى تجنب ما يمكن أن توحيه القصص من دلالات أكبر من مكانها وزمانها المحدود، امتنع المؤلف عن التورط في أن يضفي على حياة الأسرة المرصودة ما يوحي بتمثيلها لمجموعة أو طبقة أو طائفة. ولا يدلل وجود العم المهاجر إلى أفريقيا ومجموعة النساء في هذا المكان، بامتدادات خارج التجربة الشخصية، أي بتعميمها لتصبح معاينة للهجرة الجماعية، فالمؤلف عندما يمر على الجالية اللبنانية المقيمة في دكار، يذكرها على نحو لا يوحي بخصائص محددة لنوعها أو كيفية تعاملها مع المحيط الأفريقي. طموح العم المهاجر لا يمثل طموح طبقة أو يتضمن موقفاً، لأن هجرته مجرد مغامرة شخصية من أجل الحصول على المال سواء عن طريق مناجم الماس التي يريد امتلاكها، أوعن طريق الأعمال التي مارسها، الوضيعة منها أو التي تبعث على الفخر الشخصي في هذا العمل يطغي على التاريخي، إن لم يزحه بالكامل من سجل الذاكرة. عباس بيضون كان يسعى إلى نزع فتيل كل ما من شأنه أن يبلغ في القص حد المبالغة أو التأويل. حتى الأفعال الخيالية التي يزجها هنا، تأتي مجرد مُلح مستكملة لصورة المرأة التي يعتني بها أكثر من عنايته بالرجال. يضفي التخيل الرومانسي على النساء في هذا العمل مسحة تبعدهن عن الواقع قليلاً أو تضعهن في إطار صورة مضببة. الشابات الجميلات منهن أقرب إلى نساء الصور الجاهزة في روايات ماركيز، يتشابهن في الرقة وفي القدرة على المراوغة واكتساب الصلابة.لا تحاول الرواية المزج بين قصة طبقة أو طائفة أو شعب، وقصة عائلة أو شخصيات، بل تحاول عزل الأسرة المرصودة فيها عن التأثيرات التاريخية أو السياسية. أنها تجنب نفسها مشقة تكوين بانوراما أكبر من حجمها الصغير، حجم ذكريات لحياة عابرة، مع أنها مضت أبعد من مكانها الصغير إلى مغامرة في أدغال أفريقيا، غير أن تلك الحياة بقيت عند ثباتها الأول. الأهم في النص انه لا يحاول أن يحبب لنا شخصية، أو ينفرنا من أخرى، رغم أن المؤلف مشغول بتشريح العواطف والأفكار، فنبرته تحمل حياداً موارباً، أو محاولة لتجنب الاندفاع في تحديد أطر متميزة لشخصياته، وكأنه أراد أن لا تحفظها ذاكرة قارئ هذا الكتاب.
صحيفة عكاظ 2006



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية