العدد(4489) الاثنين 19/08/2019       الكهرباء من اهلية الى اجنبية الى حكومية .. كيف أصبحت كهرباء بغداد شركة حكومية في الخمسينيات ؟       في ذكرى تتويج فيصل الاول في 23 اب 1921 التتويج الذي اطاح بأول متصرف لبغداد       في ذكرى وفاته في 17 اب 1942 .. ناجي السويدي رئيسا للوزارة الصامتة الباكية !       كربلاء في عهد الوالي داود باشا       هكذا اختير اول سفير للعراق في موسكو       هل كان موقفه صحيحا؟ حول شهادة مزاحم الباججي امام محكمة الشعب       سر شارع المتنبي       العدد (4487) الخميس 08/08/2019 (خزعل مهدي)       يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه…!    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :51
من الضيوف : 51
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 26818474
عدد الزيارات اليوم : 10289
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


فاضل سوداني
كان إبراهيم جلال في بداية عمله الفني مولعا بضخامة الديكورات مما يساعده على تشكيل حركي(ميزانتسين) خارجي للممثل، ولكن في عروضه المسرحية الأخيرة وخاصة مسرحية المتنبي  ومقامات أبي الورد  لعادل كاظم   ومسرحيات برشت استغنى عن كل شيء تقريبا معتمدا


عدنان منشد
ما زال المسرحيون العراقيون يتذكرون التشييع المهيب لجنازة الفنان إبراهيم جلال في صيف 1991 بعد ان وضعت حرب الخليج الثانية أوزارها قبل أشهر معدودات، ومازالت ذاكرة الكثير من العراقيين الذين شاهدوا هذا التشييع من خلال تلفزيون بغداد، ينتابها الكثير من الشعور بالذهول وعدم التصديق،


عزيز عبد الصاحب
مسرحي راحل
لم يدر في خلد المخرج الكبير ابراهيم جلال ان كل تمارينه المضنية لمدة اربعة اشهر وعدة ايام لمسرحيته الموسومة (دائرة الفحم البغدادية) والتي عرقها الكاتب عادل كاظم عن مسرحية برشت(دائرة الطباشير القوقازية) ستنتهي بعرض واحد، ولليلة واحدة،


د. فاضل خليل
الإخراج العربي إما تقليد للتجربة الغربية ، ومنذ [البخيل1847/موليير- النقاشف . أو محاولات التخلص منها باللجوء إلى التراث كواحد من الحلول في أشكاله ومضامينه . ومثلما أثار الجزائري عبدالرحمن كاكي في المغرب العربي،


د. عقيل مهدي يوسف
دراسة ابراهيم جلال لفن السينما في ايطاليا (1951-1955) تكشف لنا  السر الذي يكمن وراء غنى مخيلته الفنية، ومرونتها واستيعابها لتقنيات عدة في التعامل مع الفراغ والزمن والكتل والقوى..الخ.
ان عالم السينما الرحب،


لطيف حسن
اذا اردنا ان نعرف شيئا عن التجديد في المسرح العراقي ، سنجد ان المسرح العراقي كله منذ وفادته اليه بدءا من تاريخ غير محسوم تماما بدقة من القرن التاسع عشر ، وحتى الوقت الحاضر ، هو سلسلة غير منقطعة من التحول والتغير والتجريب ،


يوسف العاني
ابراهيم جلال في 3آذار 1950 وعلى مسرح معهد الفنون الجميلة قدمت جمعية (جبر الخواطر) في كلية الحقوق مسرحية (مجنون يتحدى القدر) وهي اول مسرحية (مونودراما) تقدم في المسرح العراقي.. وكانت من تأليفي وتمثيلي للدور الوحيد الذي يظهر على المسرح..


قبل يوم 29 آب من عام 1991 .. كان القلق يأكلنا فهذا الطول الشامخ من الابداع والتحدي يرقد في مستشفى (ابن النفيس) يصارع اكثر من حالة مرضية مضنية ..كلنا قلقون الا هو... فكلما ذهبنا لزيارته وتحدثنا معه كان يضحك ويسخر ويرفع كمامة (الاوكسجين) ليطالب بحق من حقوقه ثم يعود ويضع الكمامة على فمه!


عندما انتخب للبيطرياركية الكلدانية الاب "روفائيل الاول بيداوي" في العام  1989 اختار الاب "بطرس حداد" ليكون رئيسا للديوان البطرياركي وجعله مشرفا على ارشيف البطرياركية والمخطوطات في الدار البطرياركية، فانتصب هذا الاب بحسه كمؤرخ  إزاء هذه الفرصة النادرة التي لم تتح لاحد قبله، فقلب بيديه وعلى مدى سنوات اوراق هذا الارشيف الثمين.


د. سيّار الجميل
مقدمة: الرحلة الابدية
رحل عن دنيانا قبل أيام ، المؤرخ العراقي الدكتور الأب بطرس حداد، راعي كنيسة السيدة مريم العذراء ببغداد، وهو من جيل عراقي اشتهر بنشاطه وفاعليته في العقود الأخيرة من القرن العشرين. ويعد الرجل واحداً من المثقفين العراقيين الذين خدموا العراق وتاريخه ومجتمعه خدمة مثالية.. عاش ومات وهو يحمل بيديه مشعل محبة وزهور سلام،


 د. نصير الكعبي
ربما الإشكالية الأكثر تحدياً في معالجة الشخصيات ذات التأثير العميق في حقولها وتخصصاتها العلمية الدقيقة ان اغلب ما يكتب عنها يأخذ لاشعورياً صفة التبجيل والحفاوة المفرطة حد العاطفة الجامحة.
بذلك تضيع فرصة التنقيب الفعلي في الكشف عن خبايا وعناصر القوة التي أظهرت هذه الشخصية أو تلك، فالمنهج العلمي القويم


سعد سلوم
خلال السنوات الماضية كنت أخبر الأب  "بطرس حداد" بمخاوفي من ان يتحول المسيحيون الى جزء من الذاكرة كما تحول يهود العراق، كنت اخبره انني لا اريد لأبنائي ان يزوروا المتحف العراقي  في العام 2020 ويجدوا قسما خاصا بالأقليات، قسما خاصا بالمسيحية يعرض إيقونات مسيحية وتماثيل كنائس تحولت الى متاحف وقسما خاصا بالصابئة المندائيين




الصفحات
<< < 323324
325 
326327 > >>


     القائمة البريدية