العدد(4178) الاثنين 23/04/2018       26 نيسان 1869..مدحت باشا في بغداد       الموصليون وأول انتخابات نيابيّة سنة 1924       بين العراق وبلاد الشام في أواخر القرن التاسع عشر.. صلات فكريّة ورسائل أدبيّة وتأثيرات مشتركة       عندما أصبح طالب النقيب وزيراً للداخليّة سنة 1920       من أسرار مشروع الغرّاف وسدّة الكوت في الثلاثينيات..كيف تحققت مقولة: لا مشروع قبل الغرّاف؟       هكذا ظهرت المستشفيات الأهليّة في بغداد       الحقيقة في خطبة الملك فيصل الثاني       العدد (4176) الخميس 19/04/2018 (فالح عبد الجبار)       حياةٌ مع فالح    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :25
من الضيوف : 25
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 20315820
عدد الزيارات اليوم : 3799
أكثر عدد زيارات كان : 33537
في تاريخ : 15 /03 /2017
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ملحق منارات


ترجمة / أحمد الزبيدي
عندما  سافر المخرج السينمائي الكبير ميلوش فورمان، الذي رحل مؤخراً عن عمر يناهز  الـ 86 عاماً، إلى براغ لتصوير فيلم اماديوس  في عام 1984، كانت هذه هي  المرة الأولى التي تطأ بها قدماه أرض وطنه منذ 16 عاماً. فقد غادر  تشيكوسلوفاكيا في عام 1968 قبل أن يضع الروس نهاية لربيع براغ.


أحمد ثامر جهاد
في حديثه عن  فيلمه المثير للجدل (أشباح غويا) إنتاج العام 2006 يقول المخرج التشيكي  ميلوش فورمان"لم أكن راغباً بتقديم بورتريه عن فنان عبقري، بقدر ما أردت ان  أقدم شيئا أكثر شمولية"، وقد يكون فورمان محقاً في سعيه هذا، حيث تبدو  الصورة السينمائية عاجزة عن إضافة برهان آخر لعبقرية فنان بحجم فرانشيسكو  غويا، ألهم وما زال يلهم المئات من التشكيليين في شتى بقاع العالم.


شـاكــر نـــوري
كاتب ومترجم
لم  يكن من السهل أن يقدم أي مخرج على تصوير الموسيقار العبقري موزارت، الذي  طبع الموسيقى العالمية بأسرها بطابعه الخاص. وظل خالداً في أنغام الموسيقى  حتى وقتنا الحاضر، وسمفونياته لا تتقادم بالزمن بل تصبح أكثر عمقاً  وإشراقاً. انطلاقا من مسرحية بيتر شافر، نرى صورة موزارت من خلال عيون رجل  مجنون بالغيرة وهو انطونيو ساليري.


 ترجمة المدى
قدّم الممثل جاك نيكيلسون أبدع أدواره في فيلم"أحدهم طار فوق عش الوقواق"، وهناك معلومات عن هذا الفيلم، لا يعرفها الناس، ومنها:
1-  أن مؤلف"أحدهم طار فوق عشّ الوقواق"لم يشاهد فيلمه. على الرغم من أن كين  كيسي كان مهتماً بتحويل روايته التي كتبها في عام 1962 للسينما، فإنه تخلى  عن متابعة الإنتاج بعد أسبوعين ورفع دعوى قضائية ضدّ منتجي الفيلم،


عبد السادة جبار
ليس كل  الأفلام يمكن مشاهدتها فقط لمرّة واحدة أو مرتين، وليس كلها تحقق المتعة  المؤقتة ثم نغادرها، فقد قدّمت السينما الى العالم أشرطة ذهبية خالدة نعود  الى مشاهدتها كلما اشتقنا لتجديد متعة ذهنية من نوع خاص، ولحسن الحظ  مكّنتنا التكنولوجيا من الاحتفاظ بتلك الروائع في المكتبات في أشرطة  الفيديو أو أقراص ليزرية لنعود إليها متى شئنا، تماماً مثل الكتب النفيسة  لتغدو مصدر ثقافة ووعي وإبداع وإلهام أيضاً.


