العدد (4377) الخميس 21/02/2019 (صلاح جياد)       صلاح جياد ..من اقطاب الفن العراقي المعاصر       نظرة في رحلة صلاح جياد مع اللوحة       في التشكيل العربي المعاصر.. ثراء التعبير عند الفنان صلاح جياد       صلاح جياد ظاهرة نادرة       صلاح جياد       صلاح جياد .. الرسوخ التشكيلي ثياب الحداثة       العدد (4376) الاربعاء 20/02/2019 (دون ديليلو)       دون ديليلو ..حين تحدد الصدفة مصائرنا       الروائي الأميركي دون ديليلو.. 39 عاماً بعيداً عن الضوء    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :29
من الضيوف : 29
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 24208750
عدد الزيارات اليوم : 414
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


علي حاكم
عن دار المدى صدر للروائي العراقي الراحل مهدي عيسى الصقر روايتان: الأولى في العام 2004 بعنوان “إمرأة الغائب”، والثانية بعنوان “بيت على نهر دجلة” صدرت في هذا العام 2006. الروايةُ الثانية المنشورة حديثاً تُذيّل بتاريخ كتابتها 1991ـ 1992،


شكيب كاظم
كنت منحازاً الى الفن القصصي الذي يكتبه القاص والروائي العراقي المبدع مهدي عيسي الصقر، منذ بداياته التي قرأتها، مجموعته (غضب المدينة) الصادرة طبعتها الاولى والاخيرة عن مجلة (الثقافة الجديدة) عام 1960 مروراً بمجموعته القصصية الرائعة(حيرة سيدة عجوز)


حيدر عبد الرضا
ومن هنا نجد القاص المبدع مهدي عيسى الصقر في قصته المعنونة (زوجة محارب) ينتخب وضعا قصصيا خاصا ، يشيد من خلاله ، الهيكل السردي للقص المتعدد الموصوف والفعل القرائي المتميز بخصوصياته التشكيلية الفريدة بأكبر قدر ممكن من الفعل السردي المغامر ،


علوان السلمان
ان التعبير عن الحياة يحب ان يكون بعد تجربة تتم عبر رؤية واحساس وشعور لذا فكل تجربة للاديب تخفي وراءها موقفاً خاصا من الحياة والانسان ومهدي عيسى الصقر القاص المجدد الذي عده الناقد د. علي جواد الطاهر (من اهم القصاصين المتميزين في الادب القصصي العراقي) لكونه من كتاب القصة المحدثين الذين رفدوا الفن القصصي بروافد تميزت بجودتها الفنية المستفيدة


حاتم الصكَر
يمكن اعتبار رواية ( الشاطئ الثاني ) للكاتب الراحل مهدي عيسى الصقر نموذجا لتلطيف المنظور الواقعي وتأهيله لاستيعاب مستجدات الحياة كمرجع للكتابة من جهة ، وللتغير أو التكيف الأسلوبي بما يناسب إيقاع العصر وذائقته التقبلية من جهة أخرى، وبذا يكون إنجاز الصقر في هذا العمل مميزا بين أعماله لعكوفه على دراسة الشخصية ببعدها الجواني


بدر شاكر السياب
أسهم الشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب « 1926م ـ 1964م » في نقد القصة القصيرة ، فلقد نشر مقالتين تناول فيهما بالنقد مجموعتين قصصيتين ، الأولى : «مهدي عيسى الصقر والمجرمون الطيبون » تعنى بنقد « المجرمون الطيبون » مجموعة مهدي عيسى الصقر القصصية ،


توفيـق الشـيخ حسـين
دخل مهدي عيسى الصقر ميدان القصة في الخمسينيات وتمكن من المزج بين الواقعية لتسجيل احداث اجتماعية مهمة. كان يدرك منذ مجموعته الاولى (مجرمون طيبون) في عام 1954 ان الرواية الواقعية هي ملحمة انسانية لا تنضب.. والصقر هو وليد المجتمع الذي نشأ فيه وترعرع في احضانه والذي اثر فيه ثم عاد هو ليؤثر فيه بدوره عن طريق الكتابة.


  منذ الخمسينات في القطر العراقي ، برز اسم مهدي عيسى الصقر كاتب قصة بجانب عبدالملك نوري وفؤاد التكرلي وغيرهما ..ومن عام 1954 وحتى عام 1988 صدر للصقر ثلاث مجاميع قصصية ورواية قصيرة واحد.


أولا : ابن الماء والطين والرستة العراقية البيضاء
1. مقدمة: شخصيته ستبقى حية
كنت قد كتبت فصلة دراسية عن سيرة الأستاذ العلامة الدكتور عبد الجبار عبد الله منذ سنوات خلت ، إذ كان احد ابرز الشخصيات ضمن النخبة العراقية التي اعتنيت بها في « زعماء ومثقفون : ذاكرة مؤرخ « . وفي العام 2011 ،


صباح عبد الستار الجنابي
•و لد الدكتور عبد الجبار عبد الله في قلعة صالح – لواء العمارة عام 1911
•اكمل دراستة الاعدادية في بغداد عام 1930
•نال شهادة البكلوريوس في العلوم من الجامعة الامريكية في بيروت عام 1934


مثنى حميد مجيد
ذات صباح في بيت بغدادي الطراز. الزمن ربما نهاية الخمسينيات من القرن الماضي. إمرأتان تتداولان الحديث وقت الإفطار عن رجل عجيب أمضى هزيع الليل وشطراً منه يعانق الريح ويرصد عناصر الطبيعة. هل كان الوقت صيفاً أم شتاء ؟


عربي الخميسي
تمضي الايام والسنون ، وان كان هناك ذكريات من ذلك الزمن الغابر فذكرى العظام لن تنسى ! والمعروف ان التاريخ يؤرًٍٍخ امورا حياتية كثيرة، فهو يتحدث عن واقعة معينة وفعل معين او شخصية لها مآثرها ، حرب ، عيد ، ظاهرة طبيعية او اجتماعية ،




الصفحات
<< < 308309
310 
311312 > >>


     القائمة البريدية