العدد(4455) الاثنين 24/06/2019       الملكة عالية واسرتها وفاة الاميرة جليلة .. إنتحار ام ماذا ؟       في 26 حزيران 1948 عندما اصبح مزاحم الباجه جي رئيسا للوزراء       في ذكرى ولادة امير الشعر العربي في 22 حزيران 1861 الملا عبود الكرخي.. طرائف ومواقف       في مؤتمر الموسيقى العربية في القاهرة سنة 1932 محمد القبانجي - "نجم فوق العادة"       كيف بدأت الحكومة العراقية بالحفاظ على اثار العراق القديمة ؟ مستشار بريطاني وراء تهريب اثار نادرة ..       من تاريخ بغداد العمراني..بناية مكتبة الاوقاف العامة في الباب المعظم.. كيف شيدت وكيف نقضت ؟       في انقلاب بكر صدقي 1936.. حادثة غريبة وروايتان مثيرتان       العدد (4453) الخميس 20/06/2019 (أحمد حامد الصراف)       الصراف الاديب والقاضي    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :44
من الضيوف : 44
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 25932662
عدد الزيارات اليوم : 6089
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


باسم عبد الحميد حمودي
يعتبر لويس ماسينيون من أكبر مستشرقي فرنسا وأشهرهم، وقد شغل عدة مناصب مهمة كمستشار وزارة المستعمرات الفرنسية في شؤون شمال أفريقيا، وكذلك الراعي الروحي للجمعيات التبشيرية الفرنسية في مصر.


سمير جلبي 
يُعدّ محمد عبده" واحدًا من أبرز المجددين في الفقه الإسلامي في العصر الحديث، وأحد دعاة الإصلاح وأعلام النهضة العربية الإسلامية الحديثة؛ فقد ساهم بعلمه ووعيه واجتهاده في تحرير العقل العربي من الجمود الذي أصابه لعدة قرون، كما شارك في إيقاظ وعي الأمة نحو التحرر،


شغلت قضية المرأة جزءاً من كتابات محمد عبده الأخيرة, وحاول بهذه الكتابات أن يسد الفجوة القائمة بين واقع المدينة الحديثة التي أعطت المرأة كثيراً من الحقوق, وبين الواقع الذي تعيشه المرأة المسلمة في عصره.


هناك رسالة تقبع بمتحف تولستوي تحت رقم المخطوطة ( 52040) وهي بالعربية وبجانبها الرسالة الأصلية باللغة الإنكليزية مؤرخة في الثاني من شهر أبريل / نيسان من عام 1904م أي أكثـر من مائة عام من عمر الزمن .


محمد عبده أحد رواد الإصلاح في بدايات النهضة المصرية والعربية الحديثة. لعب دورًا فائق الأهمية في تجديد علاقة الدين الإسلامي بالواقع والمجتمع ونفض عنها غبار الجمود والتخلف الذي ران عليها مئات السنين نتيجة لتوقف علماء المسلمين عن الاجتهاد ومسايرة العصر.


رسالة وفكر محمد عبده ودوره كمفتٍ الديار المصرية، ربما لما تستدعيه هذه الرسالة من صدي في عصرنا الحالي، الذي يعج بدعاوي الإصلاح، بينما لم يحظ دوره السياسي بالقدر الكافي من الدراسة في السنوات الأخيرة.


د. عبد الجبار الرفاعي
بدأت محاولات الاصلاح الديني والمدني والاجتماعي بأفق جديد في العصر الحديث في مصر مع جهود رفاعة رافع الطهطاوي (1801ــ 1873) الذي درس على الشيخ حسن العطار في الأزهر، ثم ابتعث الى باريس وتعرف على الغرب مباشرة،


عرض مازن لطيف
يثير الحديث عن المصلح الإسلامي الإمام محمد عبده شجون الباحثين في الجانب الذي يبحث حول رواد التنوير، ومهما كتب عن هذه الشخصية يظل شيقا وغير ممل، لأسباب كثيرة، منها ارتباطه بعلاقات وصداقات مع مؤرخين ومستشرقين أجانب،


  د. خالد يونس خالد
اعتبر مؤسس الفلسفة العقلانية الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت (1596- 1650) أن الشك هو المرحلة الأولى أو التأمل الأول أو الأساس الأول في الفلسفة، والشك يجعلنا نعتبر كل حكم (كأنه كاذب)،


محمد عمارة
حول بدايات القرن الرابع عشر الهجري، تألقت الدعوة الإصلاحية للإمام محمد عبده في واقع حضاري تميز بسيادة الجمود والتقليد في دوائر طلاب العلم الديني وهو غلو يحجب الدين والإصلاح الإسلامي عن الواقع والحياة يخلق الفراغ الديني الحق في هذا الواقع، ويبعد المنهاج الإصلاحي الإسلامي عن أن يكون هو سبيل الأمة للنهضة والتقدم.


كان محمد عبده من أبرز شيوخ عصره الذين وضعوا على كاهلهم مسؤولية التغيير والتنوير والاجتهاد في النص الديني والتحقق التام من المصادر الإسلامية وكتب الفقه عبر البحث، التمحيص، التوثيق، الاستنتاج، والدراسة.


ولد (جيمس جويس) في دبلن في الثاني من شباط عام 1822، من أسرة كاثوليكية، وكان الثاني من أحد عشر ولداً. وكان أبوه (جون جويس) رجلاً ماجناً صخاباً مولعاً بالشراب كثير العربدة، وكان إلى ذلك رجلاً عاطفياً، سبط البنان، طيب السريرة. وقد نأت بأبيه حياته هذه اللاهية عن التمتع بهناءة الاستقرار، فظل عمره كله، ينتقل مع أسرته من بيت إلى بيت، تلاحقه الديون ويتعقبه شبح الحجز.




الصفحات
<< < 327328
329 
330331 > >>


     القائمة البريدية