إبراهيم العريس
لم يكن  السينمائي التشيكي/ الأميركي ميلوش فورمان، الذي رحل قبل أيام عن ستٍ  وثمانين سنة بعد صراع مع المرض، مبدعاً عادياً. كان يعصى على كل تصنيف ولا  ينسجم مع هوية محددة، هو الذي وُلد في هوية ومات في أخرى، وكان إلى حد بعيد  المعادل الفني لمواطنه ومجايله - تقريباً - ميلان كونديرا، الذي تشابهت  سيرته معه ليرتبط اسماهما بوطنهما الأصلي،


كان المخرج، المولود في التشيك،  الذي رحل عن عمر ناهز 86 عاما، واحدا من عدد محدود من المخرجين الأجانب  الذين حظوا بنجاح تجاري وقبول كبير لدى النقاد في هوليوود.
وفاز  فيلمه"وان فلو أوفر ذا كوكوز نيست"، بطولة جاك نيكلسون، بخمس جوائز أوسكار  عام 1976، بينما فاز"أماديوس"بثماني جوائز أوسكار عام 1984.


  ترجمة وتقديم: لطفية الدليمي
خالد  حسيني: روائي وطبيب أفغاني الأصل يحمل الجنسية الأميركية ويقيم حالياً في  الولايات المتحدة. ولد حسيني في العاصمة الأفغانية كابول عام 1965 لأب مسلم  معتدل يعمل دبلوماسياً في وزارة العلاقات الخارجية الأفغانية وأم تعمل  مدرّسة للغة الفارسية في مدرسة ثانوية للبنات، وانتقلت عائلته عام 1970 إلى  إيران ثم عادت إلى أفغانستان عام 1973.


ترجمـة: عبد الخالق علي
بعد كتاب"عدّاء الطائرة الورقية"وكتاب"ألف شمس ساطعة"التي بيعت منهما 38 مليون نسخة، كان على المؤلف أن يتعمق أكثر بالكتاب الثالث.
لم  يكن المستقبل المهني لخالد حسيني، الأفغاني الأميركي، خصباً كمؤلف روايات –  هذا هو كتابه الثالث فقط على مدى عشر سنوات – لكنه عوّض بها من حيث  التأثير في القارئ.


أحمد الصغير
"عَدَّاء  الطّائرة الورقية" رواية الكاتب الأميركي، الأفغاني الأصل خالد حسيني، صدرت  حديثاً في ترجمة عربية عن دار «بلومزبري»، في الدوحة بتوقيع المصري إيهاب  عبدالحميد، في 507 صفحات، وتتكون من 25 فصلاً. تطرح الرواية إشكاليات  المجتمع الأفغاني من حيث الأفكار، والعادات والتقاليد، والصراع القبلي،  والجامعات الدينية المتطرفة،


يارا بدر
قدّم الروائي  والطبيب الأفغاني خالد حسيني للعالم تصوّراً مختلفاً، إنسانياً وحقيقياً عن  ذاك البلد المُسمّى أفغانستان، في روايته الأشهر «ألف شمس ساطعة"التي صدرت  عام 2007 وترجمت إلى العديد من لغات العالم، وكأنّه يقدّم بهذا لوجه  أفغانستان الجديد، بعيداً عن الصورة التي رسّخها الإعلام طوال سني الحرب  الأميركية على تنظيم «طالبان"ومجاهديه.


مروان ياسين 
 بسبب الحروب  التي عاشتها افغانستان تراكمت ظلال ثقيلة فوق الأدب الافغاني المعاصر،  فانقطعت أخباره عن العالم الخارجي وبات في عزلة شبه تامة منذ مطلع  ثمانينيات القرن الماضي، عندما اجتاح جيش الاتحاد السوفياتي السابق الأراضي  الافغانية عام 1980 لمساندة النظام الشيوعي الحاكم بزعامة الرئيس بابراك  كارمال، حال شعوره بخطر السقوط بأيدي الجماعات الاسلامية المسلحة.




الصفحات
1 
23 > >>


     القائمة البريدية