العدد (4491) الاربعاء 21/08/2019 (توني موريسون)       رحيل توني موريسون.. أيقونة الأدب المدافع عن قضايا الإنسان       توني موريسون .. الكتابة التي تفجر الغضب       حوار مع الروائية توني موريسون: أحرص أن يكون لي فضاء يحوي مناضد واسعة للكتابة       توني موريسون...روائية «الجمال الأسود» بخيال جامح ..اعتبرت أهم روائية سوداء في تاريخ الأدب الأميركي       توني موريسون: أكتب للسود، وما عليَّ الاعتذار       توني موريسون: نعمة خلاصنا       توني موريسون.. وداعاً لأعظم كاتبة.. نحن جميعاً مدينون لها كثيراً       العدد(4489) الاثنين 19/08/2019       الكهرباء من اهلية الى اجنبية الى حكومية .. كيف أصبحت كهرباء بغداد شركة حكومية في الخمسينيات ؟    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :53
من الضيوف : 53
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 26818830
عدد الزيارات اليوم : 10645
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


علي حسين
في ذلك الزمان كانت الاذهان تتقد بفكرة التغيير والدماء تفور بتحدي الوضع القائم. وكانت النفس مكرسة بالكامل من اجل العمل في سبيل الثورة، كانت عبادة الثورة شائعة وأنبياؤها يتربصون في الزوايا متهيئين في كل لحظة، أما علامات ظهور الثورة فهي تبرز ابتداء من علامة ظهور الثائر بتلك السحنة وذلك الهم والتكريس الصوفيين، فالثائر يظهر أولا، ثم تأتي الثورة بعد ذلك.


د. عامر حسن فياض
ان الحديث عن حسين الرحال هو حديث عن تاريخ عراقي يحتضن احداثا فكرية سياسية واجتماعية هزت المجتمع العراقي وفتحت الاذهان على مثل جديدة واكتشافات حديثة وآراء غير مألوفة، فسمع الناس صيحات تطالب بالنظام الجمهوري وتحرر المرأة ومساواتها بالرجال، والمطالبة بالحرية الفكرية والاهتمام بالمشاكل الاجتماعية.


حنا بطاطو*
في العام 1924 أدى حدث صغير الى خلخلة روتين الحياة اليومية في بغداد، ولكنه سرعان ما انقضى وخرج من الذاكرة. وربما يكون مغزاه قد تلاشي كلياً إلا بالنسبة للمراقب المتنبه الذي ما كان ليفشل في ان يرى فيه عارضاً منذراً بأن ومحرومي العراق بدأوا بالتحرك.


قاسم طلاع
كتب حنا بطاطو " وجدت الأفكار ذات الطبيعة المساواتية في المشرق العربي والعثماني قبل اندلاع الثورة البلشفية في روسيا " . وإذا صح هذا ، فهذا يعني أن مسألة الوعي الطبقي كانت موجودة لدى الجماهير الفقيرة في ذلك الوقت ، وإلا لما كانت الأفكار الماركسية قد وجدت طريقها إلى الوطن العربي ، وخصوصا العراق .


د. علي ابراهيم
لايمكنُ الحديثُ عن (محمود أحمد السيد) رائدِ القصةِ العراقيةِ دونَ المرورِ بـ(حسين الرحال) رائدِ الفكرِ التقدمي في العراق، والعكسُ صحيح، فقد جمعَ الرَجلينِ أكثرُ من وشيجةٍ، فهما من جيلٍ واحد حيثُ ولدا عام (1903) ولكن لم يلتقِ السيد بالرحالِ إلا عندما بلغَ العشرين من عمرهِ وكانَ الرحالُ قد عادَ  تواً من ألمانيا، حاملا معه العلوم التي تعلمها في ثانوية ألمانية في برلينَ حيث استفاد من تجربة شيوعيي (سبارتيكوس بند) الذين أقاموا متاريسهم في شوارع المدينة عام 1919.


ان طلائع هذه الحركة التي بدت غير مستقرة في اهدافها وغير مركزة في غاياتها لم تلبث ان انضحت معالمها بعض الوضوع واستقرت اهدافها بعض الاستقرار، وذلك اثر حادثة وقعت واسفرت عن معركة عنيفة عرفت باسم معركة (السفور والحجاب) شغلت الرأي العام وزمنا غير قصير.


د. إبراهيم خليل العلاف
 الاستاذ الدكتور إبراهيم خليل العلاف من مواليد الموصل بالعراق 1945. أستاذ التاريخ الحديث في جامعة الموصل ومدير مركز الدراسات الإقليمية بالجامعة المذكورة. طيلة عمله الاكاديمي أشرف الاستاذ العلاف على أكثر من 40 أطروحة (ماجستير ودكتوراه، ونشر في المجلات الموصلية والعراقية والعربية قرابة 450 بحثا ودراسة ومقالة.له العديد من الكتب المنشورة من بينها تاريخ الوطن العربي في العهد العثماني (1982 )، تاريخ العراق المعاصر (1989)،


 د. عبد الرضا الطعان
تعرف حسين الرحال في بغداد على محمود احمد السيد، وربطته به صداقة قوية. وكان محمود احمد السيد ينحدر من عائلة دينية، إذ كان أبوه رجل دين اختص بغرفة في جامع الحيدرخانة، وكانت الغرفة مزودة بمكتبة متواضعة، وفي هذه الغرفة كان يتم اللقاء بين حسين الرحال ومحمود احمد السيد واصدقاء آخرين كان قد تعرف عليهم فيما بعد، منهم عبد الله جدوع وابراهيم القزاز ومصطفى علي وغيرهم.


كنت احب بيت خالتي حباً جماً واحياناً اقضي معهم ايام الخميس وارجع الى بيتنا يوم الجمعة.
وكان السبب في حبي الكبير بهم هو هدوء بيتهم، لم يكن لديهم اطفال، وكنت اذهب عندهم واصبح الطفلة الوحيدة هناك، بينما في بيتنا انا الطفلة الكبرى وورائي اخوات واخوان واولاد عمي. والسبب الثاني كان عندهم اعتقاد واضح بأن الرجال والنساء متساوون في كل شيء.


د. عبد اللطيف الراوي
هذه هي البدايات الاولى لتأثير الفكر الاشتراكي في اذهان المتعلمين العراقيين إضافة الى تجمع حسين الرحال، الذي درس في المانيا ومحمود احمد السيد، الذي زار الهند عام 1919، وتأثر بالثوريين الهنود وتفهم شيئاً من الاشتراكية العلمية عن طريقهم، ولمس عن كثب الحركات العمالية والاضرابات والمظاهرات، التي ربما هزه الحماس واشترك فيها سليم فتاح،


د. عبد الرزاق مطلك الفهد
في هذه الفترة والسيد يمارس نشاطه الادبي يظهر اول رائد من رواد نشر الاشتراكية في العراق وهو حسين الرحال – ولد الرحال عام 1902 في بغداد من والد ضابط في الجيش العثماني – دخل مدرسة اللاتين في بغداد وتعلم الفرنسية، ثم نقل والده الى استانبول – فدخل المدرسة الثانوية هناك.


حسين الكرخي
كان الشاعر الملا عبود الكرخي دقيق الملاحظة فلا يترك مناسبة تمر على  العراق دون ان يسجلها شعراء ويدونها نثراً، لذا فان مجاميع شعره وصحفه  تتضمن معالجات شاملة لكل الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق. حينما  كان يحضر جلسات المجالس النيابية ويستقر في شرفة الصحفيين




الصفحات
<< < 305306
307 
308309 > >>


     القائمة البريدية